أوديجارد مع ريال مدريد.. هل يسير على خطى رونالدو وأوزيل وخاميس؟

احتفل مارتين أوديجارد، لاعب ريال مدريد، منذ أيام بعيد ميلاده الثاني والعشرين، وهو سن استهل فيه العديد من لاعبي كرة القدم طريق النجومية في ملاعب الساحرة المستديرة.

0
%D8%A3%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AE%D8%B7%D9%89%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%88%D8%A3%D9%88%D8%B2%D9%8A%D9%84%20%D9%88%D8%AE%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B3%D8%9F

انضم النرويجي مارتين أوديجارد إلى ريال مدريد في يناير 2015، وكان يبلغ من العمر وقتها 16 سنة.

وكان يفتقد أوديجارد آنذاك إلى العقلية والكتلة العضلية، ولكن بعد مرور نحو 6 أعوام، تغير الوضع تمامًا واكتسب أوديجارد الخبرة والكتلة العضلية التي جعلت الفرنسي زين الدين زيدان يطلب من إدارة ريال مدريد إنهاء إعارته وعودته ليكون أحد العناصر الأساسية في مشروعه.

وبلغ أوديجارد من العمر 22 عامًا الخميس الماضي، وهو نفس السن الذي شهد إبداع البرتغالي كريستيانو رونالدو، البرازيلي ريكاردو كاكا، الألماني مسعود أوزيل والكولومبي خاميس رودريجيز (جميعهم ارتدوا قميص ريال مدريد).

واحتفل أويجارد الخميس الماضي بعيد ميلاده رفقة أبويه وأشقائه، وهو الآن يبذل قصارى جهده لمواصلة المشاركة مع ريال مدريد.

ويلتقي ريال مدريد مساء الأحد بفريق إيبار بملعب بلدية إيبوروا في إطار منافسات الجولة الرابعة عشرة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وأعلن زين الدين بالأمس عن قائمة ريال مدريد، وضمت القائمة أوديجارد العائد حديثًا من الإصابة.

ولم يستطع مارتين أوديجارد المشاركة بصورة مستمرة مع ريال مدريد منذ بداية الموسم الجاري، فحتى هذه اللحظة عانى لاعب الوسط النرويجي الشاب من 3 إصابات.

زيدان يغير طريقة لعبه من أجل أوديجارد

وفي بداية الموسم لجأ زيدان إلى تغيير خطته لـ 4-2-3-1 ليعول على أوديجارد ويمنحه حرية الحركة بالقرب من مناطق خطورة الخصوم، ولكن الإصابات كانت العدو الأول والوحيد للنرويجي الشاب.

ولجأ زيجان إلى خيار تغيير طريقة لعبه لأنه على دراية كبيرة بالموهبة والإمكانيات المميزة الذي يمتلكها أوديجارد.

كما يعي زيدان أن هذا هو نفس السن الذي شهد إبداع نجوم سابقين وحاليين، أولهم كريستيانو رونالدو.

رونالدو مع مانشستر يونايتد

وفي موسم 2006-2007 تصدر رونالدو قائمة هدّافي فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي برصيد 23 هدفًا، وكانت هذه المرة الأولى الذي يتجاوز فيها رونالدو حاجز العشرين هدفًا مع العملاق المنشستراوي ويتوج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وفي العام التالي فاز الدون بجائزتي الكرة الذهبية وفيفا كأفضل لاعب في العالم.

كاكا مع إيه سي ميلان

وكان موسم 2003-2004 هو بداية انطلاق كاكا مع إيه سي ميلان، وكان البرازيلي يبلغ من العمر وقتها 22 عامًا، وتُوج بلقب الدوري الإيطالي بقيادة كارلو أنشيلوتي.

وأتاح هذا اللقب اللعب بالهدوء لـ كاكا، وظل يُبدع في ملاعب إيطاليا إلى أن تُوج بعدة جوائز فرديه كأفضل لاعب في أوروبا عام 2006 والكرة الذهبية وفيفا كأفضل لاعب في العالم عام 2007.

وبالرغم من صغر سن أوديجارد، إلا أنه شارك في 153 مباراة طوال مسيرته رفقة 5 أندية مختلفة، ورصيده من الأهداف 26، و32 تمريرة حاسمة، بالإضافة إلى مشاركته في 25 مباراة مع منتخب النرويج.

خاميس وأوزيل

وفي موسم 2013-2014 ظهر خاميس رودريجيز على الساحة الكروية العالمية رفقة فريق موناكو الفرنسي، وقدم آنذاك أداءً رائعًا في مونديال البرازيل، جعل ريال مدريد يتعاقد معه على الفور.

وكان لاعب الوسط الكولومبي يبلغ من العمر آنذاك أيضًا 22 عامًا، وهو نفس سن أوزيل عندما انضم إلى ريال مدريد ليصبح أكثر لاعب يمرر كرات حاسمة في موسم 2010-2011.

وفي ذلك الموسم احتل أوزيل المركز الثالث عشر في القائمة النهائية لجائزة الكرة الذهبية وتم اختياره لاعب العام في ألمانيا.

وبالنظر إلى مسيرة هؤلاء اللاعبين، فإن أوديجارد أمام فرصة حقيقية للسير على نهجهم والتحول إلى أحد نجوم خط وسط ريال مدريد. 


.

اخبار ذات صلة