أودريزولا.. بين صراع كسب ثقة زيدان وخسارة فرصة غياب كارفاخال

لم يستطع ألفارو أودريزولا، لاعب ريال مدريد استغلال فرصة غياب داني كارفاخال، للإصابة، وتعرض لإصابة هو الآخر، بل تعافيه لم يكن سريعًا على عكس جميع التوقعات.

0
%D8%A3%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B2%D9%88%D9%84%D8%A7..%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%20%D9%83%D8%B3%D8%A8%20%D8%AB%D9%82%D8%A9%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8%20%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%81%D8%A7%D8%AE%D8%A7%D9%84

أصبح ألفارو أودريزولا، لاعب ريال مدريد منتظما في صالة الألعاب الرياضية بفالديبيباس، رفقة زميله الذي كان عليه أن يعوض غيابه، ليفقد الفرصة من جديد لإصابته أيضًا بعد يوم من إصابة داني كارفاخال، تاركًا الظهير الأيمن متاحًا لمدة شهرين، ليتنقل إلى مرحلة التعافي بجابب كارفاخال.


وكان من المنتظر أن يكون تعافي أودريزولا سريعًا بعد تقليل مدة غيابه لـ 5 أسابيع للإصابة العضلية، ولكن هذا لم يحدث، بل بدأ كارفاخال في الركض على عشب فالديبيباس، ولديه الإمكانية للمشاركة في المباريات عقب التوقف الدولي، مما يؤكد فقدان أودريزولا فرصة ذهبية لا تعوض، ورحلت إلى زميله لوكاس فاسكيز.


واضطر زيدان للبحث عن بديل يعوض غياب كارفا، واستعان بخدمات ناتشو وميندي وفاسكيز، وجميعهم ليست مراكزهم كظهير على عكس ألفارو، اللاعب الذي لا يروق لزيدان، وبقاءه في الريال مسألة مادية بحتة، بل الظهير الذي كان يعول عليه المرينجي في جمع مبالغ جيدة هو أشرف حكيمي المنتقل إلى انتر ميلان الإيطالي.


وفي مباراة فالنسيا، عندما ارتكب فاسكيز ضرب جزاء في ملعب ميستايا وسددها جايا، تساءل الكثيرون من عشاق المرينجي عن موعد عودة كارفخال، فحين الصمت كان نصيب أودريزولا.




انهيار قيمة أودريزولا السوقية


وشارك ألفارو في الموسم الحالي بنسبة 6% من المباريات، بمعدل 57 من ضمن 990 دقيقة، وسط عدم ثقة زيدان به وإصابته، وفي الموسم الماضي قبل إعارته إلى بايرن موينخ لعب 18.6% بمعدل (434 دقيقة من بين 2.340 دقيقة) وفي موسم 2018-2019 شارك بنسبة 36 %، مما يكشف عن انخفاض حاد، مثلما انعكس في قيمته السوقية، والتي أصبحت 14 مليون يورو بعدما كانت 30 مليون وهي القيمة التي دفعها المرينجي في 2018 لضمه.


وينتهي عقد أودريزولا في 2024، ولكنه يواجه صعوبة في استغلال الفرص التي تتاح له، مثلما حدث في موقف كارفاخال، وهذا لم يشفع له للعودة إلى حجز مقعد في خطط زيزو.



.