الأمس
اليوم
الغد
18:00
بيراميدز
سموحة
12:15
انتهت
طاجيكستان
اليابان
15:30
إنبـي
الإنتاج الحربي
13:00
نادي مصر
الجونة
15:45
فيينورد
بى اى سى زفوله
19:00
انتهت
المغرب
الجابون
18:45
انتهت
جبل طارق
جورجيا
18:45
انتهت
فنلندا
أرمينيا
18:45
انتهت
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
انتهت
جزر الفارو
مالطا
18:45
انتهت
رومانيا
النرويج
18:45
انتهت
إسرائيل
لاتفيا
14:00
انتهت
الهند
بنجلاديش
14:00
انتهت
سوريا
غوام
14:00
انتهت
سريلانكا
لبنان
16:00
انتهت
الأردن
نيبال
12:00
انتهت
الفلبين
الصين
08:30
انتهت
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:45
انتهت
سنغافورة
أوزبكستان
11:40
انتهت
تايوان
أستراليا
08:00
انتهت
مونجوليا
قيرغيزستان
11:30
انتهت
إندونيسيا
فيتنام
11:30
انتهت
كمبوديا
العراق
15:30
مصر للمقاصة
المصري
01:30
انتهت
بيرو
أوروجواي
13:00
انتهت
فلسطين
السعودية
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
انتهت
بوليفيا
هايتي
18:45
انتهت
السويد
إسبانيا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
انتهت
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
سويسرا
أيرلندا
19:00
انتهت
الجزائر
كولومبيا
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
12:00
انتهت
تايلاند
الإمارات
16:30
انتهت
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
16:30
انتهت
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
أنسو فاتي «الضحية».. مثلث برشلونة الهجومي يستعد للظهور الأول

أنسو فاتي «الضحية».. مثلث برشلونة الهجومي يستعد للظهور الأول

سيعتمد إرنستو فالفيردي على نجومه من أجل كسر سلسلة النتائج السلبية لنادي برشلونة خارج أرضه، وهو ما يعني خسارة أنسو فاتي لمقعده الأساسي أمام غرناطة في الدوري الإسباني

سانتي خيمينيز
سانتي خيمينيز

يعاني إرنستو فالفيردي المدير الفني لنادي برشلونة من أزمة واضحة منذ بداية الموسم الحالي حين يلعب النادي الكتالوني بعيدًا عن «كامب نو»، وهو ما تظهره أرقام الفريق بشكل واضح خلال المباريات الأخيرة.

ولمواجهة هذه الأزمة، فإن مدرب برشلونة يمتلك حلًا بين يديه حاليًا، ونظريًا فإنه لن يكون لديه أي شكوك حول استخدامه، ويمتلك فالفيردي غدًا، السبت، الفرصة لإشراك مثلث هجومي مكون من قائد الفريق ليونيل ميسي، العائد من الإصابة مؤخرًا، والأورجوياني لويس سواريز، والفرنسي أنطوان جريزمان، للمرة الأولى، والتي قد تكون في مواجهة نادي غرناطة، لحساب الجولة الخامسة من الدوري الإسباني.

الثلاثي المرعب لعب سويًا لـ 30 دقيقة في مباراة برشلونة الأخيرة، والتي كانت أمام بوروسيا دورتموند الألماني، ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا، لكن الظروف لم تخدم النادي الكتالوني، وفي أفضل الأحوال، يمكن اعتبار تلك الدقائق بمثابة التحضير بالنسبة للثلاثي.

اقرأ أيضًا: برشلونة يقدم ميزانية قياسية ويؤكد قدرته الاقتصادية على ضم نيمار

الاختبار الأهم، سيكون رؤية ميسي – سواريز – جريزمان، سويًا على أرض الملعب لأطول فترة ممكنة، وكيف يمكن أن يحدثوا الفارق لصالح برشلونة.

وفي ألمانيا، لوحظ أن ميسي لم يستعد كامل لياقته، حيث فقد الكرة 6 مرات، وفاز بنسبة 14% فقط من الصراعات الهجومية، سواريز لم يقدم أفضل ما لديه، وجريزمان أيضًا، ولذلك ستكون مباراة غرناطة بمثابة المباراة الرسمية الأولى للثلاثي الجديد للنادي الكتالوني.

وخلال الفترة الماضية، فإن جريزمان لعب، سواء بوجود ميسي على أرض الملعب أم لا، دائمًا على الجناح الأيسر، باستثناء دقائق قليلة أمام دورتموند، وأيضًا في مباراة أتلتيك بيلباو كان يلعب على الجانب الأيمن ويميل لاحتلال وسط الهجوم، لكن منذ البداية كان واضحًا أن الجناح الأيمن منطقة ميسي، وجريزمان لم يحاول حتى احتلال تلك المنطقة في غياب قائد برشلونة.

أنسو فاتي «الضحية»

وبافتراض أن ليو ميسي سيلعب على الجانب الأيمن، وجريزمان على الأيسر، وسواريز سيكون المهاجم الصريح، فإن الشخص الذي سيكون ضحية اجتماع الثلاثي هو الشاب أنسو فاتي، والذي سيعود بالتأكيد إلى مقاعد البدلاء.

وضمن برتوكولات عودة اللاعبين من الإصابات في نادي برشلونة، فإن اللاعب العائد يخوض 30 دقيقة في الشوط الثاني، وهو ما حدث مع ميسي في دورتموند، قبل أن يكون أساسيًا في المباراة التالية، وهو ما يعني بالطبع أن لاعب غينيا بيساو الشاب لن يكون له مكان في مباراة غرناطة.

لكن على الرغم من ذلك، فإنه من المحتمل أن يواصل أنسو فاتي الظهور في ملعب «لوس كارمينيس»، حيث قد يشارك في النصف ساعة الأخيرة، بديلًا لميسي، وهو ما سيكون تغييرًا ذا قيمة رمزية.

اقرأ أيضًا: سوني أندرسون.. قصة برازيلي عرف المجد مع برشلونة وليون

وبعيدًا عن العمل الهجومي، فإن برشلونة قد يجري بعض التغييرات أمام غرناطة، بإشراك جونيور بدلًا من جوردي ألبا المصاب، وفي وسط الملعب، يمكن أن يلعب فيرنكي دي يونج دورًا محوريًا إلى جانب آرثر ميلو وإيفان راكيتيتش، اللذين قد يشاركان للمرة الأولى كأساسيين هذا الموسم، مع إراحة سيرجيو بوسكيتس.

اخبار ذات صلة