أنباء عن إقالة سولاري قبل مواجهة بلد الوليد

ويلعب ريال مدريد أمام بلد الوليد في الجولة الـ 27 في الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، بعد الخسارة في الجولة السابقة خلال مواجهة الكلاسيكو أمام برشلونة، بهدف نظيف دون رد.

0
%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D8%B3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D8%A8%D9%84%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF

كشفت تقارير صحفية إسبانية، عن أنباء إقتراب إقالة المدير الفني لـريال مدريد سانتياجو سولاري، من تدريب الميرنجي، بشدة.

وقال جوسيب بيدريرول مُقدم برنامج «التشيرينجيتو» الإسباني الشهير، إن سولاري قد تتم إقالته أقرب مما توقعنا.

وأضاف: «قد لا يكون سولاري على رأس الفريق في القيادة الفنية في المواجهة المقبلة له في الدوري الإسباني أمام ريال بلد الوليد».

ويلعب ريال مدريد أمام بلد الوليد في الجولة الـ 27 في الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، بعد الخسارة في الجولة السابقة خلال مواجهة الكلاسيكو أمام برشلونة، بهدف نظيف دون رد.

تأتي الأنباء في ظل انهيار موسم ريال مدريد وانتهاءه بصورة كارثية ووداعه للبطولات التي يتنافس عليها وآخرها الخروج المهين من دوري الـ 16 ببطولة دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء أمام فريق أياكس الهولندي.



وفشل فريق ريال مدريد الإسباني في التأهل لدور ربع النهائي من بطولته المفضلة دوري أبطال أوروبا، والتي توج بها في الأعوام الثلاثة الماضية.

وتفوق فريق أياكس أمستردام الهولندي، على نظيره ريال مدريد، وأقصاه من البطولة، بعد الفوز عليه، أمس الثلاثاء، ضمن منافسات الإياب لدور الـ 16 ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

واكتسح رجال المدير الفني الهولندي إريك تين هاج، كتيبة الأرجنتيني سانتياجو سولاري، بأربعة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت على ملعب «سانتياجو برنابيو» معقل الفريق الملكي.

وتأهل الفريق الهولندي لدور ربع النهائي ببطولة دوري الأبطال، بعد الفوز على الريال بنتيجة 5/3 لمجموع المباراتين، حيث أن مباراة الذهاب انتهت بفوز الفريق الملكي بهدفين لهدف في ملعب «يوهان كرويف أرينا».

7 أيام تقضي على سولاري وريال مدريد

وبهذا يكون موسم الفريق الملكي قد انتهى في أسبوع واحد فقط، والذي يبدو أنه كتب نهاية الأرجنتيني سانتياجو سولاري في منصبه.

وكان سولاري قد تم تعيينه في شهر أكتوبر الماضي، خلفًا للمقال جولين لوبيتيجي، بعد سلسلة من النتائج السيئة مع الفريق.

وكانت مباراة «الكلاسيكو» أمام برشلونة في الدور الأول بالدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم هي «القشة التي قصمت ظهر البعير»، وأثارت غضب الإدارة والجماهير.

فتلقى ريال مدريد خسارة قاسية وقتها من برشلونة بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي أقيمت على ملعب «كامب نو» معقل الفريق الكتالوني.

وبعد إقالة لوبيتيجي تم تعيين الأرجنتيني سانتياجو سولاري مدرب فريق الشباب، كمدرب مؤقت للفريق لحين التعاقد مع مدير فني دائم.

وبعد مرور أسبوعين، ظهر ريال مدريد وقتها بنتائج جيدة وعاد لدرب الانتصارات، ليقرر الريال برئاسة فلورنتينو بيريز تعيين سانتياجو سولاري مدربًا رسميًا للفريق لمدة 3 مواسم.

ولكن يبدو أن الأمور لم تسير على ما يرام بالنسبة لسولاري داخل قلعة «سانتياجو برنابيو» معقل الفريق الملكي ريال مدريد.

وتلقى سولاري 3 ضربات يتلقاها سولاري في 7 أيام الأخيرة في المسابقة، وودع بطولة كأس ملك إسبانيا أمام نظيره برشلونة بعدما خسر بمجموع لقائي الذهاب والعودة في دور نصف النهائي بأربعة أهداف مقابل هدف.
وفي اللقاء الذي تلاه واجه برشلونة مجددًا في أمل تقليص فارق النقاط والإبقاء على فرصة المنافسة على اللقب ولكن على ملعب «سانتياجو برنابيو» معقل الفريق الملكي أيضًا، تلقى ريال مدريد الخسارة الثانية على التوالي أمام برشلونة بهدف دون رد، ليصبح فارق النقاط بين الفريقين 12 نقطة، لتنتهي منافسة الريال على لقب الليجا مع برشلونة إكلينيكيًا.

والضربة الثالثة كانت مباراة أياكس أمستردام الهولندي، فدخل الريال المباراة وله الأفضلية، لأنه فاز في الذهاب بهدفين لهدف على ملعب «يوهان كرويف أرينا» معقل أياكس.
ولكن مرة أخرى يسقط ريال مدريد على ملعب «سانتياجو برنابيو»، بأربعة أهداف مقابل هدف، ويودع دوري أبطال أوروبا، مما يشير إلى انتهاء موسم الفريق الملكي مبكرًا.

ويبدو أن هذا في النهاية يشير إلى موسم صفري جديد في البطولات بالنسبة لريال مدريد، وبالطبع سيدفع بيريز لإقالة سولاري في نهاية الموسم، وأشارت التقارير إلى أن البحث عن بديل لسولاري قد بدأ بالفعل داخل أروقة نادي العاصمة الإسبانية.

.