ألفارو موراتا ملتقى طرق محتمل بين تشيلسي وأتلتيكو مدريد

ألفارو موراتا، مهاجم تشيلسي الإنجليزي، قد يكون نقطة التقاء طريقي «البلوز» وأتلتيكو مدريد مرة أخرى خلال سوق الانتقالات الشتوية الحالية

0
%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D8%A7%20%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89%20%D8%B7%D8%B1%D9%82%20%D9%85%D8%AD%D8%AA%D9%85%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

شهدت السنوات الأخيرة إقامة علاقة جيدة بين ناديي تشيلسي الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني، وكان خير دليل على هذا الأمر هو تبادل عدد من اللاعبين بين كلا الفريقين وارتداء كلا القميصين، وكان آخر هؤلاء هو الإسباني دييجو كوستا، والذي رحل عن «الروخيبلانكوس» في عام 2014، وتحديدًا بعد التتويج بدوري الدرجة الأولى الإسباني، وعاد مرة أخرى إلى بطل النسخة الماضية من الدوري الأوروبي في عام 2017.

وتمتد العلاقة الجيدة بين كلا الناديين لسنوات، وشهدت تلك السنوات ارتداء عدد من اللاعبين لقميص كلا الفريقين، ويُعد أبرز هؤلاء دييجو كوستا، والبرازيلي فيليبي لويس، ظهير أيسر أتلتيكو مدريد، والذي كان قد رحل عن فريقه أيضًا في فترة الانتقالات الصيفية نفسها التي رحل فيها كوستا، ولكنه عاد إلى النادي الإسباني بعد قضاء موسم واحد فقط رفقة «البلوز».

وفضلًا عن كلا هذين اللاعبين، كان هناك تعاون مسبق بين «الروخيبلانكوس» و«البلوز»، إذ استهل الإسباني فيرناندو توريس، لاعب ساجان توسو الياباني، مسيرته الاحترافية رفقة أتلتيكو مدريد، وفي شهر يوليو من عام 2007 رحل إلى صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، وفي نهاية شهر يناير من عام 2011 حصل تشيلسي على خدمات «النينو» قادمًا من «الريدز» مقابل 60 مليون يورو.

وفي نهاية شهر أغسطس من عام 2014 رحل توريس إلى صفوف فريق إيه سي ميلان الإيطالي على سبيل الإعارة، ومنه عاد إلى منزله القديم، والذي ظل رفقته إلى أن انضم خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية إلى صفوف الفريق الياباني.

وأما بالنسبة إلى اللاعب الكولومبي راداميل فالكاو، مهاجم فريق موناكو الفرنسي، فقد ارتدى هو الآخر قميص كلا الفريقين، إذ شارك رفقة أتلتيكو مدريد في الفترة ما بين عامي 2011 و2013 استطاع خلالها قيادة الفريق للتتويج بالدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي وكأس ملك إسبانيا.

ورحل بعدها إلى صفوف موناكو، والذي أعاره هو بدوره إلى عدة فرق إنجليزية أبرزها تشيلسي، ومانشستر يونايتد.

وانتشرت مؤخرًا عدة أنباء تُشير إلى أنه تم عرض ألفارو موراتا، مهاجم الفريق «اللندني»، على دييجو سيميوني، المدير الفني لـ «الروخيبلانكوس»، والذي كان يرغب في التعاقد معه في عام 2016، أي قبل عام من رحيله إلى الدوري الإنجليزي الممتاز عبر بوابة «البلوز».

وفي حالة انضمام موراتا إلى صفوف صاحب المركز الثاني بالنسخة الحالية من «الليجا»، فإنه سيكون المهاجم الرابع الذي يرتدي قميصي كلا الفريقين، وهو ما يُشير إلى تشابه أزواق كليهما المتعلقة بكرة القدم.

وفيما يتعلق بمركز حراسة المرمى، ففي عام 2011 تعاقد تشيلسي مع البلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى ريال مدريد الحالي، قادمًا من نادي جينيك، ولكنه أعاره على الفور إلى أتلتيكو مدريد، وظل رفقته ثلاثة مواسم حقق خلال العديد من الألقاب، وفي عام 2014 عاد مرة أخرى إلى تشيلسي وظل رفقته إلى أن انضم لـ «المرينجي» خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية.

.