الأمس
اليوم
الغد
أكاديمية ألميريا.. المتضرر الأول من ثورة تركي آل الشيخ

أكاديمية ألميريا.. المتضرر الأول من ثورة تركي آل الشيخ

لا ينوي تركي آل الشيخ التراجع في ثورته مع ألميريا، حيث قرر إجراء قرابة 12 تغييرًا في قائمة الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير، بين راحلين وقادمين إلى النادي

نيكو جارسيا,ترجمة أحمد الغنام
نيكو جارسيا وترجمة أحمد الغنام

يحلم تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية، ومالك نادي ألميريا، برؤية فريقه في دوري الدرجة الأولى الإسباني، لدرجة أنه لم يتردد في إقالة البرتغالي بيدرو إيمانويل من تدريب الفريق، والاستعانة بخدمات جوتي نجم ريال مدريد السابق، على الرغم من احتلاله المركز الثاني في ترتيب فرق دوري الدرجة الثانية، بعد بداية مذهلة للموسم.

ولا ينوي تركي آل الشيخ التراجع في ثورته مع ألميريا، حيث قرر إجراء قرابة 12 تغييرًا في قائمة الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل، بين الراحلين والقادمين إلى النادي، وهذه السياسة قد تتسبب في ضرر كبير لعدد من اللاعبين على المدى القصير، وتحديدًا لاعبي فريق الشباب في ألميريا.

واستمد تركي آل الشيخ قوته في ألميريا من 3 ركائز أساسية، يعمل عليها باستمرار ويطورها، في النواحي الرياضية والاجتماعية وما يتعلق بالبنية التحتية، وفي إشارة إلى الركيزة الأخيرة، فإن آل الشيخ سيقوم ببناء المساحة التي أعلن عنها ألفونسو جارسيا، لكن ذلك لم يتحقق حتى الآن، وهي المدينة الرياضية، حيث سيعمل الفريق الأول في ألميريا وفريق الشباب، الآن ضمن مصطلح «أكاديمية ألميريا».

اقرأ أيضًا: «اتفاقات وعقود» كيف يمكن لتركي آل الشيخ أن يستفيد من ليونيل ميسي؟

إن أهمية الحديث عن هذا الأمر تكمن في أن تركي آل الشيخ نفسه أكد أنه يرغب في أن يصنع أكاديمية في نفس مستوى أكاديمية «لا ماسيا» الخاصة بنادي برشلونة، والشخص المسئول عن المشروع الجديد هو البرتغالي ماريو سيلفا، والذي يعمل في منصب المدير التقني للنادي.

أما فرناندو سانتوس، مواطن سيلفا، فهو يشغل منصب المدير الفني لفريق الشباب، والذي جاء خلفًا للمدرب السابق، استيبان نافارو في منتصف أكتوبر، وعلى الرغم من التغييرات العديدة، إلا أننا لم نشاهد أي لاعب من فريق ألميريا ب يلعب هذا الموسم مع الفريق الأول، وذلك دون احتساب أرفين أبياه، حيث إن اللاعب الأغلى في تاريخ النادي لديه سجل حافل بالعقوبات الإدارية، ولم يتدرب مع فرناندو سانتوس.

معاناة الشباب

صحيح أن لاعبين أمثال جيرو وألي ونانو وروبن إنري قد تم استدعاؤهم للدخول في قوائم عدد من المباريات، لكن أيًا منهم لم يحصل على أي دقيقة للعب، وليس هناك أي مفاجئة في أن الصفقات التي سيتم التعاقد معها خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة ستغلق الباب تمامًا أمام تواجدهم في قوائم الفريق في المستقبل القريب.

ويعد هذا الموسم حالة شاذة في نادي ألميريا، لأنه في المواسم السابقة شارك لاعبو الفريق الثاني بشكل متواصل مع الفريق الأول، حيث رأينا في الموسم الماضي إيفان مارتوس يلعب في 23 مباراة في الدوري، وسيرجيو بيريز في مباراة، وخلال المواسم السابقة حصل لاعبون أمثال خواكين سانشيز وسيكو وجوناثان زونجو وكاليخون على فرص، أما الآن، فإننا يجب أن ننتظر ونرى ما سيحدث في المستقبل.

اخبار ذات صلة