أسينسيو: عندما أتذكر الإصابة أشعر بقشعريرة

تحدث ماركو أسينسيو، جناح فريق ريال مدريد، خلال حوار مع برنامج «الترانسيستور» الإسباني، عن تصريحات لويس إنريكي ضده، وعن الإصابة ورافاييل نادال...

0
%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%88%3A%20%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%85%D8%A7%20%D8%A3%D8%AA%D8%B0%D9%83%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%B1%20%D8%A8%D9%82%D8%B4%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D8%A9

يتغلب الجناح الإسباني ماركو أسينسيو على المطبات الصغيرة التي وجدها في بداية الموسم 2020-2021، حيث يستعيد أفضل مستواه وأظهره في آخر مباراتين بالدوري الإسباني مع فريق ريال مدريد والتي شارك خلالهما أساسيًا.

في سبتمبر، أثار الفزع مع منتخب لاروخا، عندما غاب عن قائمة المنتخب بسبب آلم في الركبة، وفي الأسبوع الماضي أصيب بالتهاب البلعوم، مما منعه من التدرب مع ريال مدريد في المدينة الرياضية «فالديبيباس»، كما لم يتم استدعاؤه لمباريات إسبانيا أمام سويسرا وأوكرانيا وسُئل لويس إنريكي عن غيابه قبل اللعب ضد المنتخب السويسري (وقال المدرب: «أعتقد أنه الآن يجب أن يشاهد مسلسل على Netflix، بهدوء في المنزل، جالسًا على الأريكة»).

وتحدث ماركو أسينسو مع برنامج «الترانسيستور» الذي تبثه إذاعة «أوندا سيرو» الإسبانية، ورد على كلمات المدرب لويس إنريكي وكيف بدأ الموسم في مدريد: «عندما قال هذا، لم أكن أشاهد مسلسلًا، لقد كنت مريضًا بالأنفلونزا. من الطبيعي أنه لم يكن على ما يرام مع هذا السؤال لأنني أعلم أنه لا يحب التحدث عن الأشخاص الذين لم يستدعهم. لدي علاقة جيدة جدًا معه، إنه رجل رائع وفكاهي للغاية».

منتخب إسبانيا

«إنهم غريبون بعض الشيء هذه الأيام لأنني لم يتم استدعائي لفترة طويلة في التوقف الدولي للمنتخبات، لكنني سأستمر في العمل لأعود. كنت أود المشاركة أمام سويسرا وأوكرانيا، المباراتين كانتا مختلفتين لأن المنافس شكل خطراً عليك، لكن المنتخب الوطني مع لويس إنريكي يخرج دائمًا للفوز».

الإصابة

«عندما أتذكر الإصابة، أصاب بقشعريرة؛ تدرك في الوقت الحالي أنها خطيرة. شيء مثل هذا القبيل ينفصل، والركبة تتضخم، حتى يخبرونك أنك لا تريد تصديق ذلك، ولكن من البداية كنت أعلم أنها كانت خطيرة، فدخلت غرفة العمليات كانت إحدى أسوأ لحظات حياتي، كنت في حالة ذعر لم أدخلها من قبل، قلت لهم: "أجعلوني أنام لأنني لا أستطيع تحمل ذلك". لن أنسى تلك اللحظات أبدًا. وفي فترة التعافي، عانيت كثيرًا في البداية، وعانيت كثيرًا من الألم، لكوني على كرسي متحرك، ولم أستطع أن أعيش حياة طبيعية، وكان عليهم مرافقي لفعل كل شيء، وكنت أنام لمدة ساعة، وساعة ونصف، لأنني كنت احتاج إلى أن احرك ركبتي من حين لآخر. إنها تجربة قوتني في كل شيء. لقد غيرتني الإصابة، إنها كل يوم قتال ضد نفسك، ومحاولة تحسين، كل يوم هدف مختلف. وكانت هناك أيام عديدة قلت فيها: "لكن كيف سألعب كرة القدم مرة أخرى!" كانت هناك أيضًا لحظات جيدة ومثيرة لن أنساها».

زين الدين زيدان

«عندما وصلت إلى ريال مدريد في عام 2016، كنت أعلم أنه يجب أن يكون لديّ بداية جيدة لإقناع زيدان، أخبرني أنني سأكون أساسيًا في كأس السوبر الأوروبي، وأنه سيعتمد علي، لذلك من الأفضل ألا أبدأ. زيدان مخلص للغاية. إنه يمنح الكثير من الهدوء وهو مدرب رائع منح ريال مدريد العديد من الألقاب، كل عام يتفوق على نفسه. عندما كنت طفلاً كان لدي ملصق لهدفه الطائر في غرفتي».

ريال مدريد

«لم أقل إنني لا أريد سحب السيارة، كل من يعرف كرة القدم يفهم كلامي؛ أنا أكثر من مستعد لهذا الموسم، لدي شغف هائل، هناك العديد من المسابقات ونريد الفوز بكل شيء».

إيدن هازارد

«أرى هازارد متحمسًا تمامًا، أراه في حالة جيدة، الأمر صعب عليه لأنه لم يكن معتادًا على الإصابات وما حدث له هو سوء الحظ. بمجرد أن يشعر بالرضا، سيستعيد ثقته بسرعة».

أقرأ أيضًا: باريس سان جيرمان ويوفنتوس يطاردان نجم ريال مدريد.. وبيريز في ورطة

ملاعب بدون جمهور

«من النادر أن نلعب بدون جمهور، تبدو المباريات أكثر تكتيكية، كل شيء أكثر تقييدًا، وأكثر تحكمًا... لأنه في بعض الأحيان يبدو أن ضجيج الناس يصبح مجنونًا، لكنني آمل أن يتمكن الناس شيئًا فشيئًا من دخول الملعب واستعادة الحياة الطبيعية في المدرجات».

المشاركة اساسيًا مع ريال مدريد

«بالطبع أود أن أكون في التشكيلة الأساسية وألعب، لكن هذا الأمر متروك للمدرب. أبدو في حالة جيدة وحتى أفضل مما كنت عليه قبل الإصابة. لقد شعرت دائمًا بالكثير من الضغط، أفهم أن الناس يتوقعون الكثير مني وما أريده هو إعادة هذا الشغف الذي بداخلي بتحقيق الألقاب لريال مدريد».

محاولة ليونيل ميسي الرحيل عن برشلونة

«لم أكترث إذا غادر ميسي أو بقي؛ إذا بقي فسيكون ذلك أفضل لبرشلونة؛ أحب اللعب ضد اللاعبين الأفضل».

رافاييل نادال

«قابلت نادال في شركة جودو منذ 6 أو 7 سنوات؛ قبل اللعب في ريال مدريد لم أقابله شخصيًا. لقد رآني في ريال مايوركا وأخبر فلورنتينو بيريز أن هناك صبيًا صغيرًا كان جيدًا هناك. أحب التنس وألعب كلما استطعت ذلك، لكني لم ألتقي مع نادال قط، إنه شوكة في جانبي. بالأمس بالطبع هنأته وأرسلت له رسالة».

.