أسطورة ريال مدريد يشيد بروح الفريق في كلاسيكو الأرض ويؤكد: لا نتحدث عن التحكيم

إيميليو بوتراجينيو، مدير العلاقات المؤسسية بنادي ريال مدريد، أطر جهد لاعبي الفرنسي زين الدين زيدان من أجل حسم نتيجة «كلاسيكو الأرض» أمام برشلونة.

0
%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%AF%20%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6%20%D9%88%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF%3A%20%D9%84%D8%A7%20%D9%86%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%83%D9%8A%D9%85

أشاد إيميليو بوتراجينيو، مدير العلاقات المؤسسية بنادي ريال مدريد، بجهد لاعبي الفرنسي زين الدين زيدان من أجل حسم نتيجة «كلاسيكو الأرض» أمام الغريم التقليدي برشلونة بنتيجة (2-1)، واقتناص الصدارة مؤقتا من أتلتيكو مدريد، رغم الإجهاد البدني بعد أيام من مباراة ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال أمام ليفربول الإنجليزي.

وقال بوتراجينيو في تصريحات تليفزيونية بعد المباراة: «لقد كانت مباراة كبيرة من جانب الفريقين، ودخلنا المباراة بعد استحقاق قوي جدا أمام ليفربول، والاستجابة كانت حاضرة داخل الملعب. أهنئ اللاعبين الذين يظهرون مباراة تلو الأخرى روح التحدي أمام كل هذه الصعوبات».

وأضاف: «كانت هناك هجمات مرتدة كثيرة، وكان بإمكاننا تسجيل الهدف الثالث. من المحزن عدم تسجيل الهدف الثالث الذي كان سيجعلنا ننهي المباراة بهدوء أكبر. الفريق كان في الموعد على المستوى الدفاعي».

وأبدى المسؤول الرياضي حزنه على إصابة لوكاس فاسكيز بعد اصطدام مع سيرجيو بوسكيتس، وتمنى ألا تبعده عن المواجهة المقبلة أمام «الريدز» على ملعب «أنفيلد رود» يوم الأربعاء القادم.

وتطرق بوتراجينيو في ختام تصريحاته للقطة المثيرة للجدل تحكيميا والتي طالب فيها برشلونة بركلة جزاء.

وقال في هذا الصدد: «نحن في الريال لا نتحدث عن التحكيم، سعداء فقط بالانتصار، وبسلوك لاعبينا داخل الملعب أمام كل الصعوبات».

النقاط الثلاث التي حققها ريال مدريد أمام برشلونة في كلاسيكو الأرض سيكون لها مفعول السحر أيضا خلال مواجهة الفريق المرتقبة يوم الأربعاء المقبل أمام ليفربول الإنجليزي في إياب ربع نهائي دوري الأبطال على ملعب أنفيلد رود، والتي يدخلها بأفضلية تفوقه ذهابا في مدريد بنتيجة (3-1).

أما برشلونة فقد مني بخسارته الأولى في الليجا بعد 19 مباراة، وتحديدا عندما سقط على يد قادش (2-1) في ديسمبر 2020.

كما أن الخسارة أوقفت سلسلة انتصارات البلوجرانا في الليجا على مدار الجولات الـ6 الماضية، ليتراجع الفريق للمركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد أن تجمد رصيده عند 65 نقطة.

.