أزمة جديدة في جهاز كيكي سيتين.. شيء يحدث لأول مرة في تاريخ برشلونة

يمتلك المدرب الإسباني كيكي سيتين في جهازه الفني لقيادة برشلونة مدربين لحراسة المرمى وهم: دي لا فوينتي وباسكوا، وهو الأمر الذي يحدث لأول مرة في تاريخ النادي.

0
%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2%20%D9%83%D9%8A%D9%83%D9%8A%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D9%86..%20%D8%B4%D9%8A%D8%A1%20%D9%8A%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

تسبب قدوم المدرب كيكي سيتين لقيادة الفريق الأول لبرشلونة في سلسلة من التغييرات في الجهاز الفني السابق بقيادة إرنستو فالفيردي حيث كان قد انضم إلى فالفيردي مساعده جون أسبيازو والمعد البدني روس بوزانكو، وكلاهما جاء مع المدرب السابق في عام 2017 وشكلوا جزءا مهما داخل كامب نو.

من جانبه، قدم كيكي سيتين أيضا بطاقمه الفني الذي يثق به، وهم: مساعده إيدير سارابيا والمعد البدني فران سوتو، وحتى الآن ليست هناك مشكلة حيث تم استبدال أسماء بأخرى، ولكن عدم التطابق يأتي عندما قام سيتين بضم مدرب معاون ثالث إلى فريقه وهو مدرب حراس المرمى جون باسكوا، وهذا قد يسبب انشقاقا في صفوف الفريق نظرا لأن برشلونة يعتمد منذ 2012 على مدرب حراس المرمى خوسيه رامون دي لا فوينتي، الذي جاء مع المدرب تيتو فيلانوفا قادما من فريق هيركوليس وتمكن من النجاة والبقاء داخل كامب نو بالرغم من مغادرة كل المدربين الذين مروا منذ قدومه: تاتا مارتينو، ولويس إنريكي، وإرنستو فالفيردي.

وقد يكون سبب بقائه أن كلا من المدربين الثلاثة السالف ذكرهم عندما جاءوا إلى برشلونة لم يكن برفقتهم مدرب حراس مرمى، ولا حتى لويس إنريكي الذي جاء إلى برشلونة في 2014 وكان لديه طاقمه الخاص من المساعدين ومن بينهم خوان كارلوس أونزوي، ولكنه جعله مدربا ثانيا لحراس المرمى وفضل الاعتماد على خوسيه رامون دي لا فوينتي، كمدرب حراس المرمى الأول في جهازه.

وبالتالي، فإن برشلونة مع مدربه الجديد كيكي سيتين يواجه أزمة حالية بوجود مدربين لحراس المرمى في تدريباته، وهو وضع غريب وغير طبيعي تماما، خاصة بالنظر إلى وجود حارسين فقط في الفريق، وبالإضافة إلى ذلك غياب الحارس البرازيلي نيتو للإصابة.

اقرأ أيضا: ثورة ضد أفكار كيكي سيتين في غرفة ملابس برشلونة بـ«الميستايا»

وفي حالة المعد البدني، فغالبا ما يحدث هذا الأمر بوجود مدربين ولكن هذا قد يكون منطقيا نظرا لوجود العديد من اللاعبين في الفريق، أما وجود مدربين لحراسة المرمى للعمل مع حارسين فقط في الوقت الراهن فهو أمر غريب.

وهي المرة الأولى في تاريخ برشلونة التي تشهد تواجد مدربين اثنين لحراس المرمى، وهو الأمر المستمر حتى نهاية الموسم، وفقا لما عرفته «آس»، حيث إن لاعبي برشلونة طالبوا الإدارة بالإبقاء على خوسيه رامون دي لا فوينتي معهم حيث يعتبرونه عنصرا من الفريق ولا يرون ضرورة الاستغناء عن خدماته في منتصف الموسم.

.