أزمة برشلونة.. الأسباب والحلول المتاحة

فالفيردي يواجه العديد من الانتقادات فضلاً عن الغيابات المؤثرة التي يعاني منها الفريق

0
%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9..%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%88%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%AD%D8%A9

يمر العملاق الكتالوني برشلونة ومدربه إرنستو فالفيردي بفترة من تراجع المستوى والنتائج السلبية على الصعيد المحلي منذ بداية هذا الموسم.

وفشل برشلونة في تحقيق أي انتصار خلال مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري الإسباني لكرة القدم، ويحتل حامل اللقب المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 15 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن إشبيلية المتصدر.

بداية الأزمة

دخل برشلونة الموسم برباعي في محور الدفاع هم الإسباني جيرارد بيكييه والثنائي الفرنسي كليمو لينجليه وصامويل أومتيتي والبلجيكي توماس فيرمايلين، وظن الجميع أن الفريق قد أطمأن على هذا المركز خاصة أن فالفيردي معروف بالتحفظ والحرص الدفاعي الذي ظهر في خطط 4-4-2 وأن المدرب الإسباني بإمكانه إجراء المداورة في العديد من المباريات على مستوى مختلف البطولات المحلية والقارية.

لكن أتت الرياح بما لا تشتهيه سفن جماهير «البلوجرانا»، حيث تفاجئ الجميع بتراجع مستوى الدفاع بكامل أفراده، مما دفع فالفيردي للعودة لطريقة 4-4-2 بدلاً من 4-3-3 لإعطاء الفريق الصلابة الدفاعية المفقودة، لكن هذا لم يوقف الأخطاء الفردية التي أصبحت عادة في كل مباراة عند المدافع المخضرم بيكييه والذي بدأ يظهر عليه تقدم العمر والبطء في التخطيات الدفاعية والتمريرات الخاطئة التي تسببت في أهداف كثيرة في الدوري وخسارة برشلونة لـ 9 نقاط في أول 8 جولات.

اقرأ أيضاً: استياء في برشلونة من بيكيه

ليس هذا فقط، حيث تلقى الفريق ضربة بعد إصابة المدافع الآخر أومتيتي الذي يعتبر من القوام الأساسي، حيث تعرض لإصابة في غضروف ركبته اليسرى، وأنه في حالة عدم استعادة اللاعب عافيته خلال عدة الأسابيع القليلة، فإنه سيقوم بإجراء عملية جراحية، وهو ما قد يجعله يغيب عن الملاعب لفترة لن تقل عن أربعة أشهر، مما يعني غياب الفرنسي عن مواجهات في غاية الأهمية وقد تكون مصيرية في موسم برشلونة.

لم تتوقف الكوارث في هذا المركز على هذا فحسب، فإن لعنة إصابات التوقفات الدولية أصابت فيرمايلين في مباراته الأخيرة مع المنتخب البلجيكي في دوري الأمم الأوروبية أمام المنتخب السويسري، وأصدر برشلونة بيان رسمي عن حالة اللاعب وتعرضه لإصابة في العضلة ذات الرأسين بالفخذ وسيغيب لما يقارب الـ 6 أسابيع، مما يعني أنه لن يكون متاحاً ضمن اختيارات فالفيردي في المواعيد القادمة مما يزيد من صعوبة الأمور.

اقرأ أيضاً: الكشف عن فترة غياب توماس فيرمايلين عن برشلونة

ندرة اللاعبين وضربة موجعة

أصبحت الأمور معقدة الآن في الخط الخلفي في ظل جاهزية بيكييه ولينجليه فقط لخوض المباريات، الثنائي الذي وجد نفسه الآن أمام سلسلة من الاختبارات الصعبة بدون أي راحة خاصة في المتبقي من شهر أكتوبر في ملحمتي الدوري أمام إشبيلية و«كلاسيكو الأرض» أمام ريال مدريد، وقمة دوري الأبطال أمام الكبير الإيطالي إنتر ميلان.

ضرورة إيجاد حلول

وأصبحت إدارة برشلونة ومسؤول التعاقدات الفرنسي إريك أبيدال أمام مأزق وضرورة إيجاد حل سريع وبدائل للتعاقد معها خلال سوق الانتقالات الشتوي القادم في يناير مطلع العام القادم، وبالفعل بدأ أبيدال في رصد وتنسيق الأسماء الممكنة مع المدرب والإدارة، وتداولت وسائل الإعلام في الأسابيع الماضية بعض الأسماء، على رأسها المدافع الصغير صاحب الـ 19 عاماً الهولندي ماتياس دي ليخت الذي دخلت بعض الأندية الكبيرة في صراع مؤخراً للحصول على خدماته في يناير القادم، لكن بدا الأمر مستحيلاً بعد تأكيد إدارة فريق أياكس أمستردام الهولندي في أكثر من مناسبة عدم وجود نية للإستغناء عن اللاعب خلال فترة الانتقالات القادمة، وتيقنت الإدارة أنه لابد من البحث عن أسماء أخرى يمكن التعاقد معها، ووفقاً لصحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية فإن الإدارة وجدت الكرواتي لوفرين الحل المثالي لسد الثغرات الموجودة في الدفاع، خاصة أن صاحب الـ29 عاماً تألق مع فريقه ليفربول الإنجليزي أو مع منتخب بلاده خاصة في كأس العالم الماضية في روسيا الصيف الماضي، على الجانب الآخر فإن الطريقة التي يلعب بها الفريق الكتالوني والمواصفات التي يختارها في مدافعيه حيث القدرة على بناء وتحضير الهجمات من الخلف، وبالتالي إذا أتمم برشلونة هذا التعاقد فلن يكون اللاعب المثالي له في هذا التوقيت.

اقرأ أيضاً: مدافع أياكس هدف برشلونة ومانشستر سيتي

ومن المفاجآت التي ظهرت في الأيام القليلة الماضية على وسائل الإعلام، ارتباط اسم المدافع الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش ببرشلونة وعن وجود نية للتعاقد معه كبديل دفاعي، ويرى برشلونة في مدافع زينيت سانت بطرسبرج صاحب الـ34 عاماً حلاً مؤقتاً لحين التعاقد مع مدافع صغير السن وعلى مستوى برشلونة.

وهناك أيضاً أنباء عن وجود نية للفريق الكتالوني للدخول في صراع مع العملاق الإنجليزي مانشستر يونايتد على المدافع البلجيكي المميز توبي ألدرفايريلد مدافع فريق توتنهام.

حل مؤقت

يجب على الجهاز الفني لبرشلونة إيجاد حل مؤقت في المباريات القادمة حتى يحين وقت الانتقالات الشتوية في يناير القادم، فمن الممكن أن يستفيد فالفيردي من تصريح المدرب الإسباني السابق لبرشلونة والحالي للمنتخب الإسباني لويس إنريكي عندما أشاد بـ سيرجي روبيرتو ووصفه بـ«الجوكر» القادر على اللعب في أي مركز بخط الدفاع مثلما قدم مستوى جيد في مركز الظهير الأيمن في فترة إنريكي.

وتبقى أكاديمية برشلونة «لامسيا» دائماً حلاً متاحاً لتصعيد أي لاعب في عدة مراكز في الوقت الذي يراه مدرب الفريق الأول مناسباً، فيجب الآن على فالفيردي والجهاز الفني النظر إلى المواهب الموجودة في «لامسيا».

.