أرقام وأحداث.. ماذا قدم دييجو مارادونا مع برشلونة في عامين؟

أرقام وأحداث.. ماذا قدم دييجو مارادونا مع برشلونة في عامين؟

شاب يدعى دييجو أرماندو مارادونا، كان يبلغ من العمر 22 عامًا انتقل إلى برشلونة، النادي الذي نجح في الاستحواذ على الموهبة الاستثنائية التي تكونت في أرجنتينوس جونيورز.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر
آخر تحديث

الشاب دييجو أرماندو مارادونا، كان يبلغ من العمر 22 عامًا حين انتقل إلى برشلونة، النادي الذي نجح في الاستحواذ على الموهبة الاستثنائية التي تكونت في أرجنتينوس جونيورز، وتوهجت في بوكا جونيورز.

خلال عامين، قدم مارادونا أداءً مميزًا على الصعيد الرقمي رغم أنه لم يحظ ببطولات كثيرة، ولكنه ترك البلوجرانا إلى نابولي، النادي الذي قدم فيه أروع المعزوفات الكروية للساحر الأرجنتيني الذي يصنفه كثيرون على أنه الأفضل في تاريخ كرة القدم.

خاض مارادونا طيلة عامين 58 مباراة بقميص برشلونة، سجل 38 هدفًا، رقم مميز للغاية بالنسبة لصانع ألعاب أو جناح، المركزين اللذين كان مارادونا ينشط بهما، ولو أن الساحر الأرجنتيني لم يكن مقيدًا بمركز أبدًا طيلة مشواره فقد كان يلعب في كل أنحاء الملعب.

البطولات التي حازها مارادونا مع برشلونة، كأس الملك 1983 مع المدرب سيزار مينوتي، بالإضافة إلى كأس الليجا بنفس العام.

فترة مارادونا مع برشلونة لم تكن زاخرة بالبطولات لكنها مهدت لهذا اللاعب أن ينفجر بعد سنتين في ناد بحجم برشلونة، كي يصبح جاهزًا للتحدي الأكبر.

هدف مبهر في الكلاسيكو.. وشجار لا ينسى

من الذكريات التي لا تنسى لمارادونا، أنه لم يمر على الكلاسيكو مرور الكرام، ففي السادس والعشرين من مارس عام 1983، أي قبل أكثر من 25 عامًا، سجل النجم الأرجنتيني التاريخي دييجو أرماندو مارادونا هدفًا لا ينسى في تاريخ الكلاسيكو.

في تلك الفترة، كان مارادونا أبرز لاعبي برشلونة، وأتى الموعد على ملعب سانتياجو بيرنابيو لإقامة تلك المباراة الرائعة.

استلم مارادونا كرة من منتصف ملعب المباراة، ليركض نحو المرمى، ثم يراوغ حارس مرمى ريال مدريد، وقبل عودة المدافع الذي ضيق عليه الزاوية، راوغه في مساحة ضيقة للغاية على خط المرمى، قبل أن يسدد الكرة بهدوء شديد ليحسم المباراة لبرشلونة بنتيجة 2-1.


اقرأ أيضًا: بالفيديو| كلاسيكيات كتالونية.. هدف رائع للأسطورة مارادونا في الكلاسيكو

كما لا ينسى عراكه الشهير مع لاعبي بلباو عقب مباراة الفريقين في بطولة كأس ملك إسبانيا، عراك يعبر لك عن مدى الحماس الذي يتمتع به دييجو، ناهيك عن العنف اللاتيني الخالص.

اخبار ذات صلة