أرقام «ميسي».. تفشل في قيادته للقائمة النهائية لجائزة الـ«فيفا»

خرج ميسي نجم برشلونة من قائمة المرشحين لأفضل لاعب في العالم

0
%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85%20%C2%AB%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%C2%BB..%20%D8%AA%D9%81%D8%B4%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87%20%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%80%C2%AB%D9%81%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB

أثار استبعاد الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم هجوم نادي برشلونة الإسباني، من القائمة النهائية للمرشحين للحصول على لقب أفضل لاعب في العالم والتي يعدها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» استياء كبيرًا داخل الوسط الرياضي العالمي، لدرجة اعتبره الكثيرون مسألة «مثيرة للسخرية».

ولم تخف جماهير «البرغوث» استياءها الشديد من قرار «فيفا» الذي كان بمثابة صدمة بالنسبة لهم، معتبرين إياه نوعا من التحيز ضد مهاجم «التانجو»، لاسيما وأن الأخير يتفوق على كل المرشحين في القائمة من حيث الأرقام التي سجلها الموسم الماضي.

فعلى سبيل المثال تجاوز مهاجم الفريق الكتالوني المرشحين الثلاثة الذين تضمنتهم جائزة «الأفضل»- البرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح والكرواتي لوكا مودريتش- من حيث عدد الأهداف التي أودعها شباك المنافسين في الموسم الماضي، برصيد 45 هدفا.

كما صنع «البرغوث» 18 هدفا، وهو ما يزيد على عدد الأهداف التي صنعها أي من رونالدو لاعب يوفنتوس أو صلاح جناح أيمن ليفربول الإنجليزي أو حتى مودريتش نجم وسط ريال مدريد.

وعلاوة على ذلك فقد قاد الساحر الأرجنتيني برشلونة للجمع بين اللقبين المحليين –بطولة الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا- الموسم الماضي، وهو ما لم يفعله مرشحو قائمة «الأفضل».

جدير بالذكر أن القائمة استبعدت أيضا أنطوان جريزمان نجم منتخب «الديوك» الفرنسي ونادي أتليتكو مدريد والذي ساهم بقوة في تتويج بلاده ببطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا هذا الصيف.

وعزى العديد من المحللين استبعاد ميسي من قائمة «الأفضل» إلى أسباب عدة، في مقدمتها فشله في التتويج بكأس العالم رفقة منتخب الأرجنتين للمرة الرابعة على التوالي، حيث شارك في مونديال 2006، و2010 و2014 حيث ودع البطولة في الثلاث نسخ أمام منتخب ألمانيا، آخرها في مونديال 2018 خرج من الدور الـ 16 على يد منتخب فرنسا، بعد مشوار صعب في التصفيات المؤهلة للمسابقة أيضاً.

سبب آخر ربما يكون قد حرم ميسي من المنافسة على لقب أفضل لاعب في العالم هو إخفاقه في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في الثلاث نسخ الماضية، ووداعه المسابقة من دور ربع النهائي أمام فريق إيه إس روما الإيطالي، بثلاثة أهداف دون رد في لقاء العودة، رغم الفوز في لقاء الذهاب بأربعة أهداف مقابل هدف.

.