أخطاء بالجملة.. 9 عوامل أطاحت بريال مدريد من دوري أبطال أوروبا

تلقى فريق ريال مدريد الإسباني صفعة قوية أول أمس الجمعة (7 أغسطس) بعد خسارته بهدفين لهدف على يد مانشستر سيتي الإنجليزي ومغادرة بطولة دوري أبطال أوروبا

0
%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A1%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%84%D8%A9..%209%20%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D8%A3%D8%B7%D8%A7%D8%AD%D8%AA%20%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

تلقى فريق ريال مدريد الإسباني صفعة قوية أول أمس الجمعة (7 أغسطس) بعد خسارته بهدفين لهدف على يد مانشستر سيتي الإنجليزي ومغادرة بطولة دوري أبطال أوروبا.

واحتفل النادي في منتصف شهر يوليو الماضي بلقب دوري الدرجة الأولى الإسباني وهو يُدرك أنه يمتلك قائمة من اللاعبين الشبان والمخضرمين قادرة على خلق مشروع كروي كبير في المستقبل، ولكن سرعان ما ساورت الإدارة شكوكًا حول هذا المشروع بعد إقصاء الفريق عن التشامبيونزليج.

وبعد انتهاء لقاء مانشستر سيتي سُئل زين الدين زيدان كثيرًا عن إمكانية استمراره في منصبه، ويبدو أن المدرب الفرنسي نفسه لم يكن متأكدًا تمامًا من هذه المسألة، إذ كان يحاول تجنب هذا النوع من الأسئلة، وكانت إجاباته غامضة تمامًا.

وأثارت هزيمة المرينجي مسألة شائكة بداخل النادي، وهي أن الفريق لديه 5 لاعبين تجاوزوا الثلاثين، هم: سيرجيو راموس، مارسيلو، توني كروس، لوكا مودريتش وكريم بنزيما.

وطالب البعض بضرورة حدوث ثورة بداخل الفريق وتجديد الدماء من خلال التعاقد مع مواهب شابة أخرى في هذه المراكز.

وارتكب رافاييل فاران خطأين أسفرا عن هدفي مانشستر سيتي وكانا السبب في تلك الهزيمة، وبالرغم من هذا؛ فإن زيدان يتحمل جزءً كبيرًا من الهزيمة، فقراراته إما كانت خاطئة أو متأخرة.

وإليكم أبرز أسباب إقصاء ريال مدريد من دوري الأبطال:

مشاركة هازارد

ظهر البلجيكي إيدن هازارد بصورة غير جيدة في مباراة مانشستر سيتي، فرصيده تمثل في تسديدة واحدة ارتطمت بالعارضة، بالإضافة إلى تمريرة أخرى إلى زميله الفرنسي كريم بنزيما انفرد من خلالها بالمرمى، ولكن إيدرسون تصدى لتسديدته.

وغاب الجناح البلجيكي عن معظم أحداث المباراة، وبعد خروجه من الملعب التقطته عدسات الكاميرات وهو يضع كيس من الثلج على قدمه المصابة والذي أجرى بها عملية جراحية في مارس الماضي.

اقرأ أيضًا: ماذا قالت الصحف الإنجليزية بعد إطاحة جوارديولا بزيدان من دوري الأبطال؟

وحصل هازارد على راحة دامت لـ 22 يومًا منذ آخر مشاركة له في الدوري الإسباني، مما أثار العديد من الشكوك حول جاهزيته للمشاركة كأساسي في مباراة مصيرية كهذه.

وتعاقدت الإدارة المدريدية مع البلجيكي الصيف الماضي مقابل 100 مليون يورو، وبالرغم من إمكانياته الكبيرة؛ فإنه أخفق في استعادة نسخته الأفضل بعد، وسجل هدفًا واحدًا بقميص ريال مدريد طوال الموسم، مما يُثير شكوكًا كبيرة حوله.

احتياج ريال مدريد لمهاجم هدّاف

ليس هناك أدنى شك في إمكانيات كريم بنزيما الكبيرة، وبالرغم من تسجيله 27 هدفًا مع ريال مدريد هذا الموسم و30 هدفًا الموسم الماضي؛ إلا أن هذا ليس كافيًا لتعويض البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وكانت تظن إدارة المرينجي أن هازارد وماركو أسينسيو قادران على تعويض الـ 50 هدفًا الذي كان يسجلها رونالدو كل عام، ولكن البلجيكي سجل هدفًا واحدًا والإسباني ثلاثة فقط، لذا فإن ملك أوروبا بحاجة إلى مهاجم هدّاف شاب من العيار الثقيل.

مشاركة يوفيتش

دفع زيدان بالمهاجم الصربي لوكا يوفيتش أمام مانشستر سيتي في الدقائق الأخيرة من المباراة، وكان من المتوقع الدفع بفينيسيوس جونيور بدلًا منه، ولكن زيدان فضله على البرازيلي.

ولم يُقدم يوفيتش أي شيء يُذكر خلال مشاركته، مما أثار غضب البعض الذين رأوا أن فينيسيوس كان الأحق بالمشاركة.

وتعاقدت إدارة المرينجي مع الصربي الصيف الماضي مقابل 60 مليون يورو، وشارك اللاعب في 27 مباراة سجل خلالها هدفين، أضف إلى ذلك سلوكه السيء خلال فترة العزل وتعرضه لإصابات غريبة وعدم تأقلمه بعد مع الأجواء الإسبانية.

لعنة راموس

بعد رحيل رونالدو عن ريال مدريد؛ أدرك الجميع أن الفريق سيكون يتيمًا عند غياب قائده سيرجيو راموس.

وغاب راموس عن لقاء الجمعة بسبب الإيقاف، وشاهد المدافع المخضرم 4 مباريات إقصائية لفريقه طوال مسيرته حلت على ريال مدريد خلالها لعنة، هذه المباريات هي: إيه إس روما 2008 (2-1 للفريق الإيطالي)، برشلونة 2011 (التعادل بهدف لمثله)، أياكس أمستردام 2019 (هزيمة ريال مدريد 4-1) وأخيرًا مانشستر سيتي، وفي جميعها غادر المرينجي البطولة.

غياب فينيسيوس

تضع إدارة ريال مدريد كامل ثقتها في فينيسيوس جونيور والياباني تاكيفوسا كوبو وترى أنهما سيكونا نجما المستقبل، وكان من المنتظر مشاركة البرازيلي في لقاء الجمعة، ولكن زيدان فاجأ الجميع واحتفظ به على الدكة، بالرغم من المستويات الجيدة الذي قدمها مؤخرًا.

وعال زيدان على رودريجو جويس في التشكيلة الأساسية، وغاب البرازيلي الشاب عن أحداث المباراة، باستثناء عرضيته الذي جاء منها هدف ريال مدريد الوحيد.

اقرأ أيضًا: زيدان يتحدث عن.. أخطاء فاران وتأخر التبديلات ومستقبله مع ريال مدريد

الاحتفاظ بفالفيردي على الدكة

استطاع خط وسط مانشستر سيتي السيطرة على وسط ملعب المباراة عن جدارة واستحقاق، فتوني كروس ومودريتش لم يكونا قادرين على سد المساحات في وسط الملعب، بالإضافة إلى الضغط المضاعف على كاسيميرو من خط هجوم السيتزنس.

وكان من الأفضل أن يلعب زيدان بأربعة لاعبين في خط الوسط (كاسيميرو، فيديريكو فالفيردي، لوكا مودريتش وتوني كروس).

وفي مباراة الكلاسيكو التي انتهت بفوز ريال مدريد بهدفين نظيفين دفع زيدان بأربعة لاعبين في الوسط، ولكنه وضع إسكو بدلًا من مودريتش، وفي مباراة باريس سان جيرمان التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما عال على 4 لاعبين كذلك في الوسط.

تغيير تكتيك الفريق

تميز ريال مدريد طوال الموسم بطريقة لعبه المباشرة ووصوله إلى مرمى الخصوم عبر لمسات قليلة، فقد كان الفريق يهاجم ككتلة واحدة ويعود للدفاع ككتلة واحدة أيضًا.

واستقبل المرينجي هذا الموسم 25 هدفًا خلال 38 جولة بالليجا، وهو ثاني أفضل معدل في تاريخ الفريق.

وتخلى زيدان عن طريقة لعب الفريق أمام العملاق الإنجليزي، إذ كان الفريق يدور الكرة كثيرًا في وسط ملعبه، مما تسبب في استقباله هدفين و20 تسديدة على مرماه.

كثرة التمرير في الخلف

ظل فريق ريال مدريد يدور الكرة في وسط ملعبه فقط حتى الدقيقة 1:50، ما يُشير تمامًا إلى كثرة تناقل الكرة بين المدافعين في أولى دقائق اللقاء.

ومرر الحارس البلجيكي تيبو كورتوا 48 تمريرة لزملائه، داني كارفاخال (44 تمريرة)، فاران (72 تمريرة)، إيدر ميليتاو (51 تمريرة)، فيرلاند ميندي (31 تمريرة)، كاسيميرو (38 تمريرة)، مقابل 25 تمريرة فقط لهازارد و27 لبنزيما.

اقرأ أيضًا: ريال مدريد.. عودة لعنة ثمن النهائي

هشاشة الفريق

ارتكب لاعبو ريال مدريد 3 أخطاء فقط طوال المباراة، ما يُشير إلى هشاشة الفريق واسترخاء اللاعبين، وهو أقل معدل من الأخطاء يرتكبه ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

.