أبرز ردود الفعل في الصحافة العالمية حول أنباء رحيل ميسي عن برشلونة

تحول خبر إعلان نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي رغبته في فسخ عقده مع فريقه برشلونة الإسباني من جانب واحد، إلى حديث وسائل الإعلام الرياضية حول العالم

0
%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D8%B1%D8%AF%D9%88%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

تحول خبر إعلان نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي رغبته في فسخ عقده مع فريقه برشلونة الإسباني من جانب واحد، إلى حديث وسائل الإعلام الرياضية حول العالم، إذ اجمعت العناوين على أن القرار أشبه بالقنبلة.

وكتبت صحيفة «أوليه» الأرجنتينية الرياضية «ضجة عالمية في المدينة»: ميسي أثار ضجة كبيرة لتحذير برشلونة في البريد المسجل، بأنه سيترك النادي الذي لعب فيه طوال مسيرته.

فريق جوارديولا في حالة تأهب اليوم الأربعاء، على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير لتسويته.

ورشحت وسائل إعلام عدة بأن ينتقل ميسي إلى مانشستر سيتي الإنجليزي حيث سيجتمع مجددا بمدربه السابق في برشلونة بيب جوارديولا.

اقرأ أيضًا: برشلونة يؤكد رسميًا: ميسي أبلغنا بعدم حضور التدريبات.. ونبحث عن حل يرضي الطرفين

وتساءلت «أوليه» عن الطريقة التي سيرحل بها ميسي مجانا أم مع البند الجزائي؟ معركة قانونية ساخنة للغاية، متوقعة بذلك معركة خبراء مرجحة أن تستمر طويلا من أجل تحديد ما إذا كان من الممكن تمديد صلاحية البند الذي يسمح لميسي بمغادرة النادي مجانا كل صيف (انتهى في 10 يونيو الماضي) نظرا للظروف الاستثنائية التي فرضها فيروس كورونا المستجد وتسببه بتعليق الموسم من مارس وحتى يونيو.

إنتر يستطيع أن يحلم

ورأت صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» الإيطالية أنه بات بإمكان إنتر ميلان أن يحلم باستقدام النجم الأرجنتيني حتى لو كان مانشستر سيتي وباريس سان جرمان في المقدمة للتعاقد مع الأرجنتيني.

وركزت الصحيفة على شراء والد ميسي لشقة فاخرة في وسط مدينة ميلانو.

ورأت صحيفة «توتوسبورت» التي تتخذ من تورينو مقرا لها، أن القرار الصادر عن المدرب أنطونيو كونتي الثلاثاء بالبقاء في إنتر، قد يكون مرتبطا بعرض محتمل لميسي من قبل الملاك الصينيين للنادي اللومباردي.

ونقلت صحيفة «ليكيب» الفرنسية عن مسؤولين في سان جرمان أن العملية مستحيلة بالنسبة لنادي العاصمة، على الرغم من وجود لاعبين مقربين جدا من ميسي، وهما نيمار والأرجنتيني أنخيل دي ماريا".

وأشارت إلى أن فرضية وصول الأرجنتيني إلى باريس تتعارض مع حقيقة بسيطة يمكن تلخيصها بـ توازن الميزانية، لأنه حتى لو أصبح لاعبا حرا فإن راتبه المتغير يجعل المعادلة المالية معقدة جدا حتى الآن.

ووفقا لصحيفة «تايمز» الإنجليزية، هناك عدد قليل من الأندية فقط لديها القدرة المالية على استقطابه، في اشارة إلى مانشستر يونايتد وباريس سان جرمان وإنتر ويوفنتوس، ناهيك عن سيتي الذي طالما أراد جلبه إلى ملعب الاتحاد.

.