آمال ماركو أسينسيو تتجدد مع ريال مدريد

تجددت آمال وثقة ماركو أسينسيو من جديد مع ريال مدريد بعد الأداء الجيد الذي قدمه مؤخرًا، وتحديدًا في لقاء غرناطة الماضي في الدوري الإسباني.

0
%D8%A2%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%88%20%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%88%20%D8%AA%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D8%AF%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

قدم ماركو أسينسيو أداءً قويًا في مباراة الأربعاء الماضي التي جمعت بين ريال مدريد وغرناطة بملعب ألفريدو دي ستيفانو في إطار منافسات الجولة الخامسة عشرة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وبعد تلك المباراة حصل لاعبو ريال مدريد على عطلة أعياد الميلاد لعدة أيام، وانصرف ماركو أسينسيو لقضاء تلك العطلة وأحاسيس ثقته بنفسه متزايدة، بعدما استعاد بعضًا من بريقه خلال مباريات شهر ديسمبر.

وتعرض الجناح البرازيلي رودريجو جويس إلى إصابة في لقاء ريال مدريد وغرناطة، ومن ثم دفع الفرنسي زين الدين زيدان بـ أسينسيو بدلًا منه، وكانت النتيجة أن تحسن أداء لوس بلانكوس كثيرًا.

وكان ماركو أسينسيو صاحب التمريرة الحاسمة الذي جاء منها هدف ريال مدريد الأول الذي حمل توقيع لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو.

وافتتح كاسيميرو التسجيل لـ ريال مدريد في الدقيقة 57، وحسم الفرنسي كريم بنزيما المباراة في الوقت بدل الضائع.

ولم تكن الشهور الماضية سهلة أبدًا على ماركو أسينسيو، فبعد رحيل المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي، علّقت جماهير ريال مدريد آمالًا كبيرًا على جناحها الشاب، ولكنه تعرض خلال الفترة التحضيرية الصيفية قبل الماضية لإصابة في الرباط الصليبي.

وظل ماركو أسينسيو بعيدًا عن الملاعب لفترة لا تقل عن ثمانية أشهر، وعاد بعدها للمشاركة بين الحين والآخر، ولكنه لم يقدم أداءً مقنعًا لا للجماهير ولا للجهاز الفني، ما أثار العديد من الانتقادات بشأن تراجع مستواه.

وبالرغم من تراجع أداء أسينسيو، فإن ثقة زيدان به لم تهتز للحظة، وظل يُشركه بين الحين والآخر، وبالتالي قدم اللاعب مردودًا جيدًا مؤخرًا.

ويحظى أسينسيو بحياة وأسرة هادئة، لذا كانت هي بمثابة ملاذه الآمن في الأوقات الجيدة والسيئة، وظل بمنأى عن الانتقادات القادمة من الخارج، مسلطًا كافة جهوده على استعادة ذروة مستواه.

ويعي أسينسيو أن استعادة مستواه الأفضل ليس طريقًا سهلًا، وأنه لا يزال يحتاج لخطوات أخرى لتحقيق غايته.


ريال مدريد يمر بفترة انتعاش

وحقق ريال مدريد 6 انتصارات متتالية في آخر ست مباريات، وغاب أسينسيو عن التشكيلة الأساسية في الستة لقاءات، ولكنه كان اللاعب الوحيد الذي شارك كبديل في جميعها.

وكما ذكرنا، فإن زيدان يولي أسينسيو ثقته كاملة، وبالتالي فإنه يدفع به في كل مباراة لمساعدته على الدخول في الأجواء بشكلٍ أكبر واستعادة أفضل مستوياته التي سبقت إصابته بقطع في الرباط الصليبي.


جويس يغيب لثلاثة شهور

وأعلن ريال مدريد أمس الجمعة عن طبيعة إصابة رودريجو جويس، ولم يكشف النادي عن مدة غياب الجناح البرازيلي، ولكن تُشير التقارير الصادرة في هذا الشأن إلى أنه قد يغيب لثلاثة أشهر، وبالتالي فإن دور أسينسيو مع الفريق سيزداد خلال الفترة المقبلة.

ومر أسينسيو بأوقات عصيبة منذ انطلاقة الموسم، وشهد مستواه ارتفاعًا وهبوطًا، ولكنه طور من أدائه مؤخرًا وسيدخل العام الجديد بثقة متزايدة.

ويمر ريال مدريد بفترة جيدة للغاية منذ بداية شهر ديسمبر، فبعد سقوطه أمام شاختار دونتسيك الأوكراني بهدفين نظيفين في الجولة الخامسة من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، خاض 6 مباريات انتصر في جميعها: إشبيلية (1-0)، بوروسيا مونشنجلادباخ (2-0)، أتلتيكو مدريد (2-0)، أتلتيك بيلباو (3-1)، إيبار (3-1) وغرناطة (2-0).

ويحتل ريال مدريد وصافة الدوري الإسباني برصيد 32 نقطة، وبفارق الأهداف فقط عن المتصدر أتلتيكو مدريد، مع مباراتين أقل للروخيبلانكوس، كما حسم المرينجي تأهله إلى الدور ثمن النهائي للتشامبيونزليج في صدارة مجموعته. 


.