Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
13:30
انتهت
الأهلي
السد
16:15
أبها
الاتحاد
19:00
مانشستر يونايتد
لاسك لينز
18:45
انتهت
جنوى
هيلاس فيرونا
18:45
انتهت
ليتشي
بارما
15:45
انتهت
نادي قطر
أم صلال
18:00
الأهلي
الحزم
18:00
النصر
الهلال
19:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
يوسفية برشيد
16:00
العدالة
الاتفاق
18:30
انتهت
زيورخ
ثون
18:30
انتهت
يانج بويز
سانت جالن
19:00
إنتر ميلان
خيتافي
18:45
انتهت
بولونيا
تورينو
16:25
الرائد
ضمك
17:45
الفيصلي
التعاون
16:00
انتهت
سبال
فيورنتينا
18:30
انتهت
نيوشاتل
لوجانو
17:00
فينترتور
بافوايس
18:45
انتهت
ساسولو
أودينيزي
16:00
الفتح
الفيحاء
17:00
لوزيرن
يانج بويز
18:30
انتهت
سيرفيتي
سيون
17:00
رابيرسويل
سيون
13:30
انتهت
الخور
الوكرة
18:30
انتهت
بازل
لوزيرن
16:55
شاختار دونتسك
فولفسبورج
15:45
انتهت
الغرافة
الدحيل
16:30
الوحدة
الشباب
17:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
النادي الإفريقي
16:55
كوبنهاجن
بلدية إسطنبول
16:00
انتهت
هلال الشابة
حمام الأنف
16:00
انتهت
نجم المتلوي
الملعب التونسي
19:00
المغرب التطواني
الرجاء البيضاوي
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الصفاقسي
«معدل التهديف» أصعب مهام زيدان قبل انطلاق الموسم الجديد

«معدل التهديف» أصعب مهام زيدان قبل انطلاق الموسم الجديد

ولدى العديد من جماهير ريال مدريد ثقة كبيرة في الموسم القادم بعد تعاقد الفريق مع مهاجمين كبار لديهم القدرة على هز الشباك في مقدمتهم البلجيكي إدين هازارد والصربي لوكا يوفيتش.

محمود عادل
محمود عادل
تم النشر

قدم ريال مدريد موسمًا سيئًا في الموسم الماضي وكانت أبرز علاماته السوداء هي قلة الغلة التهديفية للخط الأمامي المكون من كريم بنزيما وجاريث بيل وماركو أسينسيو وفينيسيوس جونيور ولوكاس فاسكيز وماريانو وبراهيم دياز، بنتيجة 37 هدفًا من خلال 321 تسديدة على المرمى بمعدل نجاح بنسبة 11.53%.

وتعتبر هذه الأرقام فقيرة مقارنة بالفترة الأولى للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان مع النادي الملكي في موسم 2016-2017، متوجًا بثنائية الليجا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، بفضل تواجد نجوم مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو والإسباني ألفارو موراتا وكريم بنزيما وجاريث بيل وماركو أسينسيو ولوكاس فاسيكز، واستطاع هذا الخط الهجومي إحزار 63 هدفًا من خلال 337 محاولة على المرمى محققًا نسبة نجاح وصلت إلى 18.69%.

ويمكن أن نعتبر هذا التراجع بسبب رحيل رونالدو عن صفوف المرينجي ولكن الأمر في بعض الأحيان فقط، خاصة أن معدل التسديدات يبدو متقاربًا، ويمكن أن نرجع هذا الانخفاض بسبب قلة فعالية زملاء بنزيما في الخط الأمامي، على الرغم من كفاءة دور الفرنسي الذي أخذ زمام الأمور بعد النجم البرتغالي، وضاعف إحصائياته في هز الشباك والتسديدات خلال الموسم الماضي، برصيد 21 هدفًا بعدما كان 11 هدفًا فقط، و104 تسديدة بعدما كانت 54 فقط.

ويتمثل السبب الحقيقي لهذا التراجع في زملاء بنزيما في الخط الهجومي، ففي موسم ثنائية الليجا بزر موراتا بأداء جيد مسجلاً 15 هدفًا خلال 49 تسديدة على المرمى بنسبة 30.61% ليؤكد على جاهزية قائمة الاحتياط لقائمة زيدان، أثناء احتياج الفريق الأول لأي لاعب.

اقرأ أيضًا: إمبراطور ريال مدريد.. أقوى 7 صفقات أبرمها في 19 عاما

وفي المقابل، كان هناك لاعبين ذو مستوى سلبي هما ماركو أسينسيو وجاريث بيل، ففي موسم 2016-2017 سجلوا هدفًا واحدًا فقط خلال 45 تسديدة وهذا الرقم يعتبر مقلقًا ويفقد ثقة المدرب في هؤلاء اللاعبين، الأمر الذي مثل معاناة كبرى للنادي الملكي في الموسم الماضي، بالإضافة إلى سوء معدل لوكاس فاسكيز في موسم 2018-2019 بتسجيل هدف واحد فقط من 24 محاولة.

وكان البرازيلي فينيسيوس من بين لاعبي الخط الأمامي الذين افتقروا للغلة التهديفية، والذي حجز مقعدًا أساسيًا في قائمة الفريق الأبيض بفضل مراوغاته وسرعته، ولكن مازال يحتاج إلى دقة تسديداته، خاصة أنه سجل هدفين فقط من خلال 42 تسديدة، ويمتلك فينيسيوس أمرًا إيجابيًا وهو معرفة ما ينقصه خاصة بعد تصريحاته منذ عدة أيام، قائلاً: «في التدريبات زيدان يريد أن أحسن إنهاء الهجمات».

تفاؤل جمهور المرينجي

ولدى العديد من جماهير النادي الملكي ثقة كبيرة في الموسم القادم بعد تعاقد الفريق مع مهاجمين كبار لديهم القدرة على هز الشباك في مقدمتهم البلجيكي إدين هازارد والصربي لوكا يوفيتش بالإضافة إلى تطوير أداء فينيسيوس، كل هؤلاء اللاعبين يستطيع زيدان من خلالهم استعادة حاسة التهديف المفقودة في المرينجي، والتي كان يتميز بها ريال مدريد دائمًا.

فرصة زيدان الذهبية

وفي الموسم المقبل، سيمتلك زيدان ترسانة هجومية قوية بفضل أهداف البلجيكي والصربي في الموسم الماضي برصيد 21 و27 على التوالي، ويمكن أن يعوض فقدان الغلة التهديفية التي عانى منها الفريق مؤخرًا تحت قيادة 3 مدربين مختلفين هما جولين لوبيتيجي وسانتياجو سولاري وزيدان نفسه، ولديه فرصة كبيرة بطي صفحات الفقر التهديفي وعدم تكرار الأمر مرة ثانية.

اخبار ذات صلة