«لعنة» ريال مدريد تطارد المدربين الإسبانيين.. ولوبيتيجي آخر المتأثرين

«لعنة» قيادة ريال مدريد القصيرة دائمًا ما طاردت المدربين الإسبان تحت رئاسة فلورنتينو بيريز ويُعد جولين لوبيتيجي المدير الفني للفريق الملكي المقال والذي تم تعيين سولاري بدلًا منه آخر المتأثرين من تلك اللعنة

0
%C2%AB%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9%C2%BB%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86..%20%D9%88%D9%84%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%20%D8%A2%D8%AE%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D9%86

دائمًا ما طاردت «لعنة»ريال مدريد المدربين الإسبان تحت رئاسة فلورنتينو بيريز، وكان آخر من عانى من مرارة تلك اللعنة هو الإسباني جولين لوبيتيجي، المدير الفني لريال مدريد الذي تم الإطاحة به منذ دقائق قليلة وتعيين الأرجنتيني سانتياجو سولاري بدلًا منه.

وأخفق جميع المدربين الإسبانيين من تجاوز حاجز الـ 215 يومًا الذين تواجدوا فيها على رأس الجهاز الفني لريال مدريد، وكان أكثر من تواجد رفقة «المرينجي» من المدربين الإسبان رافاييل بينيتيز، المدير الفني الحالي لفريق نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، حيث ظل على رأس الجهاز الفني للفريق لمدة وصلت إلى 215 يومًا، وجاء في المركز الثاني كأكثر المدربين الإسبانيين تواجدًا مع الفريق الملكي خواندي راموس برصيد 174 يومًا.

وجاء في المركز الثالث خوان رامون لوبيز كارو، حيث تولى دفة قيادة الفريق لمدة وصلت إلى 174 يومًا، ويُعد جولين لوبيتيجي المدير الفني الرابع كأكثر المدربين الإسبانيين على رأس الجهاز الفني لـ «المرينجي» بمعدل عدد أيام بلغ 126 يومًا، يليه خوسيه أنطونيو كاماتشو بمعدل 117 يومًا، وجاء ماريانو جارسيا ريمون في المركز الأخير كأقل عدد المدربين الإسبانيين تواجدًا على رأس الجهاز الفني لريال مدريد بمعدل عدد أيام بلغ 101 يوم.

وبلغ متوسط عدد الأيام التي خاضها جميع المدربين الإسبانيين السابقين على رأس الجهاز الفني لريال مدريد تحت قيادة بيريز، 149 يومًا.

وعلى الرغم من الدعم الذي يحظى به لوبيتيجي من لاعبيه السابقين، ورغبة الكثير منهم في استمراره كمدير فني للفريق، إلا أن مجلس إدارة ريال مدريد لم يجد بديلًا لإقالته وتعيين سولاري بدلًا منه بسبب الأداء السيئ الذي يقدمه الفريق في الوقت الحالي وإخفاقه في تحقيق أي فوز في آخر خمس مباريات خاضها «المرينجي» في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وكانت الهزيمة التي تعرض لها ريال مدريد بالأمس بخسمة أهداف لهدف في مواجهة «الكلاسيكو الإسباني» التي أقيمت بالأمس على ملعب «كامب نو» بمثابة نقطة نهاية مسيرة لوبيتيجي مع ريال مدريد.

وعلى الرغم من احتلال ريال مدريد المركز التاسع في جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 14 نقطة حصل عليها في 10 مباريات، إلا إن إدارة النادي الملكي رأت أن هناك فرصة في العودة مرة أخرى والمنافسة على لقب «الليجا»، والذي يفصله سبع نقاط فقط عن برشلونة المتصدر، والسبيل إلى ذلك هو الإطاحة بلوبيتيجي وتعيين سولاري بدلًا منه لفترة مؤقتة، وهو ما حدث بالفعل منذ دقائق قليلة.

.