Web Analytics Made
Easy - StatCounter
«لا لجريزمان» شعار مرفوع في برشلونة ولكن بلا فائدة

«لا لجريزمان» شعار مرفوع في برشلونة.. ولكن بلا فائدة

يواجه أنطوان جريزمان رفضًا كبيرًا من مختلف القطاعات في برشلونة بداية من لاعبين سابقين وصولاً إلى رؤساء قدامى ومرشحين جدد مثل فيكتور فونت

محمود عادل
محمود عادل - خوان خيمينيز
تم النشر
آخر تحديث

يواجه أنطوان جريزمان، لاعب أتلتيكو مدريد رفضًا كبيرًا من مختلف القطاعات في برشلونة، بداية من لاعبين سابقين أمثال إدميلسون وصولاً إلى رؤساء قدامى مثل خوان لابورتا ومرشحين جدد مثل فيكتور فونت بالإضافة إلى مستشارين حاليين في النادي الكتالوني وأساطير سابقة في البلوجرانا مثل كارلوس ريكساش.

وبالنظر إلى آراء هؤلاء الرافضين لصفقة جريزمان، بنى إدميلسون وريكساش وجهة نظرهما على قاعدة كروية، تتمثل في لعب اللاعب الفرنسي لمدة عام في نفس مركز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ولن يكون هناك مكان للنجمين، وفي الجهة الأخرى، اعتقد كل من لابورتا وفيكتور فونت بأن سعره مبالغ بالإضافة إلى رفضه من قبل الجماهير.

وصرح جريزمان من قبل بشأن التضحيات التي سيقدمها للنادي الكتالوني، قائلاً: «أعرف جيدًا حجم التضحيات التي ستحدث»، ولن يكون هذا فقط في مسألة قيمة راتبه الذي سينخفض إلى 17 مليون يورو حال انتقاله لبرشلونة، بعدما كان يحصل على 23 مليون يورو في «الروخيبلانكوس».

وربما يواجه جريزمان رفضًا من قبل الجماهير في أول أيامه بقميص البلوجرانا، خاصة أن الإحصائيات أكدت عدم تخطي عدد الراضين عن صفقة جزيزمان نسبة الـ 50%.

ليس هذا فقط، ربما نشاهد استقبالا باردا للمهاجم الفرنسي في غرفة اللاعبين، على الرغم من إشارة ميسي لصالح جريزمان وزميله لويس سواريز في عام 2018، ولكن هذا الموسم لا يريد أحد التظاهر بشكل إيجابي لوصول جريزمان، ورد ميسي من قبل على مسألة قدوم النجم الفرنسي، قائلاً: «لن أتحدث عن جريزمان» بالإضافة إلى تأكيد صحيفة «سبورت» الإسبانية على عدم موافقة «الأبقار المقدسة» أي كبار لاعبي البلوجرانا بقدوم لاعب رفض المجيء في الموسم الماضي.

اقرأ أيضًا: كواليس الحرب الباردة بين برشلونة وباريس سان جيرمان بسبب دي ليخت



وحاليًا لن يقدر جريزمان ولا برشلونة عن فعل أي شيء، ولا يقدرون الكشف عن مستقبله لهذا هم مجبرون على تحمل تلك الشائعات بمستقبل نجم منتخب فرنسا، ويعلمون أنهم سيعلنون كل هذا في الوقت المناسب إذا انتهى الأمر لصالح النادي الكتالوني، حتى يقفون هذا الصخب الذي اصطحب صفقة جريزمان، وحينها سيفسر اللاعب ماذا كان يقصد بكلمة تضحية أو يبرر برشلونة سبب تعاقده مع لاعب الأتلتيكو.

وسيكون على البلوجرانا تبرير أيضًا سبب إهانة رموز من النادي مثل جوسيب ماريا منجيلا بعدما هدد بعدم الذهاب إلى ملعب «الكامب نو» طالما يوجد جريزمان في برشلونة، وحينها ربما تهدأ هذه الضوضاء، ولكن حاليًا يعتقد الجميع أن شعار «لا لجريزمان» عديم الفائدة لأن الأمر سينتهي بمجيئه إلى النادي الكتالوني.

اخبار ذات صلة