Web Analytics Made
Easy - StatCounter
«فيروس فيفا» يساعد زيدان على تطبيق خطته

«فيروس فيفا» يساعد زيدان على تطبيق خطته

المدرب الفرنسي يستعيد اللاعبين المتأثرين بالإصابة أمثال مارسيلو وفيرلاند ميندي وخاميس رودريجيز، والآن يعمل مع اللاعبين الموجودين في فالديبيباس

أجوستين مارتين,ترجمة أحمد الغنام
أجوستين مارتين وترجمة أحمد الغنام
تم النشر

حالة من الخوف تنتاب المدربين خلال فترة التوقف الدولي، حيث يخشون تعرض نجومهم لإصابات خلال مشاركتهم مع منتخبات بلادهم، حيث تُعرف الإصابات التي يتعرض لها اللاعبون أثناء هذه الفترة باسم «فيروس فيفا».

وبالحديث عن ريال مدريد، فإن النادي الملكي أرسل 12 لاعبًا من نجومه لخوض فترة التوقف الدولي في شهر أكتوبر الجاري للعب مع منتخباتهم، لكن الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للميرنجي يضحك في داخله رغم هذا العدد الكبير من اللاعبين.

فترة التوقف الدولي الحالية كانت مفيدة لزيزو لعدد من الأسباب، على الرغم من قلتها، لكنها ساعدته على استعادة بعض اللاعبين لعافيتهم، والعمل بشكل مكثف مع أولئك الذين لم يتم استدعاؤهم للعب مع منتخبات بلادهم.

لاعبون أمثال البرازيلي مارسيلو، والكولومبي خاميس رودريجيز، والفرنسي فيرلاند ميندي، بدأوا بالفعل استعادة عافيتهم بشكل كامل، ويستعدون بالشكل الأمثل لما تبقى من شهر أكتوبر، حيث يلعب ريال مدريد 3 مباريات ستكون حاسمة في تحديد مصير ما تبقى من الموسم، الأولى حين يواجه ريال مايوركا في الدوري الإسباني، ثم رحلته إلى تركيا لمواجهة جالطة سراي التركي في الجولة الثالثة من بطولة دوري أبطال أوروبا في مباراة لا بديل فيها عن الفوز، ثم وأخيرًا المواجهة الأهم، حين يتوجه لاعبو زيدان إلى ملعب كامب نو لمواجهة برشلونة في كلاسيكو الليجا.

مارسيلو وميندي سيكونان متاحين لرحلة ريال مدريد إلى «ستاديو دي سون مويكس» معقل ريال مايوركا، في الجولة التاسعة من الدوري الإسباني، حيث استغل اللاعبان فترة التوقف الدولي للاستشفاء من الإصابات التي تعرضا لها، وأصبحا جاهزين للعب، أما خاميس، والذي تعرض للإصابة في آخر مباراة خاضها ريال مدريد في الليجا أمام غرناطة، لن يواجه أي مشاكل في الاستعداد للمباريات المقبلة.



اقرأ أيضًا: بين المصابين والجاهزين.. زيدان يسعى لاستغلال التوقف الدولي بأفضل شكل



لكن اللاعب الذي يبدو وضعه أكثر تعقيدًا هو توني كروس، والذي اضطر للخروج من مباراة غرناطة بعد مرور 34 دقيقة فقط على انطلاق المباراة، وما زالت مشاركته في الكلاسيكو محل شك كبير، بعد إصابته في أربطة القدم اليسرى، والتي ستبعده عن الملاعب لفترة قد تصل إلى 3 أسابيع، وقد يصل إلى مواجهة برشلونة وهو لم يستعد كامل عافيته بعد.

اللاعبون الذين لم يتم استدعاؤهم لمنتخبات بلادهم يعملون بشكل مكثف في مدينة فالديبيباس الرياضية، وسط أجواء هادئة، لكن زيدان لا يريد أن يشعر لاعبوه براحة زائدة عن الحد رغم غياب المباريات، ويواصل العمل في التدريبات بشكل متواصل.

وتتجه النية لدى زيدان في أن يجعل اللاعبين يشعرون بصورة أفضل مع حلول المباراة المقبلة أمام ريال مايوركا يوم 19 أكتوبر الجاري، ويركز على جلسات عمل متخصصة، مثلما حدث مع المهاجمين الثلاثة، كريم بنزيما ولوكا يوفيتش وماريانو دياز، وتبدو كل الأمور بخير.

فرصة للابتعاد عن الأجواء السلبية

وتبدو فترة التوقف الدولي أيضًا مناسبة للاعبين الذين يمرون بفترة سيئة في ريال مدريد، أمثال تيبو كورتوا وجاريث بيل، واللعب مع منتخبات بلادهما يمنحهما الثقة، بعيدًا عن التركيز السلبي لوسائل الإعلام عليهما في الفترة الأخيرة.

اللاعبان يبدوان بحالة هادئة بشكل أكبر في منتخباتهما، وبعيدان عن الحالة التي تحيط بهما في مدريد، ويبدوان أكثر بهجة ومرحًا، باختصار يعيشان حالة خالية من الضغوط، وفي بعض الأحيان يكون هذا كل ما يحتاجه اللاعبان للاستعداد للمرحلة القادمة في المنافسة، ويعودان بأمان بعيدًا عن «فيروس فيفا».

اخبار ذات صلة