«سعر تعجيزي» يُبعد أتلتيكو مدريد عن ماركوس ألونسو

ماركوس ألونسو أصبح هدفا صعب المراس على أتلتيكو مدريد في موسم الانتقالات الصيفية الجاري ليفكر في البدائل المتاحة قبل أيام من انتهاء الميركاتو

0
%C2%AB%D8%B3%D8%B9%D8%B1%20%D8%AA%D8%B9%D8%AC%D9%8A%D8%B2%D9%8A%C2%BB%20%D9%8A%D9%8F%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%88%D8%B3%20%D8%A3%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%88

صعّب فريق تشلسي الإنجليزي مهمة أتلتيكو مدريد في التعاقد مع الظهير الأيسر، ماركوس ألونسو، بعدما وضع سعرا ضخما للموافقة على رحيل اللاعب في موسم الانتقالات الصيفية الجاري، خاصة مع أهمية اللاعب بالنسبة للفريق والمدير الفني الجديد، ماوريسيو ساري.

وأكدت مارينا جرانوفسكايا، المديرة التنفيذية لـ«البلوز» أنه لن يتم التفريط في اللاعب بمبلغ أقل من 60 مليون يورو، وأن اللاعب من أهم نجوم الفريق في الفترة الحالية، والأمر يزيد من احتمالية بقاء النجم الإسباني في صفوف الفريق الإنجليزي، بسبب ارتفاع المقابل المادي المطلوب.

ويسعى أتلتيكو مدريد للتعاقد مع ألونسو لتعويض الرحيل المحتمل للبرازيلي فيليبي لويس إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، والذي قدم عرضا لضم اللاعب مقابل 30 مليون يورو. ويحاول أيضا ريال مدريد الفوز بالصفقة من أجل دعم خطوطه الخلفية في بداية الموسم الجديد، ليكون البديل الأمثل للبرازيلي مارسيلو، ولكن يبدو أن الأمر سيكون مستبعدا قبل نهاية موسم الانتقالات الجاري.

وأعرب ألونسو عن سعادته بالتواجد في صفوف تشلسي، ويقدم أداء مميزا على الصعيدين الهجومي والدفاعي مع الفريق. والأمر الوحيد الذي قد يدفعه للرحيل عن الفريق اللندني هو العودة إلى مدريد، ولكن الأمر سيتوقف على قدرة أي من قطبي العاصمة الإسبانية على دفع هذه القيمة الضخمة لضم المدافع.

ويبدو أن الحل الوحيد أمام إدارة «الروخيبلانكوس» سيكون البحث عن بديل آخر للاعب، من أجل سد العجز الذي سيتركه فيليبي لويس في حالة الرحيل، على أن يؤجل الصراع على ضم ألونسو مع جاره اللدود إلى الموسم المقبل، وهو ما ستكشفه الأيام الأخيرة من ميركاتو الصيف.

.