«تكتيكات ساري» تهدد رونالدو بخسارة معركة «الحذاء الذهبي» مع ميسي

يواصل البرتغالي رونالدو معركة الأهداف مع الغريم التقليدي ميسي ولكن الأمر مختلف هذه المرة لنجم يوفنتوس في ظل قيادة الإيطالي ساري للفريق

0
%C2%AB%D8%AA%D9%83%D8%AA%D9%8A%D9%83%D8%A7%D8%AA%20%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A%C2%BB%20%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%AF%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D8%A8%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B0%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%C2%BB%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

ما زال البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي، هما النجمان الأبرز على ساحة كرة القدم العالمية، رغم سيطرتهما على عرش الساحرة المستديرة منذ نحو 10 سنوات، تبادلا خلالها الفوز بكل الألقاب الفردية الممكنة على الصعيدين الأوروبي والعالمي، ولم ينجح في اختراق سيطرتهما على لقب الأفضل عالميا سوى الكرواتي لوكا مودريتش في 2018.

ومن المنتظر أن يتواصل الصراع بين قائد برشلونة النجم ميسي، وجناح يوفنتوس، رونالدو، في هذا الموسم الجديد من المنافسات على صعيد الكرة في القارة العجوز، لاسيما في ظل تنافسهما السنوي على أيهما أكثر تسجيلاً للأهداف في مختلف البطولات.

وخلال السنوات العشر الأخيرة، فاز ميسي خمس مرات بالحذاء الذهبي، لأكثر اللاعبين تسجيلا في الدوريات الأوروبية كلها، بينما فاز به رونالدو ثلاث مرات، واقتنص اللقب لويس سواريز مرتين.

وكان رونالدو قد انتقل في الصيف الماضي إلى يوفنتوس الإيطالي مقابل نحو 100 مليون يورو، ونجح اللاعب في قيادة فريقه للفوز بلقب الدوري الإيطالي الدرجة الأولى «الكالتشيو»، والتتويج هدافاً للمسابقة، وهو نفس ما فعله ميسي في الدوري الإسباني الدرجة الأولى «لا ليجا» رفقة برشلونة.

اقرأ أيضاً: 5 أرقام قياسية تنتظر ميسي هذا الموسم

اقرأ أيضاً: بعمر الرابعة والثلاثين.. رونالدو أسرع مهاجم في الدوري الإيطالي

طريقة لعب يوفنتوس تحت قيادة ساري.. وهيجواين يقلص أهداف رونالدو

وكشفت تقارير صحفية في الساعات الماضية، أن طريقة لعب يوفنتوس في الموسم الجاري مع مدربه الجديد، ماوريسيو ساري، تهدد ماكينة أهداف رونالدو بالتوقف عن إنتاجها الغزير، وهذا ما بدأت تكشف عنه المباريات الأولى لفريق «السيدة العجوز» في الدوري الإيطالي.

ولعب رونالدو حتى الآن خمس مباريات تحت قيادة ساري لم يعرف طريقه إلى الشباك خلالها كثيراً، وفي المقابل خاض في الموسم الماضي 31 مباراة مع الفريق سجل خلالها 21 هدفاً.

اقرأ أيضاً: تعرف على كل مرشحي «الفيفا» لجوائز الأفضل «The BEST» في 2019

ويعتمد ساري منذ قدومه على الأرجنتيني جونزالو هيجواين كرأس حربة صريح، وهو ما يقلص كثيراً من فرص رونالدو في هز شباك المنافسين.

أما في عصر المدير الفني السابق ليوفنتوس، ماسيمليانو أليجري، فقد كان يعتمد على رونالدو كثيراً كرأس حربة صريح، وكان يعتبره لاعبا قاتلا، فكان كثيرًا ما يوجد في منطقة الوسط الهجومية، مما يتيح له هز شباك المنافسين بشكل أكبر.

ونتيجة لكل ذلك، فقد يؤدي نهج ساري التكتيكي إلى إزعاج رونالدو والإضرار بفرصه في التغلب على منافسه التقليدي في برشلونة هذا الموسم.

.