«أسطورة الباسك» إيريبار.. توأم زوف وقدوة كاسياس

حارس المرمى الأسطوري خوسيه آنخيل إيريبار أحد أهم الأسماء التي أنجبها إقليم الباسك سطر بفنياته وولائه لإقليم الباسك حكايات لا تنسى في إسبانيا

0
%C2%AB%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%83%C2%BB%20%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%B1..%20%D8%AA%D9%88%D8%A3%D9%85%20%D8%B2%D9%88%D9%81%20%D9%88%D9%82%D8%AF%D9%88%D8%A9%20%D9%83%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3

هو خوسيه آنخيل إيريبار، أحد أهم الأسماء التي أنجبها إقليم الباسك، وهو لاعب كرة قدم كان ينشط في مركز حراسة المرمى، ومدرب قاد فرقًا مختلفة، كلها من إقليم الباسك.

لاعب

كلاعب، لعب إيريبار مسيرته كلها في فريق أتلتيك بلباو، ظهر في أكثر من 600 مباراة رسمية بقمصان النادي على مدار 18 موسمًا في الليجا، وحاز على لقبين رفقة أسود الباسك.

كما مثل إيريبار المنتخب الإسباني في كأس العالم 1966، وكأس الأمم الأوروبية 1964، التي توج الماتادور الإسباني بلقبها.

بدأ إيريبار مشواره في نادي باسكونيا، وانتقل منه إلى أتلتيك بلباو في عام 1962، ليصبح حارسه الأساسي وأحد أكبر رموزه، ومكث فيه حتى عام 1980 خاتمًا مسيرته الاحترافية بعمر 37 عامًا.

حصل إيريبار مع أتلتيك بلباو على لقبين لكأس ملك إسبانيا، أعوام 1969 و1973، كما وصل معه بخلاف هذين النهائيين إلى 3 نهائيات أخرى في ذات البطولة أعوام 1966 و1967 و1977، وكذلك وصل إلى نهائي الدوري الأوروبي عام 1977.

وعلى الصعيد الدولي، توج مع إسبانيا بكأس الأمم الأوروبية 1964 التي جرت في إسبانيا، ومثل «لاروخا» في 49 مناسبة، كما حصل فرديًا على لقب «زامورا» لأفضل حارس بالليجا موسم 1969-1970.

مدرب

وعلى الصعيد التدريبي، خاض إيريبار رحلة تدريبية طويلة قوامها نحو 27 عامًا، بدأها في نادي بيلباو أتلتيك «الرديف لأتلتيك بلباو» عام 1983، ومنه درب فريق أتلتيك بلباو موسم 1986-1987، قبل أن يعود للفريق الرديف بعد انقضاء الموسم ومنه إلى منتخب إقليم الباسك الذي ترك تدريبه عام 2010 مسدلًا الستار على مسيرة حافلة مع الساحرة المستديرة مليئة بالوفاء لفرق إقليم الباسك.

قضية الباسك

ويكتسب إيريبار أيضًا محبة كبيرة داخل قلوب الباسكيين نابعة من دعمه لقضية إقليم الباسك، وقد رفع علم إقليم الباسك في مباراة ضد ريال سوسيداد بخلاف القانون عام 1976، وأعطاه لقائد الفريق المنافس إيناسيو كورتاباريا، بعد أن ترك العلم في منتصف الملعب بشكل احتفالي.

قدوة كاسياس وتوأم دينو زوف

ما لا يعرفه كثيرون، أن الحارس التاريخي لإسبانيا، إيكر كاسياس، يعتبر إيريبار قدوته في مجال حراسة المرمى، وصفه ذات يوم بأنه «أحد أعظم حراس المرمى الذين أنجبتهم إسبانيا، وكان يملك حضورًا كبيرًا في المرمى، وإلى جانب ضخامته فقد كان لائقًا بدنيًا ويملك تمركزًا مرعبًا.

وفي إيطاليا، كان يطلق على إيريبار لقب «توأم دينو زوف» أسطورة الحراسة الإيطالية الشهير، في إشارة إلى صفاته القيادية وقدراته الاستثنائية في حراسة المرمى.

.