لايبزيج يستعد لمواجهة ليفربول بأفضل طريقة ممكنة

كان لايبزيج يمني النفس بأن يعود الثلاثاء إلى ملعبه «ريد بول أرينا» لمواجهة ليفربول، لكنه سيضطر إلى السفر لبودابست من أجل خوض مباراة الذهاب المحتسبة على أرضه بسبب قيود السفر.

0
%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A8%D8%B2%D9%8A%D8%AC%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF%20%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D8%A8%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D9%85%D9%85%D9%83%D9%86%D8%A9

تحضر لايبزيج لمواجهة الثلاثاء ضد ليفربول الإنجليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا بأفضل طريقة، وذلك بتحقيقه فوزه الثالث تواليا على حساب ضيفه أوجسبورج بنتيجة 2-1 الجمعة في افتتاح المرحلة 21 من الدوري الألماني لكرة القدم.

وكان لايبزيج يمني النفس بأن يعود الثلاثاء إلى ملعبه «ريد بول أرينا» لمواجهة ليفربول، لكنه سيضطر إلى السفر لبودابست من أجل خوض مباراة الذهاب المحتسبة على أرضه بسبب قيود السفر التي تفرضها ألمانيا على الوافدين إليها ضمن اجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وتحظر ألمانيا حتى 17 فبراير الحالي مبدئيا، الدخول عبر البرّ والبحر والجو لغالبية الأشخاص من خمس دول تشهد تفشياً واسعاً لنسخ فيروس كورونا المتحوّرة هي المملكة المتحدة وإيرلندا والبرازيل والبرتغال وجنوب إفريقيا، وهو ما عرقل رحلة ليفربول الى لايبزيغ لمواجهة فريق المدينة على ملعب «ريد بول أرينا».

وبانتظار السفر إلى بودابست حيث يأمل لايبزيج تكرار انجاز الموسم الماضي حيث واصل طريقه حتى نصف النهائي في ثاني مشاركة له فقط في البطولة، حقق فريق المدرب يوليان ناغلسمان المطلوب منه محليا وعزز مركزه الثاني بفارق أربع نقاط عن بايرن ميونخ حامل اللقب والمتصدر وست عن فولفسبوغ الثالث، وذلك قبل مباراتي الأخيرين مع أرمينيا بليفيلد الإثنين وبوروسيا مونشنغلادباخ الأحد تواليا.

وحسم لايبزيج الفوز الثالث له هذا الموسم على أوجسبورج الذي خسر أمام منافسه على أرضه ذهابا صفر-2 ثم في الدور الثاني لمسابقة الكأس صفر-3 أواخر 2020، في الشوط الأول بعدما أنهاه متقدما بهدفي الإسباني داني أولمو من ركلة جزاء انتزعها الفرنسي نوردي موكييل (38)، ومواطن الأخير كريستوفر نكونكو بتمريرة من الدنماركي يوسف بولسن 43).

وحافظ رجال ناجلسمان على تقدمهم بهدفين حتى الدقيقة 77 حين عاد أوجسبورج إلى الأجواء بفضل ركلة جزاء انتزعها الدنماركي مادس بيدرسن من الفرنسي إبراهيما كوناتيه ونفذها دانيال كاليغيوري بنجاح، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لتجنيب فريقه الهزيمة الثالثة تواليا والحادية عشرة هذا الموسم.


.