Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
21:00
أولمبيك خريبكة
اتحاد طنجة
19:00
نهضة الزمامرة
الفتح الرباطي
17:00
رجاء بني ملال
الدفاع الحسني الجديدي
00:30
دالاس
ناشفيل
19:00
الجيش الملكي
الوداد البيضاوي
16:30
سموحة
المقاولون العرب
19:00
انتهت
أتالانتا
باريس سان جيرمان
19:00
الإنتاج الحربي
الأهلي
19:00
انتهت
شاختار دونتسك
بازل
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
إشبيلية
16:30
المصري
الإسماعيلي
16:00
انتهت
البنزرتي
النجم الساحلي
14:00
أسـوان
نادي مصر
17:00
تأجيل
اتحاد طنجة
نهضة بركان
16:00
انتهت
شبيبة القيروان
النادي الإفريقي
19:00
لايبزج
أتليتكو مدريد
19:00
برشلونة
بايرن ميونيخ
16:00
انتهت
نجم المتلوي
هلال الشابة
13:00
السيلية
العربي
19:00
انتهت
حسنية أغادير
الرجاء البيضاوي
14:00
الجونة
الاتحاد السكندري
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
19:00
انتهت
يوسفية برشيد
مولودية وجدة
16:30
نادي قطر
السد
16:30
وادي دجلة
حرس الحدود
16:30
الشحانية
الريان
16:30
الأهلي
الوكرة
21:00
انتهت
أولمبيك آسفي
المغرب التطواني
18:10
انتهت
الترجي
الصفاقسي
17:50
الاتحاد
الاتفاق
21:00
تأجيل
الفتح الرباطي
رجاء بني ملال
15:55
الفتح
أبها
16:00
انتهت
مستقبل سليمان
اتحاد بن قردان
16:15
الرائد
الحزم
18:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
حمام الأنف
16:10
الفيحاء
الشباب
13:00
أم صلال
الغرافة
16:30
الدحيل
الخور
صراع الألتراس والاتحاد الألماني يهدد مباريات البوندسليجا

صراع الألتراس والاتحاد الألماني يهدد مباريات البوندسليجا

كانت الشرارة التي أشعلت فتيل الحرب بين الجماهير والاتحاد الألماني، هي قرار الاتحاد قبل نحو ثلاثة أسابيع، منع مشجعي بوروسيا دورتموند من حضور مباريات فريقهم

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

يرتقب أن تكون نهاية الأسبوع تحت صفيح ساخن في الدوري الألماني لكرة القدم بعدما أعلنت مجموعات ألتراس المشجعين في البوندسليجا استمرار حربها المفتوحة مع الاتحاد الألماني للعبة بإعلانها الجمعة نيتها مواصلة عملياتها الاحتجاجية وإيقاف مباريات المرحلة الخامسة والعشرين.

وقالت مجموعة الألتراس «فانزتسينن دويتشلاند» في بيان «سنقوم بإيقافات جديدة للمباريات» في إشارة للتوقفات المؤقتة التي تسببت بها في مباراتي هوفنهايم مع بايرن ميونيخ، وأونيون برلين مع فولفسبورج نهاية الأسبوع الماضي.

واضطر الحكام إلى وقف المباراتين بسبب رفع الجماهير لافتات مهينة بحق مالك هوفنهايم الملياردير ديتمار هوب ووالدته.

ويشكل هوب موضع انتقاد مجموعات من مشجعي كرة القدم الألمانية الذين يأخذون عليه ملكيته لأكثر من 50 بالمائة من النادي، وهو ما يعد مخالفة للقوانين المحلية. واستثمر الثري الألماني مئات ملايين الدولارات في هوفنهايم، وساهم في صعوده من الدرجة السادسة إلى الأولى.

ويتعين على الحكام في حال رفعت لافتات تستهدف شخصا كما في حالة الصيحات العنصرية، تقييم ما إذا كان الأمر يتعلق بإهانات علنية. وإذا كان الأمر كذلك، فلديهم تعليمات بوقف المباراة. وفي حال توقفت الهتافات المهينة أو سحبت اللافتات المسيئة، يمكن استئناف المباراة. لكن إذا توقفت للمرة الثالثة، فإنها تتوقف نهائيا وهو ما لم يحدث حتى الآن في الدوري الألماني.

وكانت الشرارة التي أشعلت فتيل الحرب بين الجماهير والاتحاد الألماني وزادت من الاحتجاجات بحق الأخير وهوب، هي قرار الاتحاد قبل نحو ثلاثة أسابيع، منع مشجعي بوروسيا دورتموند من حضور مباريات فريقهم على ملعب هوفنهايم لموسمين، على خلفية رفع لافتات مسيئة لهوب، وفرض غرامة مالية على النادي بقيمة 50 ألف يورو.

تباين في الإمكانيات المادية

مصدر النزاع إديولوجي. فالألتراس التقليديون الألمان يرفضون امتلاك المستثمرين الكبار لأندية الدوري، على غرار باريس سان جيرمان الفرنسي أو مانشستر سيتي الإنجليزي، وبالتالي بات هوب عدوا للجماهير على غرار شركة ريد بول المالكة لفريق لايبزيج.

ولخص هولجر كايه، ممثل ألتراس فريق أونيون برلين الذي يرتبط بشدة بجذوره الجمعوية: يجد البعض في ألمانيا أنه من الجيد أن يقوم شخص ما لديه موارد مالية لا محدودة شراء فريق في البوندسليجا. لكن المشجعين لا يجدون ذلك جيدا، هذا هو أصل المشكلة. هذه الأندية لا تلعب بنفس الإمكانيات مع الأندية الأخرى.

وتشاطر رابطة الدوري الألماني أساس هذا الرأي، حتى أنها قامت في عام 1998 بإنشاء قاعدتها الشهيرة "50+1" التي تمنع أي شخص من امتلاك الأغلبية المطلقة للأسهم في أحد الأندية.

اقرأ أيضًا: الأفضل والأسوأ في الأسبوع| توهج مبابي.. وانتكاسة فان دايك

لكن، خوفا على مداخيلها، بدت الرابطة أيضا براغماتية في معالجة المسألة، لأن فريقي فولفسبورج وليفركوزن، على سبيل المثال، كانا مملوكين منذ تأسيسهما من قبل شركتي فولكسفاجن وباير للمنتجات الكيميائية. وتمت إضافة بند استثنائي يسمح للمستثمر بامتلاك أغلبية الأسهم في النادي في حال استمر في تمويله لمدة 20 سنة على الأقل.

هذا هو الحال بالفعل مع ديتمار هوب. لكن مؤيدي التقليد يرون في نموذج هوفنهايم هجوما على ثقافة المشجعين.

لأن كرة القدم الألمانية قبل أن تكون فرجة، فهي نشاط اجتماعي ومواطني. يملك أعضاء الأندية الحق في التصويت في الجمعيات العمومية ويشاركون بالإدارة. ويملك بايرن ميونيخ ما لا يقل عن 293 ألف عضو، وبوروسيا دورتموند وشالكه ما لا يقل عن 155 ألف عضو لكل منهما!

وأوضح عضو منظمة وطنية للمشجعين ميكايل جابريال أن المشجعين في هوفنهايم ولايبزيج ليس لديهم أي سلطة في الإدارة المشتركة، في حين أن رابطات المشجعين هي التي تقوم بتنشيط الملاعب وتجعل من البوندسليجا بطولة شعبية حقا.

واعتبر زيج تسيلت وهو ناشط أيضا في أونيون برلين أن المشكلة جوهرية، مشيرا إلى أن السلطات ترى المشجعين فقط كمتفرجين، ولا تعترف بأنهم طرف أساسي في الحياة الكروية ويرغبون أيضا في المشاركة في القرارات.

يتعين على السلطات، الرابطة والاتحاد إيجاد طريقة للخروج من الأزمة من قبل الأندية التي تحتاج إلى جماهيرها.

وأكد المدير التنفيذي لنادي أوجسبورج ستيفان أن توقف المباريات والعقوبات الجماعية لا يمكن أن تكون حلا، مضيفا: نحن بحاجة إلى حوار عادل، تكون فيه جميع الأطراف مسؤولة.

لكن لا يبدو أن الألتراس على استعداد للتراجع حيث اتهموا في بيانهم الاتحاد الألماني بأنه أظهر وجهه الحقيقي بإعلانه عقوبات جماعية لحماية الملياردير (هوب)، مضيفين: يتعلق الأمر بهجوم على ثقافتنا وقيمنا لا أكثر ولا أقل.

اخبار ذات صلة