ريبيري: فوز رونالدو بالكرة الذهبية 2013 كان أكثر ظلم تعرضت له

الفرنسي فرانك ريبيري، لاعب فريق بايرن ميونيخ الألماني السابق، لا يستبعد عودته إلى النادي «البافاري» كمنسق رياضي له خلال الفترة المقبلة

0
%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%8A%3A%20%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%A9%202013%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%B8%D9%84%D9%85%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6%D8%AA%20%D9%84%D9%87

في عام 2013 استطاع فريق بايرن ميونيخ الألماني التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخه بعد الفوز على بوروسيا دورتموند بهدفين لهدف.

وعلى الرغم مما تحمله تلك الذكرى من أشياء جميلة لدى مشجعي عملاق ألمانيا، إلا أن الفرنسي فرانك ريبيري، لاعب بايرن ميونيخ السابق، يحمل ذكرى سيئة للغاية وقعت معه خلال ذلك العام وتتعلق بعدم تتوجيه بجائزة الكرة الذهبية المقدمة من صحيفة «فرانس فوتبول».

ويبدو أن خسارة ريبيري لتلك الجائزة وحسمها لصالح البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي، أثار بداخله حالة غضب كبيرة.

وأجرى ريبيري مؤخرًا مقابلة صحفية مع مجلة «ليكيب» الفرنسية تحدث خلالها عن خسارته للجائزة الأكبر على المستوى الفردي، مشيرًا إلى أن ما حدث معه بمثابة أكبر ظلم تعرض له خلال مسيرته بعالم الساحرة المستديرة.

إحصائية: هازارد سيكون أكثر تأثيرًا مع ريال مدريد عن تشيلسي

وجاء في تصريحاته: «ما حدث عام 2013 كان بمثابة أكثر من خيبة أمل بالنسبة لي، لقد كان أكبر ظلم تعرضت له خلال مسيرتي، ولم يكن هذا ظلما بالنسبة لي وحدي، وإنما كان لكثيرين».

وتابع: «كنت أنا الأفضل ذلك العام، ولكنني جئت في المرتبة الثالثة، لم يكن لدي أي حقد أو ضغينة تجاه ميسي أو رونالدو خلال ذلك العام، فأنا أتحدث بطريقة متواضعة وواضحة للغاية لأن هذه هي الحقيقة».

جدير بالذكر أن ريبيري احتل المركز الثالث في ترتيب اللاعبين، إذ حصل على 23.36% من إجمالي الأصوات، بينما حصل الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة الإسباني، على 24.72%، وجاء رونالدو في المركز الأول بـ 27.99% من إجمالي الأصوات.

وأما بالنسبة إلى احتمالية عودته إلى بايرن ميونيخ كمنسق رياضي بالنادي، أنهى تصريحاته قائلًا: «دائمًا ما سأتمتع برغبة في تحقيق الانتصار، وهو ما أود أن أنقله إلى اللاعبين الشبان».

.