دورتموند يسقط بايرن ميونيخ في قمة مثيرة بالدوري الألماني

أسود «سيجنال إيدونا بارك» كانوا في الموعد ووسعوا الفارق مع بايرن ميونيخ إلى سبع نقاط بفضل تألق النجمين باكو ألكاسير، وبالتحديد ماركو رويس أسطورة النادي.

0
%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%20%D9%8A%D8%B3%D9%82%D8%B7%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%AE%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D9%85%D8%A9%20%D9%85%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A

أصاب بوروسيا دورتموند عصفورين بحجر عندما قلب تأخره مرتين مسقطا غريمه وضيفه بايرن ميونيخ 3-2 وابتعد عنه بفارق 7 نقاط، السبت في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم، في مباراة مشوقة حتى لحظاتها الأخيرة وشهدت عدة أخطاء دفاعية.

وبثنائية لنجمه ماركو رويس وهدف جديد للإسباني المتألق باكو ألكاسير، رفع دورتموند رصيده إلى 27 نقطة، بفارق 4 نقاط عن بوروسيا مونشنجلادباخ الفائز على ضيفه فيردر بريمن 3-1، وسبع عن بايرن حامل اللقب في السنوات الست الأخيرة.

وأثبت دورتموند مرة جديدة نجاعته الهجومية مسجلا 33 هدفا في 11 مباراة، فيما ارتفعت حدة الضغوط على الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب بايرن الذي مني بخسارته الثالثة هذا الموسم في الدوري.

وخاض دورتموند المباراة بعد خسارته الأولى هذا الموسم في مختلف المسابقات، أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع، ودفع ثمنا إضافيا لتلك الخسارة بإصابة حارسه السويسري رومان بوركي بفخذه، فحل بدلا منه مواطنه مارفين هيتس.

كما غاب عن تشكيلة المدرب السويسري لوسيان فافر قلب الدفاع الفرنسي عبدو ديالو، فلعب بدلا منه مواطنه الشاب دان أكسل زاجادو «19 عامًا».

ولم يظهر دورتموند هويته الهجومية السريعة في الشوط الأول، وكانت انفرادية قائده الدولي ماركو رويس التي سددها ضعيفة بين يدي الحارس مانويل نوير، فرصته الخطيرة الوحيدة في أول 45 دقيقة.

وافتتح بايرن التسجيل عن طريق البولندي روبرت ليفاندوفسكي، هداف دورتموند السابق، عندما اقتنص برأسه عرضية جميلة من سيرج جنابري على الجهة اليمنى في شباك هيتس في ظل ضعف بالتغطية من زاجادو.

وعلى وقع تسديدة المخضرم الفرنسي فرانك ريبيري وتصد من هيتس في الدقيقة 33، دخل الفريق البافاري غرف الملابس متقدما بهدف.

وحصل دورتموند على ركلة جزاء باكرة في الشوط الثاني، اعترض عليها لاعبو بايرن بعد سقوط رويس إثر احتكاك مع نوير، ترجمها اللاعب نفسه قوية في الشباك مسجلا هدف التعادل.

لكن بايرن استعاد تقدمه سريعا عبر قناصه التاريخي ليفاندوفيسكي وبرأسه أيضا بعد عرضية قريبة من توماس مولر وتردد دفاعي في الدقيقة 53، مسجلا هدفه التاسع عشر في مواجهات بايرن مع دورتموند، علما بأنه لا يحتفل كثيرا بعد التسجيل في مرمى فريقه السابق.

وأهدر رويس فرصة ثانية ذهبية بعد مجهود جميل من الإنجليزي اليافع جايدون سانشو وعرضية مقشرة سددها قائد الفريق الأصفر وأنقذها الدفاع عن خط المرمى، دفع بعدها فافر بالمهاجم الإسباني باكو ألكاسير بدلا من ماريو جوتزه.

ورفض دورتموند التسجيل مرة أخرى بعد ثوان قليلة وهذه المرة عن طريق ألكاسير المتباطئ أمام المرمى الخالي، ثم كرر رويس الإهدار بعد عرضية من اليسار هذه المرة لعبها المغربي الشاب أشرف حكيمي، ما دفع بالكرواتي نيكو كوفاتش إلى إخراج المدافع ماتس هوملس والدفع بنيكلاس سولي.

لم يخيب رويس آمال الجماهير الصفراء العريضة على ملعب «سيجنال إيدونا بارك»، فعادل مرة ثانية بيمينية نصف طائرة رائعة من منتصف المنطقة إلى يمين نوير، مسجلا هدفه الثامن بالتساوي في صدارة الهدافين مع زميله ألكاسير الذي سيسجل هدف دورتموند الثالث بعد دقائق قليلة.

فمن مرتدة خاطفة، لعب البلجيكي أكسل فيتسل كرة طويلة لألكاسير الذي انفرد وسجل هدف الفوز لدورتموند ، وسجل ألكاسير هدفه الثامن في أول 6 مباريات من الدوري، ليصبح أول لاعب يحقق هذا الإنجاز منذ جيرت دورفل لاعب هامبورج في موسم 1963.

وقال لاعب وسط دورتموند فيتسل الذي واجه بايرن للمرة الأولى بعد قدومه من الدوري الصيني: «كانت مباراة كبيرة، كنت خائفا إلى حد ما، لكن تحليت بعدها بالثقة، كنا نلعب من أجل الفوز وكنا رائعين في الشوط الثاني».

وعن تألق زميله رويس أضاف: «هو هام بالنسبة إلينا في الملعب أو غرف الملابس، هو مثال يقتدى به لجميع اللاعبين».

تألق بليا

وسجل المهاجم الفرنسي الحسن بليا ثلاثية «هاتريك» وقاد فريقه بوروسيا مونشنجلادباخ ثاني الترتيب إلى الفوز على مضيفه فيردر بريمن 3-1.

وسجل بليا «25 عامًا» القادم من نيس الفرنسي ثلاثيته في الدقائق 39 من حركة فنية رائعة، و48 إثر ركنية و52 من مسافة قريبة، رافعا رصيده في صدارة ترتيب الهدافين إلى 8 أهداف، فيما وقع التركي نوري شاهين على هدف بريمن الوحيد.

وأصبح بليا أول لاعب يسجل 8 أهداف لمونشنجلادباخ في 11 مباراة في الدوري، منذ الدولي السابق أوليفر نوفيل في موسم 2005، ورفع رصيده إلى 11 هدفا في 12 مباراة في مختلف المسابقات.

وضمن هوفنهايم الخامس فوزا متأخرا على حساب ضيفه أوجسبورغ 2-1 بهدفي الكرواتي أندري كراماريتش والإنجليزي اليافع ريس نيلسون، مقابل هدف الأيسلندي ألفريد فينبوجاسون.

وارتقى ماينز إلى النصف الأول من الترتيب بفوزه على مضيفه فرايبورج 3-1.

سجل للفائز العاجي جان-فيليب جبامين والفرنسي جان فيليب ماتيتا والنمساوي كريم أونيسيوو، وللخاسر رولاند سالاي.

واستفاد فورتونا دوسلدورف من طرد مبكر لمكسيميليان ميتلشتادت لاعب هرتا برلين، ليسجل رباعية في الشوط الثاني عبر الياباني تاكاشي أوسامي وروفن هينينجز والبلجيكي بنيتو رامان «هدفين»، ويمنح فريقه المهدد بالهبوط فوزه الثاني هذا الموسم 4-1، فيما سجل للخاسر دايفي سيلكه.

وعلى غرار دوسلدورف، حقق شتوتجارت الأخير فوزه الثاني هذا الموسم والأول منذ 29 سبتمبر، على أرض نورمبرج 2-صفر بهدفي تيمو باومغارتل وإريك تومي.

.