بوروسيا دورتموند.. الدائرة المفرغة

بهدف نظيف، وأداء باهت، وأمام مدرجات خاوية، تكبد دورتموند الأسبوع الماضي خسارة جديدة في (دير كلاسيكير) أمام العملاق البافاري بايرن ميونيخ، ليبتعد عن الصدارة بسبع نقاط

0
%D8%A8%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF..%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%B1%D8%BA%D8%A9

بهدف نظيف، وأداء باهت، وأمام مدرجات خاوية، تكبد بوروسيا دورتموند الأسبوع الماضي خسارة جديدة في (دير كلاسيكير) أمام العملاق البافاري بايرن ميونيخ، ليبتعد عن الصدارة بسبع نقاط، والاستمرار في دائرة مفرغة كل موسم، الأصفر والأسود بعيد عن منصات التتويج.

سنوات عجاف

استرجع الفريق في فترة المدرب يورجن كلوب نشوة الألقاب، حقق خلالها الدوري مرتين، والكأس مرة، وبطولة السوبر مرتين، وكان قاب قوسين من تحقيق المجد الأوروبي، لولا هدف الهولندي روبين في الدقائق الأخيرة في ملعب ويمبلي عام 2013.

اقرأ أيضًا: لاعبو بايرن ميونيخ يتخذون قرارًا مهمًا بشأن رواتبهم

غادر كلوب الفريق عام 2015، ومنذ ذلك الوقت، نال الفريق لقبين فقط، كأس ألمانيا 2017 وكأس السوبر مطلع هذا الموسم، وسط حالة من التذبذب، محليًا وقاريًا، ليس هذا هو نفس الفريق الذي اعتاد الوصول إلى الأدوار النهائية قارياً، ولم يعد قادراً على منافسة القطب الثاني ميونيخ محليًا.

دائرة مفرغة

الكثير من النقد يوجه إلى إدارة دورتموند، غياب الصفقات القوية، والأكثر من ذلك، التفريط في نجوم الفريق، مثل أوباميانج وبوليستيش ومن قبلهم البولندي ليفاندوفيسكي، وعلق بعض النقاد بأن دورتموند بات (محطة) لبيع النجوم وإعادة تسويقهم في كبرى الدوريات.

ولأكثر من موسم، يبدأ الفريق بانطلاقة قوية محليًا، ربما يخرج بطلاً للشتاء، ويحقق نتائج جيدة قاريًا، قبل أن تتراجع نتائج الفريق، ويخرج من منافسات دوري الأبطال أو اليوروبا ليج، ويتقهقر في ترتيب البوندسليجا، وفي أحسن الأحوال يُنهي الموسم في المركز الثاني أو الثالث، ويودع بطولة الكأس.

خسارة جديدة قديمة

تحت أنظار الأنصار، هذه المرة من المنازل، لُعب الكلاسيكو، لأول مرة لا يجد لاعبو الأصفر والأسود جدارهم الجماهيري خلفهم، جماهيرهم التي منّت النفس باستكمال سلسلة الانتصارات، بفوز ثمين على الغريم التقليدي، بعد أيام قليلة من انتصار كبير في (ديربي الرور)، ولكن لم يظهر الفريق بالشكل المناسب، وغابت الفاعلية على المرمى، ولم يحتاج البافاري أكثر من هدف لحسم الكلاسيكير، الفوز الذي تكرر كثيراً في المواجهات الأخيرة بين الفريقين، والكل يعلم بأن الكلاسيكو بطولة خاصة، فوز معنوي ومادي كبير، وينفرد بالصدارة بفارق سبع نقاط عن بوروسيا دورتموند، قبل ست جولات على نهاية البوندسليجا.

.