الدوري الألماني| بايرن ميونخ أمام فرصة جديدة لحسم اللقب.. ومواجهة نارية بين بروسيا دورتموند ولايبزيج

بايرن ميونخ سيكون أمام فرصة جديدة لحسم لقب الدوري الألماني لهذا الموسم عندما يواجه بروسيا مونشنجلادباخ غدا السبت في الجولة الـ32 فيما يلعب لايبزيج ضد بروسيا دورتموند.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%7C%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AE%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8..%20%D9%88%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%20%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A8%D8%B2%D9%8A%D8%AC

سيكون بايرن ميونخ غدا السبت أمام فرصة ثانية لحسم لقب الدوري الألماني لكرة القدم للموسم التاسع تواليا، وذلك حين يستضيف بروسيا مونشنجلادباخ في الجولة الثانية والثلاثين التي تشهد مواجهة قوية بين بروسيا دورتموند ولايبزيج الثاني في «بروفة» لنهائي الكأس.

وفرّط بايرن ميونخ قبل أسبوعين بفرصة حسم اللقب بخسارته على أرض ماينز 1-2، لكنه سيلعب السبت على ملعبه «أليانز أرينا»، حيث سيكون مصمما تماما على إنهاء الأمور قبل مرحلتين على ختام الموسم.

وقد يدخل العملاق البافاري مباراته مع مونشنجلادباخ وهو بطل المسابقة في حال نجح بروسيا دورتموند في حسم مباراته بعد الظهر أمام ضيفه لايبزيج الثاني، لأن الفارق سيكون 7 نقاط بين الفريقين قبل مرحلتين على الختام.

كما قد يدخل بايرن ميونخ اللقاء تحت ضغط كبير في حال فوز لايبزيج لأن الفارق بينه وبين الأخير سيتقلص إلى أربع نقاط، إلا أن المباراة ضد دورتموند لن تكون سهلة على فريق المدرب المستقبلي لبايرن يوليان ناجلسمان لأن مضيفه يصارع من أجل بطاقة دوري الأبطال بما أنه يتخلف بفارق نقطة فقط عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى المسابقة القارية الأم.

وبدا قائد دورتموند ماركو رويس عازما على إسقاط لايبزيج قبل لقائه مجددا يوم الخميس المقبل في نهائي الكأس، قائلاً «نريد النقاط الثلاث ثم الفوز بالكأس بعدها بخمسة أيام».

أهمية مضاعفة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا

ونتيجة تداعيات فيروس كورونا، سجل بروسيا دورتموند خسائر مالية بقيمة 26,3 مليون يورو في النصف الأول من العام المالي لموسم 2020-2021، ما يجعل التأهل إلى مسابقة دوري الأبطال الموسم المقبل بالغ الأهمية لأنه سيخفف أعباء هذه الديون بحوالي 15,25 مليون يورو.

من المؤكد أن الضغط كبير على الفريقين، فلايبزيج يمني النفس بالإبقاء على حظوظه الضئيلة بلقب الدوري والتحضر بأفضل طريقة لنهائي الكأس والثأر في الوقت ذاته من دورتموند الذي أسقطه في معقله 3-1 في يناير، بفضل ثنائية الهداف النرويجي إرلينج هالاند.

وعلق ناجلسمان الذي سيخلف هانزي فليك في تدريب بايرن ميونخ الموسم المقبل، على ما ينتظر فريقه في الأيام القليلة المقبلة بالقول «سيكون أسبوعاً مثيراً للاهتمام بالنسبة لنا ضد دورتموند مع هاتين المباراتين الهامتين».

ويستعيد بروسيا دورتموند خدمات هالاند الذي غاب الأسبوع الماضي عن مباراة الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس حيث حقق فريقه فوزاً كاسحاً بخماسية نظيفة على هولشتاين كيل من الدرجة الثانية، وذلك بسبب إصابة في الفخذ.

وبعد عودته إلى التمارين هذا الأسبوع، يأمل بروسيا دورتموند أن يكون هالاند «قد تخلّص من الأوجاع وخياراً متاحاً» للمباراة بحسب ما أفاد مدربه إدين تيرزيتش أمس الخميس.

ويفتقد لايبزيج خدمات لاعبي الوسط الفرنسي كريستوفر نكونكو والأمريكي تايلر آدامز بسبب إصابة في الظهر.

وبعد هذه المواجهة المرتقبة، سيحتفل بايرن ميونخ على أرضه بإحراز اللقب للمرة التاسعة توالياً في حال خسارة لايبزيج أو فوزه على مونشنجلادباخ في مباراة ثأرية للنادي البافاري الذي خسر ذهاباً 2-3 في يناير.

رقم «المدفعجي» على مرأى من ليفاندوفسكي

وحذر توماس مولر زملاءه في الفريق البافاري من ضرورة ألا تتكرر أخطاء المباراة السابقة ضد ماينز، لاسيما بعدما حصل اللاعبون على قرابة أسبوعين لالتقاط أنفاسهم نتيجة توقف الدوري إفساحا بالمجال لخوض نصف نهائي الكأس.

وقال مولر «استعدنا التعطش مجدداً بعد أسبوعين من دون مباريات وحصلنا على فرصة للتعافي بدنياً وذهنياً. في الأعوام القليلة الماضية لم نخض أي مباراة سهلة ضد جلادباخ وبالتالي نعلم ما ينتظرنا».

ورغم غيابه لأربعة أسابيع بسبب إصابة في الركبة، عاد المهاجم البولندي لبايرن روبرت ليفاندوفسكي ليضرب مجدداً في الخسارة أمام ماينز، رافعاً رصيده في صدارة الهدافين برصيد 36 هدفاً.

وأمام ليفاندوفسكي ثلاث مباريات لمحاولة الوصول إلى الرقم القياسي لأكبر عدد أهداف في موسم واحد والمسجل باسم «مدفعجي» بايرن جيرد مولر الذي سجل 40 هدفاً خلال موسم 1971-1972.

ويعاني أسطورة النادي البافاري الذي فاز بكأس العالم عام 1974 وألقاب محلية وأوروبية لا تحصى مع بايرن ميونخ، بينها ثلاثة متتالية في كأس الأندية الأوروبية البطلة بين 1974 و1976، من الخرف ويعيش في دار رعاية متخصصة.

وفي نوفمبر الماضي نقلت صحيفة «بيلد» الألمانية عن زوجته أوشي في مقابلة قولها إن ابن الـ75 عاماً «يقضي تقريباً 24 ساعة يومياً في الفراش، ونادراً ما يستيقظ للحظات. الأمر جميل عندما يفتح عينيه قليلاً. يتمكن في بعض الأحيان من قول نعم أو لا بعينيه».

لكن «جيرد مولر سيرغب ويتفهم إذا انتزعت منه الرقم القياسي» بحسب ما أفاد ليفاندوفسكي مجلة «سبورت بيلد» مؤخراً.

ويعتبر مونشنجلادباخ مثابة عقدة بالنسبة لليفاندوفسكي إذ لم يسجل ضد الأخير سوى 5 أهداف في 17 مباراة، وهو أدنى عدد له من الأهداف ضد الأندية السبعة الأولى حالياً في الدوري.

.