الجولة 15 من الدوري الألماني| بروسيا دورتموند يحرم لايبزيج من الصدارة

بروسيا دورتموند يحقق فوزًا هامًا على لايبزيج بنتيجة 3-1، وشالكه يحقق انتصاره الأول بعد عام كامل من النتائج المخيبة، في إطار الجولة 15 من الدوري الألماني.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%2015%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%7C%20%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%20%D9%8A%D8%AD%D8%B1%D9%85%20%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A8%D8%B2%D9%8A%D8%AC%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9

سقط لايبزيج في فخ الخسارة أمام ضيفه بروسيا دورتموند بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، في قمة مباريات الجولة الخامسة عشرة من بطولة الدوري الألماني، ليفرط لايبزيج في فرصة الارتقاء إلى صدارة «البوندزليجا».

وفي مباراة أخرى لحساب الجولة ذاتها، حقق شالكه فوزه الأول منذ أوائل 2020 باكتساحه هوفنهايم 4-صفر، في المباراة التي أقيمت على ملعب «فيلتينس آرينا» في مدينة جلسينكريشن.

وفي قمة المرحلة، فرض النرويجي إرلينج هالاند، العائد إلى الفريق الأسبوع الماضي بعد غياب لقرابة شهر بسبب الإصابة، نفسه نجما للمواجهة بين بروسيا دورتموند ومضيفه لايبزيج بتسجيله الهدفين الثاني والثالث ولعبه دورا مؤثرا في الهدف الأول الذي كان من نصيب الإنجليزي جادون سانشو.

وبفوزه الثاني تواليا في معقل لايبزيج الذي خسر صفر-2 خلال اللقاء الأخير بين الفريقين، رفع دورتموند رصيده إلى 28 نقطة في المركز الرابع، فيما أخفق فريق المدرب جوليان ناجلزمان في استغلال خسارة بايرن ميونخ الجمعة أمام مونشنجلادباخ (2-3)، لكي يعتلي الصدارة فبقي ثانيا بفارق نقطتين عن النادي البافاري بطل المواسم الثمانية الماضية.

وتأتي الخسارة الثانية للايبزيج هذا الموسم في شهر شاق عليه، إذ أنه مدعو لمواجهة فولفسبورج ويونيون برلين وباير ليفركوزن من الآن وحتى نهاية الشهر الأول من العام الجديد.

وفي المقابل «سيمنحنا هذا الفوز دفعا كبيرا» بحسب ما أفاد لاعب دورتموند البديل إيمري تشان، لاسيما بعد إقالة المدرب السويسري لوسيان فافر، مقرا بأن الأسابيع التي تلت رحيل الأخير «لم تكن سهلة».

ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر في الشوط الأول الذي شهد خسارة دورتموند جهود لاعب الوسط البلجيكي أكسل فيتسل بسبب إصابة على مستوى الكاحل، ما دفع المدرب إدين ترزيتش إلى إقحام تشان بدلًا منه في الدقيقة 30.

لكن دورتموند استهل الشوط الثاني بأفضل طريقة حين افتتح التسجيل بلعبة جماعية جميلة إثر هجمة مرتدة، فوصلت الكرة إلى هالاند المتوغل على الجهة اليمنى فعكسها إلى القائد ماركو رويس الذي حولها بكعب قدمه لسانشو، ليودعها الأخير الشباك في الدقيقة 55.

وكان لايبزيج قريبا من إدراك التعادل لكن الحظ عاند الإسباني داني أولمو بعدما ارتدت محاولته من القائم الأيمن في الدقيقة 67.

وجاء رد دورتموند قاسيا بهدف ثان بعد لعبة جماعية جميلة أخرى بدأها هالاند بسلسلة من المراوغات قبل أن تعود الكرة اليه من عرضية لسانشو، فحولها برأسه في الشباك (71)، ثم أضاف الهدف الثالث في الدقيقة 84 بعد تمريرة بينية متقنة من رويس، مسجلا هدفه الثاني عشر في المركز الثاني خلف البولندي روبرت ليفاندوفسكي صاحب العشرين هدفًا في صدارة ترتيب هدافي الدوري الألماني.

وقلص لايبزيج الفارق متأخرا عبر النرويجي الآخر ألكسندر سورلوث بتسديدة من مسافة قريبة بعدما تابع رأسيته التي صدها الحارس السويسري رومان بوركي قبل دقيقة من نهاية اللقاء.

شالكه يفك صيام عام عن الانتصارات

وتجنب شالكه معادلة الرقم القياسي السلبي لعدد المباريات المتتالية من دون فوز في تاريخ الدوري والمسجل باسم نادي تاسمانيا برلين موسم 1965-1966، برصيد 31 مباراة من دون فوز في الدوري الألماني، وذلك بتحقيقه انتصاره الأول منذ يناير من العام الماضي بفضل الأمريكي ماثيو هوب الذي سجل ثلاثية في مرمى هوفنهايم (42 و57 و63) قبل أن يضيف المغربي أمين الحارث الرابع بعد أن أيضا خلف الأهداف الثلاثة الأولى في الدقيقة 80.

وكان شالكه يخوض مباراته الثانية بقيادة مدربه الجديد السويسري كريستيان جروس الذي استلم المهمة خلفا لمانويل باوم المقال من منصبه بعد 79 يوما فقط على توليه المهمة.

وجروس (66 عاما) الذي خسر مباراته الأولى أمام هرتا برلين بثلاثية نظيفة، هو المدرب الرابع لشالكه في 2020 بعد دافيد فاجنر، باوم، والهولندي هوب ستيفنز الذي استلم المهمة مؤقتا لأيام معدودة بعد إقالة باوم.

ويبدو أن التعاقد مع جروس أحدث الصدمة المعنوية اللازمة لكي يخرج شالكه من كبوته والعودة إلى سكة الانتصارات التي حاد عنها في مبارياته الـ30 الأخيرة، امتدادا من الموسم الماضي، وتحديدا منذ تغلبه على مونشنجلادباخ 2-صفر في 17 يناير 2020.

وبهذا الفوز الذي طال انتظاره قرابة عام من الزمن، ترك شالكه المركز الأخير لنادي ماينز الذي خسر السبت على أرضه أمام إينتراخت فرانكفورت بهدفين سجلهما البرتغالي أندريه سيلفا من ركلتي جزاء (24 و73).

وأبدى المدير الرياضي لشالكه يوشن شنايدر ارتياحه بعد أن فك فريقه صيامه الطويل عن الانتصارات، قائلا «الارتياح كبير لا بل هائل. لكنها خطوة واحدة وحسب. الآن، علينا المضي قدماً».

وبدوره، عجز هوب عن «إيجاد الكلمات» لوصف ما يشعر به ابن الـ19 عاما بعد أن بات أول لاعب أمريكي يسجل ثلاثية «هاتريك» في الدوري الألماني، متمنيا أن يواصل اللاعبون القتال، بما أن الفريق ما زال متخلفا بفارق أربع نقاط عن منطقة الأمان.

شالكه

جانب من احتفالات لاعبي شالكه

وعمق فرايبوج جراح كولن بعدما اكتسحه بخماسية نظيفة، مسديا خدمة لشالكه بما أن الخاسر يحتل المركز الخامس عشر بفارق نقطة أمام أرمينيا بيليفيد السادس عشر وأربع أمام الفريق الأزرق الملكي.

ليفركوزن يتعثر مرة أخرى

وفي لقاء آخر لحساب نفس الجولة، فرط باير ليفركوزن بنقطتين ثمينتين لصراعه على الصدارة، وذلك بتعادله على أرضه مع فيردر بريمن 1-1.

بعد أن تلقى في المرحلة الماضية على يد خصمه المقبل الثلاثاء في الدور الثاني لمسابقة الكأس إينتراخت فرانكفورت هزيمته الثانية للموسم، كان ليفركوزن يمني النفس بالعودة سريعا إلى سكة الانتصارات وتضييق الخناق على لايبزيج الثاني.

لكن فريق المدرب الهولندي بيتر بوس وجد نفسه السبت متخلفا أمام ضيفه بريمن في الدقيقة 52 بهدف التركي عمر توبراك، إلا أن التشيكي باتريك تشيك أنقذه من هزيمة ثالثة بإدراكه التعادل في الدقيقة 70.

ورفع ليفركوزن رصيده إلى 29 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين عن لايبزيج وأربع عن بايرن ميونيخ.

فيردر بريمن وليفركوزن

جانب من مباراة فيردر بريمن وليفركوزن

وانتهت المواجهة بين يونيون برلين الخامس وفولفسبورج السادس بالتعادل بهدفين للهولندي شيرالدو بيكر (29) وروبرت أندريش (52)، مقابل هدفين للسويسري ريناتو ستيفن (10) والهولندي فوتر فيغهورست (66 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده إلى 10 أهداف في لقاء أكمله فريقه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 50 بعد طرد ماكسيميليان أرنولد، وبقي يونيون بهذا التعادل أمام فولفسبورج بفارق الأهداف.


.