Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:30
تونديلا
بورتيمونينسي
19:00
إلتشي
فالنسيا
15:05
التعاون
النصر
12:40
أبها
الهلال
16:55
انتهت
زينيت
كلوب بروج
16:55
الأهلي
الوحدة
19:00
انتهت
بيراميدز
هوريا
19:00
الأهلي
الوداد البيضاوي
16:55
انتهت
ريال مدريد
شاختار دونتسك
19:00
أستون فيلا
ليدز يونايتد
19:00
انتهت
باريس سان جيرمان
مانشستر يونايتد
19:00
انتهت
أياكس
ليفربول
19:00
ستاد رين
أنجيه
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
أتليتكو مدريد
19:00
انتهت
برشلونة
فرينكفاروزي
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
بورتو
17:00
قاسم باشا
جوزتيبي
19:00
انتهت
تشيلسي
إشبيلية
19:00
انتهت
لاتسيو
بوروسيا دورتموند
18:30
شتوتجارت
كولن
19:00
انتهت
إنتر ميلان
بوروسيا مونشنجلاتباخ
12:30
شباب البرج
الشباب الغازية
16:55
انتهت
دينامو كييف
يوفنتوس
19:00
انتهت
أولمبياكوس
أولمبيك مرسيليا
19:00
انتهت
ميتلاند
أتالانتا
19:00
انتهت
لايبزج
إسطنبول باشاك شهير
18:00
الاتحاد السكندري
المقاولون العرب
14:40
القادسية
ضمك
16:55
رابيد فيينا
أرسنال
19:00
انتهت
ستاد رين
كراسنودار
15:05
الرائد
الشباب
19:00
سيلتك
ميلان
15:45
انتهت
السد
الدحيل
16:55
الفيصلي
الباطن
15:15
انتهت
أبولون سميرني
باس غيانينا
16:55
باير ليفركوزن
نيس
16:55
انتهت
سالزبورج
لوكوموتيف موسكو
16:55
سسكا صوفيا
كلوج
19:00
فياريال
سيفاس سبور
16:55
دوندالك
مولده
16:55
هابويل بئر السبع
سلافيا براج
19:00
دينامو زغرب
فيينورد
16:55
ليخ بوزنان
بنفيكا
16:55
نابولي
آي زي ألكمار
16:55
باوك سالونيكي
أومونيا
16:55
أيندهوفن
غرناطة
19:00
سبورتينج براجا
آيك أثينا
19:00
سبارتا براج
ليل
19:00
هوفنهايم
ريد ستار بلجراد
16:55
رييكا
ريال سوسيداد
16:55
يانج بويز
روما
19:00
ليستر سيتي
زوريا
19:00
سلوفان ليبريتش
جنت
16:55
ستاندار لييج
جلاسجو رينجرز
19:00
لودوجوريتس رازجراد
رويال انتويرب
19:00
فولفسبرجر ايه سي
سيسكا موسكو
19:00
توتنام هوتسبر
لاسك لينز
19:00
مكابي تل أبيب
كاراباج اغدام
أنهيتم انتقاداتكم؟ أنا محمد الننّي

أنهيتم انتقاداتكم؟ أنا محمد الننّي

حينما عاد المصري محمد النني إلى آرسنال من فترة إعارته في بشكتاش التركي، كان من المرجح أن هذه العودة بهدف بيعه أو الاستفادة من ترشيد تكاليفه.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

حينما عاد المصري محمد النني إلى آرسنال من فترة إعارته في بشكتاش التركي، كان من المرجح أن هذه العودة بهدف بيعه أو الاستفادة من ترشيد تكاليفه، وكان المصري بعيدًا من الناحية الفنية عن كل العيون إلا عين رجل واحد فقط.. ميكيل أرتيتا.

الفترة التي قضاها النني في تركيا يبدو أن المصري استغلها بشكل مثالي، وهو الذي شارك 36 مباراة خلال عام مع العملاق التركي أنهاها بقيادة الفريق لدوري أبطال أوروبا، معدل مشاركة لم يحظ به الفرعون المصري منذ قدم إلى آرسنال من بازل السويسري في عام 2016.

اقرأ أيضًا: آرتيتا: في المباريات الكبيرة.. تحتاج لاعبين مثل أوباميانج

يبدو أن النني لم يكن يحتاج إلا المشاركة.. وجوده في الملعب يعني له هامش التطور المطلوب، وهو ما ظهر جليًا ضد ليفربول في نهائي الدرع الخيرية، المباراة التي لعب فيها النني دورًا كبيرًا في قيادة وسط آرسنال، وتدوير الكرة بسرعة، والتحكم في إيقاع اللعب.

كان أرتيتا يمتلك 6 تبديلات كاملة في هذه المباراة، ولكن النني بقي في الملعب لمدة 90 دقيقة ليؤكد أن ميكيل أرتيتا وثق تماما في قدرات النجم المصري.

النني قدم 90 دقيقة مثالية، كان الخيار الأول في الملعب لأي راغب في التمرير، وكانت كل كرة تمر من وسط ملعب آرسنال لابد أن تحمل بصمته، وأمام منطقة جزاء آرسنال كان يتصدى لتصويبات ليفربول البعيدة، وكان موجودا دائما أمام أي لاعب من ليفربول يريد اختراق العمق الآرسنالي، ورغم إدراك أرتيتا أن النني لا يتوجب عليه أن يكون في وسط ملعب المنافس، إلا أن تمريرات المصري الطولية الأربعة منحته بصمة في الأمتار الأخيرة أيضًا من ملعب المنافس برفقة هجوم الجانرز.

الحلقة المفقودة

النني قد يكون الحلقة التي أرادها أرتيتا في خط وسط آرسنال، الذي يمتلك لاعبين مصوبين من مسافات بعيدة مثل تشاكا، ولاعبين حركيين وممررين من أمثال سيبايوس وبدنيين من أمثال توريرا، ولاعبين شباب واعدين، ولكن الحلقة التي كان يريدها أرتيتا، والتي يصر على انتداب بارتي من أتلتيكو مدريد من أجلها، هي ذلك اللاعب الذي يخرج بالكرة بشكل جيد، ويمرر بسرعة ويلعب في الدفاع والهجوم بشكل جيد.

وحين بدأ الموسم الثاني لأرتيتا مع آرسنال، وفي الوقت الذي تعاني فيه كل الفرق من أزمة الميركاتو الصيفي في ظل تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وجد النني يعود من الإعارة ليشركه في 90 دقيقة كاملة ويقدم المصري مباراة ممتازة للغاية في أول ظهور رسمي له مع ميكيل أرتيتا.

أرتيتا قال إن الفرصة لدى النني لإثبات ذاته، وأنه سيحظى بها هو وكل لاعبي آرسنال، والمصري قدم أوراق اعتماده الأولى بشكل جيد للغاية.

أنهيتم انتقاداتكم؟

حين خرج النني من آرسنال، خرج وسط سهام نقد لا ترحم إثر عدم حصول المصري على أي فرصة مع أوناي إيمري، سهام نقد وجهت للمدرب الفرنسي أرسين فينجر الذي جلبه إلى آرسنال من بازل السويسري وراهن عليه وقدم معه مستوى جيدًا بعض الشيء دون أن يعبر عن كل قدراته.

وفي موطنه مصر، تصب سهام النقد تترًا على النني إثر ضعف مردوده مع منتخب مصر وبالذات في بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 التي خرجت مصر من الدور ثمن النهائي بها، ولكن يبدو أن المهام التي كانت تطلب من النني في تلك المباريات مختلفة تماما عما يطالبه به أرتيتا، الإسباني لا يريد منه إلا الوجود في المكان الصحيح وإطلاق التمريرات للأمام والأطراف والتموقع في بعض الأحيان أمام وخلف قلبي الدفاع لتلقي التمريرات وضمان الخروج الآمن بالكرة، ومن ثمّ تكون إضافات أخرى خاصة بالمصري قدمها بقوة أمام ليفربول، الذي يعد –على نطاق واسع- أفضل فريق كرة بالعالم في الوقت الراهن مع بايرن ميونخ.

الانتقادات في مصر أتت من لاعبين سابقين وزملاء سابقين للنني، وصل بعضها إلى وصفه باللاعب المحظوظ لأنه حظي بفرصة في آرسنال دون أن تؤهله إمكانياته للعب في هذا المستوى.

النني احتاج جرعة ثقة مثل تلك حينما عاد إلى الدوري الإنجليزي، واحتاج مدربًا مثل أرتيتا، وأمل لاعب المقاولون العرب الأسبق فقط يتلخص حول عدم طرحه في الميركاتو كي يتسنى له لعب موسم آخر مع الجانرز دون ضغوط برفقة مدرب عرف أخيرًا كيف يوظف المصري في خط الوسط وهو البالغ من العمر 28 عامًا.

احتاج أيضًا أن يجد فرصة للعب في المواقع التي يفضلها في الملعب، وأن يمارس الأدوار التي يتقنها والتي تخرجه من دائرة الانتقاد الدائم، يحتاج إلى أن يجد زميلا يمرر إليه بسرعة في كل كرة، ومساحة للتمرير الأمامي، أرتيتا يفعل هذا بامتياز مع آرسنال، ولذلك وجد النني نفسه في موقع أفضل الآن.

احتاج أن يعلم مدربه أنه بعمر الثامنة والعشرين يريد أن يفعل ما يتقنه فحسب، لا ما يفترض به أن يفعله في كل المراكز، يحتاج أن يقضي الفترة المقبلة من مشواره بمهام واحدة يخرج فيها أفضل ما لديه.

المصري بدا سعيدًا عقب المباراة خين نشر تغريدة عبر حسابه على تويتر يشيد فيها بالروح السائدة في الفريق والتي قادته إلى هذا اللقب الغالي والليلة السعيدة على حد تعبيره. النني لعب لمدة 90 دقيقة كاملة، لمس الكرة في 62 مناسبة، وبلغت دقة تمريراته 92%، وفاز في 3 من أصل 5 ثنائيات، وقام باستخلاصين ومنع تصويبة واعدة على المرمى، والأهم من ذلك أنه أنهى سماع كافة الانتقادات التي وجهت له في مصر وإنجلترا ثم عقّب بمباراة أتت بمثابة هذه الجمل: «أنهيتم انتقاداتكم؟ أنا محمد النني.. مصري استطعت أن ألعب في آرسنال، احترموا أن هذا لا يحدث كل يوم!».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة