دوريات أوروبية

أسباب نهاية جاريث بيل الحزينة مع ريال مدريد

يمر اللاعب الويلزي جاريث بيل، جناح فريق ريال مدريد الإسباني، بمرحلة حرجة للغاية هذه الفترة بعدما تبين أن زيدان لا يرغب في بقائه حتى الموسم المقبل

0
%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9%20%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AB%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D9%86%D8%A9%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يبدو أن مباراة ريال مدريد الإسباني غدا أمام نظيره ريال بيتيس، وهي الأخيرة للفريق الملكي هذا الموسم من الدوري الإسباني، لن تكون مباراة الوداع للدوري فقط، وإنما أيضا ستحفل بالعديد من اللاعبين الذين لن يستمروا مع الفريق الملكي بحلول الموسم المقبل.

وكان على رأس هؤلاء اللاعبين المرشحين للرحيل هو اللاعب الويلزي جاريث بيل والذي بات واضحا أن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لا يرغب في وجوده بعدما قام باستبعاده من التشكيلة الأساسية للفريق لأكثر من مرة، إلا أن اللاعب يصر في أكثر من موقف على بقائه في الفريق الأبيض، ومن هنا نستعرض الأسباب التي أدت إلى هذا التدهور الشديد في علاقة جاريث بيل بناديه ريال مدريد.

اقرأ أيضا: توتنهام يخطط لضم جاريث بيل من ريال مدريد على سبيل الإعارة

لغته الإسبانية الضعيفة

رغم إصرار بيل العجيب على البقاء في صفوف الفريق الملكي كما ألمح من قبل، إلا أنه بعدما قضى في إسبانيا نحو ستة مواسم لم يتعلم اللغة الإسبانية كما يجب حتى الآن، بل إنه كل هذه المدة لم يكن له أي حوار باللغة الإسبانية في أي من وسائل الإعلام الإسبانية، وهو الأمر أيضا الذي أثار استياء العديد من زملائه مثل البلجيكي تيبو كورتوا، والبرازيلي مارسيلو الذي قال عنه ذات مرة: «يتحدث فقط باللغة الإنجليزية، ونضطر للتواصل بالإشارات معه حتى نتفاهم».

راتب خيالي ضخم

كذلك من ضمن الأسباب التي دفعت إدارة ريال مدريد للتفكير جديا بالاستغناء عنه هو راتبه الضخم، فإن اللاعب، بعد رحيل البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو، أصبح من أعلى اللاعبين أجرا في الفريق حاليا، حيث يقبض سنويا ما يساوي تقريبا 14,5 مليون يورو، وفي ذات الوقت لم يثبت جاريث بيل أنه يستحق مثل هذا الراتب الضخم.

أرقام مذبذبة

رغم الأداء المبهر الذي يقدمه اللاعب الويلزي في بعض الأحيان مع الفريق الملكي وخاصة الهدف التاريخي الذي أحرزه في مباراة الفريق أمام برشلونة الإسباني في نهائي كأس الملك يوم 16 أبريل عام 2014، وكان السبب الرئيسي في الفوز، وكذلك الهدفين اللذين أحرزهما في مرمى ليفربول الإنجليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا حيث انتصر الريال بنتيجة 3-1، إلا أنه كثيرا ما خذل الفريق في مباريات أخرى مهمة.

كذلك فإن جاريث بيل كثيرا ما يتعرض للإصابات والتي وصل إجمالي عددها خلال مسيرته مع الريال إلى 23 إصابة أفقدته المشاركة في 91 مباراة، وهو الرقم الذي يمثل 26% من المباريات التي شارك فيها اللاعب الويلزي مع الفريق.

هجوم حاد على اللاعب من قبل جماهير الريال

وأخيرا، من ضمن الأسباب التي أودت باللاعب الويلزي إلى هذه الهاوية السحيقة، هو كثرة انتقادات جماهير الميرينجي للاعب، للدرجة أنهم استقبلوه بصافرات الاستهجان في مباراة الفريق أمام إيبار في شهر أبريل الماضي.

.