تيكي تاكا

5 أشياء صادمة لا يعرفها جمهور الكرة عن كريستيانو رونالدو

ثمة أشياء عديدة لا يعلمها عشاق كرة القدم عن البرتغالي الفذ كريستيانو رونالدو نجم هجوم فريق يوفنتوس الإيطالي.

0
اخر تحديث:
5%20%D8%A3%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%A1%20%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%87%D8%A7%20%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%B9%D9%86%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88

لا يعد البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو نجم هجوم فريق يوفنتوس الإيطالي واحدا من أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم فحسب، ولكنه أيضا واحد من أكثر المشاهير شعبية على كوكب الأرض.

ومنذ نشأته الكروية التي بدأت في فريق سبورتينج لشبونة البرتغالي، ورونالدو لا يُظهر أي تراجع في الأداء أو حتى الاستسلام في أوقات المحن التي تمر بها الفرق التي يدافع عن ألوان قميصها طوال مشواره الكروي الاحترافي الزاخر بالإنجازات والألقاب الفردية بدء من مانشستر يونايتد ومرورا بـ ريال مدريد الإسباني، وصولا إلى يوفنتوس في الوقت الحالي.

وفيما جذبت ثروات كريستيانو رونالدو الحاصل على جائزة الكرة الذهبية «البالون دور» 5 مرات، وكذا أصوله العقارية وأسطول سياراته الفارهة أنظار العالم على مدار السنوات الماضي، ثمة بعض القصص التي لا يعرفها عشاق الدون عنه والتي تضيف بالطبع إلى مكانته الأسطورية كأحد أفضل من وطأت قدماه المستطيل الأخضر على مر العصور.

ويرصد موقع «سبورتس كيدا» خمسة أشياء قد لا يعرفها جمهور الكرة عن كريستيانو رونالدو، وهي على النحو التالي:

ليفربول وبرشلونة كان بمقدورهما ضم رونالدو قبل يونايتد

تعاقد مانشستر يونايتد مع رونالدو في العام 2003 بعد تألقه في مباراة ودية بين سبورتينج لشبونه والشياطين الحمر. ومع ذلك فإنه إذا ما كان قد اقتحم ليفربول المفاوضات مع صاروخ ماديرا، لكن قد حسمها على الأرجح.

فقد كان يقود ليفربول فنيا حينها الفرنسي جيرارد اولييه، وبالفعل وضع الأخير رونالدو على رأس قائمة المرشحين للانضمام إلى الريدز. ومع ذلك لم تكن لوائح ليفربول تسمح بدفع مقابل مادي سخي من أجل ضم لاعب ناشيء.

أما برشلونة فقد اختار في العام 2003 التعاقد مع نجوم أمثال رونالدينيو ورافا ماركيز وريكاردو كواريزما، ومن ثم فلم يكن رونالدو في حسابات مسؤولي البارسا آنذاك.

رونالدو لا يحب الوشم أو تناول الكحوليات لسبب مقنع

لم يثُبت أن كريستيانو رونالد قد رسم وشما على جسده، أو حتى قد مال يوما إلى تدخين السجائر أو شرب المواد الكحولية. لكن يا تُرى ما السبب؟ يفضل البرتغالي التبرع بدمه بصفة دورية، ومن ثم فإذا ما اعتاد تلك السلوكيات، فلن يكون مؤهلا للتبرع بدمه على الإطلاق.

وعلاوة على ذلك فقد كان والد رونالدو ويدعى خوزيه دينيس أفييرو من قدامى الحرب، وكان مدمنا للكحوليات بعد مشاركته مع الجيش البرتغالي في القتال في موزمبيق، وهو ما تسبب في إصابته بفشل في الكبد في 2005.

ومن ثم فقد تعلم رونالدو جيدا من تجربة والده المريرة، ولم يقترب قط من الكحوليات.

رونالدو يتمنى وجبة مجانية من ماكدونالدز

اعتاد كريستيانو رونالدو، وهو في سن صغيرة حينما كان يلعب في أكاديمية الناشئين في سبورتينج لشبونة، الذهاب رفقة أصدقائه إلى محل ماكدونالدز القريب من مقر النادي، بعد كل جلسة مران أملا في الحصول على وجبة طعام مجانية.

وفي مقابلة متلفزة له مع قناة آي تي في البرتغالية، لم يتحرج الدون من سرد تلك الذكريات، مضيفا أنه يرغب في مقابلة السيدات اللائي منحنه هو وزملائه وجبات طعام بالمحان بعد التدريب، يوما ما في المستقبل، متعهدا بتقديم الدعوة لهن لتناول الغداء معه.

خفقان غير منتظم في القلب كان سيقضي على مسيرته

واجهت مسيرة رونالدو الكروية تهديدا وهو في سن الخامسة عشر، حينما أصيب بخفقان غير منتظم في دقات القلب، بسبب المشكلات الأسرية الصعبة التي كان يمر بها في طفولته. لكن من حسن الطالع أن رونالدو تلقى العلاج اللازم في الوقت المناسب ونجح في تجاوز أزمته ليسطر اسمه بأحرف من ذهب في سماء الكرة العالمية.

رونالدو لُقب بـ «الطفل الباكي» بسبب نوبات غضبه

لُقب كريستيانو رونالدو بـ «الطفل الباكي»بسبب نوبات غضبه، وهو ما ذكره ريكاردو سانتوس زميله السابق في فريق أندورينيا البرتغالي. ولا يتفاجأ أحد من كلام سانتوس، بالنظر إلى رغبة رونالدو المستمرة في الفوز وحصد الألقاب.

.