تيكي تاكا

ويلفريد زاها يرفض الركوع لمناهضة العنصرية.. ويكشف السبب

أشعل الإيفواري ويلفريد زاها الجدل في الدوري الإنجليزي حين رفض إجراء الركوع ضد العنصرية قبيل مباراة كريستال بالاس ووست بروميتش في الدوري الإنجليزي.

0
%D9%88%D9%8A%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%B2%D8%A7%D9%87%D8%A7%20%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%B6%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%83%D9%88%D8%B9%20%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%87%D8%B6%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9..%20%D9%88%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%A8

أصبح ويلفريد زاها، لاعب كريستال بالاس، أول لاعب لا يركع قبل المباراة ببطولة الدوري الإنجليزي «البريميرليج» ضد العنصرية، وذلك خلال مواجهة وست بروميتش السبت.

وأشار المهاجم الإيفواري منذ عدة أيام إلى نيته بخصوص هذه المسألة، حيث قال: «لماذا يجب أن يركع لإظهار أننا مهمّون؟ أشعر أن الركوع أصبح جزءاً من الروتين وفي الوقت الحالي ليس له أهمية لأننا ما زلنا نتلقى إهانات عنصرية، أحترم زملائي إذا رغبوا في مواصلة الركوع قبل كل مباراة».

وكان زاها، العائد مؤخرا من الإصابة، الوحيد بين اللاعبين الواقف على قدميه أثناء ركوع البقية على أرضية ملعب (سلهورست بارك) قبل مواجهة ويست بروميتش اليوم والتي انتهت بفوز كريستال بالاس بهدف نظيف.

ويعد زاها من أهم المحترفين الأفارقة في الدوري الإنجليزي بالسنوات الأخيرة وارتبط كثيرا بحط الرحال خارج ملعب سلهورست بارك.واستعاد كريستال بالاس نغمة الانتصارات في البريميرليج بفوزه الصعب على ضيفه وست بروميتش ألبيون بهدف نظيف في المباراة التي جمعتهما السبت ضمن الجولة الـ28 بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وعلى ملعب (سلهورست بارك)، يدين نسور كريستال بالاس بالفضل في اقتناص النقاط الثلاث للاعب الوسط الصربي لوكا ميليفويفيتش صاحب الهدف الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 37.

وأوقف الفريق اللندني بهذه النتيجة مسلسل نزيف النقاط خلال آخر 3 جولات التي اكتفى فيها بتحقيق تعادلين وخسارة، ليضيف الانتصار العاشر له هذا الموسم.

ورفعت النقاط الثلاث رصيد البالاس إلى 37 نقطة يقفز بها مؤقتا للمركز الـ11.

في المقابل تكبد الباجيز الخسارة الـ17 هذا الموسم ليظل رصيد الفريق عند 18 نقطة يظل بها في منطقة الخطر (المركز الـ19 وقبل الأخير) وهو الذي يعاني في كل مرة يمكث فيها بالدوري الإنجليزي من تبعات الهبوط مجددا إلى الدرجة الأدنى.

.