تيكي تاكا

فلاش باك 2009 | حينما جذب خوليو سيزار مورينيو من رقبته في مشادة غريبة

تفاصيل المشادة الغريبة التي جرت بين كل من خوليو سيزار حارس إنتر ميلان السابق ومدربه في ذلك التوقيت البرتغالي جوزيه مورينيو.

0
%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%B4%20%D8%A8%D8%A7%D9%83%202009%20%7C%20%D8%AD%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7%20%D8%AC%D8%B0%D8%A8%20%D8%AE%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%20%D8%B3%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%B1%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%85%D9%86%20%D8%B1%D9%82%D8%A8%D8%AA%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D8%A9

كشف الحارس البرازيلي خوليو سيزار لاعب إنتر ميلان السابق عن تفاصيل المشادة التي جمعت بينه وبين جوزيه مورينيو والتي تعود إلى عام 2009 بعدما حقق الفريق لقب الدوري الإيطالي 2008-2009 أمام منافسه إي سي ميلان.

ووفقا لصحيفة دايلي ميل البريطانية، فإن خوليو سيزار كشف التفاصيل المتعلقة بهذه المشادة التي وصلت إلى جذبه للمدير الفني البرتغالي من رقبته بعنف.

وقال سيزار: «تعثر ميلان في مايو 2009 بالخسارة أمام أودينيزي 2-1، صافرة الحكم حينما انطلقت كنا قد أصبحنا أبطال الدوري الإيطالي، نحن اللاعبين أصبنا بالجنون من فرط الفرحة، وأردنا الاحتفال مع الجماهير في ميدان بياتزا ديل دوومو حيث يجتمع أنصار إنتر ميلان».

وأضاف: «ولكن مورينيو لم يكن يريد أن نذهب إلى هذا الميدان، كان يريد أن نرتاح كي يحطم رقما قياسيا بعدم الخسارة في الدوري الإيطالي إذا فاز في المباراة التالية أمام سيينا أو ما شابه ذلك، لكننا كنا نريد الاحتفال مع جماهيرنا في بياتزا».

وأكد سيزار أن اللاعبين كانوا يتهامسون سرا بضرورة الذهاب إلى بياتزا رغم قرار مورينيو بعدم الاحتفال، حتى لاحقه خوليو سيزار وطلب منه الإذن للاحتفال مع الجماهير.

ولكن سيزار أشار إلى أن مورينيو صرخ فيه بعنف رافضا هذا الأمر، مشادة تطورت إلى حد دخول البرازيلي غرفة مورينيو وقوله له: «كل اللاعبين يريدون الذهاب إلى بياتزا ولكنهم يخافون منك.. أنا لا أخاف وأقول لك إننا سنذهب»، ليرد عليه البرتغالي صارخا: «اذهب بمفردك إن كنت تريد».

بعد فترة من الزمن، أتت حافلتان من النادي لإيصال اللاعبين إلى ميدان بياتزا وبات الأمر مفروضا على مورينيو، وحينما شاهد اللاعبون جماهير النيراتزوري، تطورت المشادة بين سيزار ومورينيو.

وعن هذا يقول الحارس البرازيلي الدولي السابق: «كنت مخمورا في هذا التوقيت، ذهبت إلى مورينيو ونحن على الحافلة، وجذبته من رقبته بعنف وقلت له: (كنت تريد إذا البقاء في الفندق.. انظر حولك.. هذا من أجلك) ».

.