تيكي تاكا

علامة تجارية وصور ومدرعة ضخمة.. أبرز ما تضمنته تركة مارادونا

تلك الثروة التي سيتقاسمها أبناء مارادونا الثمانية، تنتظرها عملية طويلة ومعقدة من الاجراءات، بسبب احتمال وجود «خلافات محتملة» بين الورثة.

0
%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9%20%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%B5%D9%88%D8%B1%20%D9%88%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B9%D8%A9%20%D8%B6%D8%AE%D9%85%D8%A9..%20%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D9%85%D8%A7%20%D8%AA%D8%B6%D9%85%D9%86%D8%AA%D9%87%20%D8%AA%D8%B1%D9%83%D8%A9%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A7

جمع الراحل دييجو أرماندو مارادونا، لاعب كرة القدم الأرجنتيني الأسطوري، ثروة كبيرة خلال مسيرته الكروية، شملت العقارات والاستثمارات والمجوهرات والسيارات الفاخرة وحتى السيارات الغريبة.

تلك الثروة التي سيتقاسمها أبناء مارادونا الثمانية، تنتظرها عملية طويلة ومعقدة من الاجراءات، بسبب احتمال وجود «خلافات محتملة» بين الورثة، وفقا لما أشار إليه موقع entrepreneur الالكتروني.

وبحسب تقارير صحفية، جاءت وفاة لاعب كرة القدم الأرجنتيني، كبداية لمعركة قانونية من أجل ثروته التي لا تُحصى، ومن بين ورثته ثمانية أطفال أنجبهم من ستة زوجات، والسؤال المطروح الآن: كيف سيتم تقسيم ميراث مارادونا؟

بحسب مصدر مقرب من العائلة نقلته، وكالة فرانس برس، فإن مارادونا «لم يترك وصية»، لذلك من المتوقع إجراء محاكمة معقدة بشأن إثبات الوصية.


ومن بين التوقعات أن يكون مارادونا قد أوصى بشكل سري بحرمان بعض أبنائه من الميراث، بعدما هدد بذلك قبل أكثر من عان، ففي عام 2019، تم بث رسالة سجلها مارادونا، هدد فيها بترك عائلته آنذاك دون ميراث.

وقال: أعلم أنهم الآن، مع تقدمك في السن، يهتمون أكثر بما ستتركه، وأقول للجميع أنني لن أترك لهم أي شيء، وأنني سأتبرع به، وأضاف مارادونا «كل ما كسبته في حياتي سوف أتبرع به».

وينص القانون الأرجنتيني على أن الأطفال والأزواج يجب أن يتلقوا ثلثي إرث المتوفي، ولا يمكن حرمانهم منه، بينما يُمكن للشخص أن يعطي خمس أصوله فقط في وصية.

وللاعب الشهير ثمانية أطفال، أربعة في الأرجنتين وواحد في إيطاليا وثلاثة في كوبا، وقد وُلد الأخير عندما كان في رحلة للعلاج من إدمانه، وفق ما أكده محاميه ماتياس مورلا في تصريحات جمعتها وكالة رويترز.

 كم هي ثروة مارادونا؟

لا توجد بيانات رسمية عن الأصول التي امتلكها لاعب كرة القدم وقت وفاته، ومع ذلك، يقدر الخبراء أن أصول مارادونا، ستتألف من عقارات وسيارات فاخرة واستثمارات ومجوهرات.

يتم توزيع كل ما سبق في البلدان التي لعب فيها أو عاش أو أدار فرقًا خلال مسيرته، منها الأرجنتين وإسبانيا وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة وبيلاروسيا والمكسيك.

وقدر موقع Celebrity Net Worth، أن مارادونا حصل على دخل بعشرات الملايين من الدولارات، نتيجة لعقود كرة القدم ورعاية مع علامات تجارية مثل Hublot وبوما وكوكاكولا.

ومع ذلك، يوضح نفس الموقع أنه في وقت وفاته لم يكن لديه سوى حوالي 500 ألف دولار، بعد مشاكل مالية مختلفة، في حين قدرت تقارير صحفية أخرى أنه بسبب النزاعات الضريبية، يمكن أن يكون هذا المبلغ 100 ألف دولار فقط.

مدرعة وسيارات فاخرة

ربما لا يبدو مبلغ 100 الف دولار كثيرًا، مقارنةً بأرباحه الأخرى، لكن هذا ليس كل ما تركه ماراددونا خلف، ومن الأصول التي سيتعارك عليها ورثته السيارات الفاخرة وسيارة مدرعة ضخمة وحقوق على صورته واسمه كعلامة تجارية.

في السنوات الأخيرة، تلقى مارادونا جميع أنواع الهدايا الغريبة، وكثير منها خارج عقوده، على سبيل المثال، عندما عمل كمدير فني لنادي الفجيرة في دبي، تم تقديم سيارتين فاخرتين له، أيضًا عندما كان الرئيس الفخري لدينامو بريست في بيلاروسيا، حصل على مدرعة برمائية من طراز Hunta Overcomer.


إلى جانب المواد العينية هذه، كان أغلى ممتلكات مارادونا هو نفسه وممتلكاته الشخصية، وهنا يمكن أن يكون التراث الأكثر أهمية هو حقوق الصورة، وأيضا جميع قمصانه.

وبدأت الدعاوى القضائية بشأن أصول مارادونا قبل وفاته بوقت طويل، ففي عام 2015، بدأ إجراءات قانونية ضد زوجته السابقة، كلوديا فيلافيني، بتهمة الاحتيال والاختلاس المزعوم لـ 458 قطعة تتعلق بمسيرته المهنية، منها قمصان، تذكارات، مجوهرات وأكثر من ذلك.

.