تيكي تاكا

طائرة بدون طيار تقتحم مباراة بلباو وإيبار.. وتوجه رسالة بشأن «اليورو»

اقتحمت طائرة بدون طيار «درون» عشب ملعب سان ماميس حين كانت مباراة أتلتيك بلباو وإيبار تقام على الملعب ذاته ووجهن رسالة بشأن كأس الأمم الأوروبية 2020.

0
%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86%20%D8%B7%D9%8A%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D9%82%D8%AA%D8%AD%D9%85%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A8%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%88%20%D9%88%D8%A5%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%B1..%20%D9%88%D8%AA%D9%88%D8%AC%D9%87%20%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D8%A8%D8%B4%D8%A3%D9%86%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%C2%BB

سقطت طائرة بدون طيار «درون» على عشب ملعب سان ماميس أثناء مباراة أتلتيك بلباو وإيبار، وعلى متنها رسالة رافضة لإقامة كأس الأمم الأوروبية المقبلة في بلباو.

وحملت اللافتة برتقالية اللون عبارة «لا لليورو»، قبل أن يزيلها حكم المباراة في الدقيقة 68 من عمر اللقاء كي يخلي أرضية الملعب ويستأنف اللعب.

وتعد بلباو إحدى المدن الأوروبية الـ12 التي خصصها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لاستضافة النسخة المقبلة من البطولة الأوروبية المقررة في يونيو المقبل، لكن توجد شكوك حول الحضور الجماهيري في ظل استمرار تفشي الوباء.

واختير ملعب سان ماميس لاستضافة مباريات المنتخب الإسباني في المرحلة الأولى من البطولة.

ومن المقرر أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا نهائيا حول المدن المستضيفة للبطولة في أبريل المقبل.

وخيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على اللقاء الذي حل فيه إيبار ضيفا على جاره أثلتيك بلباو في المواجهة الباسكية التي احضتنها ملعب (سان ماميس) اليوم السبت في إطار الجولة الـ28 بالدوري الإسباني لكرة القدم.

اكتفى الفريقان بالتسجيل خلال الـ45 دقيقة الأولى وتحديدا في أول 17 دقيقة من اللقاء، حيث افتتح يوري بيرتشيتشي باب التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 9، قبل أن يرد إيبار سريعا بهدف التعادل بعد 8 دقائق بفضل المهاجم المخضرم إنريكي جارسيا.

وتعد هذه هي المباراة الثانية على التوالي التي يسقط فيها أسود الباسك في فخ التعادل، بعد التعادل سلبيا في الجولة الماضية أمام سيلتا فيجو، والثالثة التي لايتذوقوا فيها طعم الفوز بالخسارة أمام أتلتيكو مدريد (2-1).

وإكتفى بلباو بإضافة نقطة جعلت رصيده 35 يحتل بها المرتبة التاسعة مؤقتا، ليبتعد عن منطقة المقاعد الأوروبية بفارق 10 نقاط.

على الجانب الآخر، فشل إيبار في استعادة ذلاكرة الانتصارات للجولة الـ11 على التوالي، وتحديدا منذ فوزه على غرناطة بثنائية نظيفة بداية العام الجاري، ليظل الفريق قابعا في منطقة الخطر (المركز الـ18 مؤقتا) برصيد 23 نقطة.

.