تيكي تاكا

حكاية 6 أهداف صنعت أسطورة باولو روسي في إيطاليا والعالم

رحل عن عالمنا اليوم الخميس 10 ديسمبر 2020 أسطورة كرة القدم الإيطالية السابق وبطل كأس العام 1982 في إسبانيا باولو روسي عن عمر 64 عاماً.

0
%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9%206%20%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%20%D8%B5%D9%86%D8%B9%D8%AA%20%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D9%88%D9%84%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

حينما يذكر باولو روسي في إيطاليا، يتبادر إلى الأذهان سريعاً لقب واحد، الهداف القاتل الذي أبكى منتخب البرازيل الرهيب في مونديال 1982 بقيادة الموسيقار الفنان زيكو، هذا الهدّاف القاتل المشهور رحل عن عالمنا اليوم الخميس 10 ديسمبر 2020، في مفاجأة صادمة، خيم معها الحزن على أجواء كرة القدم الإيطالية بوجه خاص والعالمية بوجه عام.


وكانت فيديريكا كابيليتي، زوجة باولو روسي قد أعلنت لوسائل الإعلام العالمية، اليوم الخميس أن باولو روسي، مهاجم منتخب إيطاليا السابق، توفى في وقت مبكر من صباح اليوم، دون أن تعلن سبب الوفاة، وكتبت عبر حسابها الشخصي على إنستجرام: إلى الأبد، وتابعت: لن يكون إطلاقا أي شخص آخر مثلك، فريد، مميز.


ولكن من هو باولو روسي، وما هى حكاية الأهداف الستة الشهيرة التي سجلها في مونديال 1982 ومنحت إيطاليا لقباً عالمياً لا ينسى، وما سر الكذبة الشهيرة التي ارتبطت به حول سجنه لمدة طويلة.


مشوار باولو روسي مع الأندية الإيطالية


ولد باولو روسي في مدينة براتو بإقليم توسكاني الإيطالي الشهير، في الثالث والعشرين من شهر سبتمبر عام 1956، ولعب طيلة مسيرته رفقة بعض الأندية الإيطالية.

" />

بداية الرحلة الاحترافية كانت مع العملاق يوفنتوس عام 1973 وبعد معاناة مع الإصابات تمت إعارته إلى كومو حيث خاض أول مباراة له على الإطلاق في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، وبدأ مسيرته كلاعب في مركز الجناح الأيمن وشارك في 6 مباريات مع كومو وفشل في تسجيل أي هدف.


من كومو رحل إلى فينشينزا معاراً، في دوري الدرجة الثانية الإيطالي، ولعب في هذا الفريق كمهاجم صريح، حيث بزغ نجمه سريعاً وتصدر قائمة هدافي دوري الدرجة الثانية برصيد 21 هدفا في موسم 1976-1977 وقاد الفريق للصعود إلى دوري الدرجة الأولى الإيطالي (الكالتشيو)، وفي الموسم التالي أحرز 24 هدفا وأصبح أول لاعب يتصدر قائمة هدافي أول درجتين في موسمين متتاليين.

بعد انتقاله بشكل دائم إلى فينشنزا في 1978 سجل 15 هدفا في موسم 1978-1979، لكن الفريق عاد إلى الدرجة الثاني، ليرحل عنه إلى يوفنتوس، وفي حضرة (السيدة العجوز) نال لقب الدوري الإيطالي مرتين وكأس أوروبا وكأس إيطاليا.


وبعد مسيرة رائعة مع اليوفي، انتثل اللاعب إلى منافسه ميلان، ومنه إلى هيلاس فيرونا قبل أن يقرر الاعتزال عام 1987.


باولو روسي من الإيقاف عامين إلى معجزة إسبانيا 1982


الحدث الأسوأ في مسيرة باولو روسي مع كرة القدم كان عام 1979، بعدما اتهم بالتورط في فضيحة التلاعب بنتائج مباريات في الدوري الإيطالي رفقة 12 لاعباً، وهو الأمر الذي نفاه باولو روسي بشكل دائم، وفي النهاية تم إيقافه 3 سنوات، وبعدها تم تخفيف العقوبة إلى الإيقاف عامين في 1979 و1980.


وبعد انتهاء الإيقاف بشهرين فقط ضمه المدرب إنزو بيرزوت إلى قائمة منتخب إيطاليا التي تستعد للمشاركة في نهائيات كأس العالم 1982 في إسبانيا، وسط انتقادات حادة من جميع المتابعين والإعلام الإيطالي، الذي شن هجوماً عنيفاً على المدرب الشهير بسبب الحالة الفنية والبدنية السيئة للاعب باولو روسي، عقب عودته من الإيقاف، لكن إنزو بيرزوت لم يلتفت لكل هذه الانتقادات وأصر على تواجد روسي في تشكيلته.


ويذكر التاريخ رداً لا ينسى للمدرب إنزو بيرزوت، في تلك الفترة، عندما سئل: هل أصابك الجنون لتستدعي للمونديال لاعبا عاطلاً وعائداً من الإيقاف، فأجابهم: سأكون العاقل الوحيد فيكم بعد المونديال!.


وبدأت حكاية المجد، وقصة الأهداف الستة في مونديال 1982، حيث سجل اللاعب الموهوب ثلاثية (هاتريك) في مرمى البرازيل، ليقود بلاده للفوز 3-2.


وفي الدور قبل النهائي، أمام منتخب بولندا كانت الكلمة العليا من جديد لباولو روسي بعدما سجل هدفي الفوز 2-صفر، وقاد الأزوري إلى المباراة النهائية للبطولة، أمام منتخب ألمانيا الغربية العريق في ذلك الوقت.


وكان روسي تميمة الحظ في المباراة النهائية بعدما افتتح التسجيل لمنتخب إيطاليا، وقاده للفوز 3-1، ليقود إيطاليا لمعانقة اللقب العالمي لأول مرة بعد 44 عاماً وتحديداً منذ فوزها بلقب النسخة الثالثة من المونديال عام 1938.

" />

وتوّج باولو روسي بجائزة هدّاف بطولة كأس العالم 1982، برصيد 6 أهداف، وكذلك نال لقب أفضل لاعب في البطولة، وفي العام نفسه في شهر ديسمبر حصل على الكرة الذهبية، كأفضل لاعب في العالم.


وقبل الأهداف الستة في مونديال إسبانيا 1982، كان باولو روسي قد سجل 3 أهداف في مونديال الأرجنتين 1978، ليصبح مجموع أهدافه في النهائيات 9 أهداف، كأكثر لاعب إيطالي يسجل أهدافاً في نهائيات كأس العالم رفقة روبيرتو باجيو وكريستيان فييري، بنفس الرصيد (9 أهداف).


وبشكل عام سجل باولو روسي مع منتخب إيطاليا: 20 هدفاً في 48 مباراة دولية، ولولا أهدافه الستة في مونديال إسبانيا 1982، لما رقصت إيطاليا من الفرح لأيام طويلة، ولما تحول رئسها العجوز بيرتيني إلى طفل وهو يحتفل بأهداف اللاعب المنبوذ، الذي لام الجميع إنزو بيرزوت على ضمه، لكنه أثبت رؤيته الثاقبة وربح الرهان على الأسطورة الراحل.


.