تيكي تاكا

بينهم ديبالا.. تغريم ثلاثي يوفنتوس بسبب خرق قواعد فيروس كورونا

تقرر تغريم ثلاثي يوفنتوس الإيطالي بسبب خرق قواعد مكافحة فيروس كورونا المستجد، وفقا لما نشرته الصحافة الإيطالية اليوم الخميس.

0
%D8%A8%D9%8A%D9%86%D9%87%D9%85%20%D8%AF%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A7..%20%D8%AA%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D8%AE%D8%B1%D9%82%20%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

تم تغريم كل من الأرجنتيني باولو ديبالا والبرازيلي آرثر ميلو والأمريكي ويستون ماكيني، لاعبي فريق يوفنتوس، من قبل قوات حرس الدرك الإيطالي بسبب تنظيم حفل ليلي ليلة أمس الأربعاء على الرغم من حظر هذا الأمر لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وفقا لما نشرته الصحافة الإيطالية اليوم الخميس.

وأوضحت الصحف المحلية أن الحفل تم تنظيمه بمنزل مكيني بالقرب من مدينة تورينو وكان هناك 20 مدعوا من بينهم ديبالا وآرثر وأسرهم.

ووصلت قوات حرس الدرك، الذي من المرجح أن يكون استدعاهم الجيران، لمنزل مكيني في تمام الـ23:30 بالتوقيت المحلي (21:30 ت.ج) ووقعوا غرامات على الأشخاص الحاضرين.

وأقيم هذا الحفل قبل 3 أيام من مواجهة الدربي المرتقبة أمام تورينو المقرر لها السبت المقبل، والتي سيتوجب فيها على البيانكونيري عدم التفريط في أية نقاط أخرى خلال هذا الموسم السلبي بالنسبة له حتى هذه اللحظة.

ويحتل «السيدة العجوز»، الذي تلقى هزيمة أمام بينيفينتو الصاعد حديثا بهدف دون رد قبل التوقف الدولي للمنتخبات، المركز الثالث برصيد 55 نقطة وبفارق 10 نقاط عن المتصدر إنتر ميلان وأربعة نقاط عن الوصيف، إيه سي ميلان.

وليس مستبعدا أن يوقّع اليوفي عقوبات اقتصادية ورياضية على لاعبيه الثلاثة بسبب اختراق القواعد والتدابير المضادة للوباء.

وكان قد أصدر رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي مساء الأربعاء مرسوماً مدّد بموجبه لغاية 30 أبريل العمل بالتدابير السارية لمكافحة فيروس كورونا بما في ذلك إغلاق المطاعم والمتاجر والمتاحف.

ويفرض المرسوم الجديد إلزامية تطعيم العاملين الصحيّين ضدّ فيروس، لكنّه يبقي على المدارس الابتدائية مفتوحة، كما يترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية تخفيف هذه القيود قبل نهاية أبريل إذا ما تحسّن الوضع الوبائي في البلاد.

وينصّ المرسوم على أنّه من 7 ولغاية 30 أبريل ستبقى كلّ مناطق البلاد مصنّفة إما حمراء أو برتقالية، في وقت وحده التصنيف الأصفر يجيز للمطاعم بأن تفتح أبوابها حتى الساعة السادسة مساءً ويسمح بقدر أكبر من حرية التنقّل.

ويخضع القسم الأكبر من إيطاليا لقيود صارمة (إغلاق المطاعم والمقاهي وفرض قيود على التنقّلات...) في محاولة من الحكومة للحدّ من تفشّي العدوى في وقت تجتاز فيه البلاد موجتها الوبائية الثالثة.

وخلال عطلة عيد الفصح ستوضع البلاد بأكملها في الخانة الحمراء (خطر مرتفع لانتقال العدوى وقيود قصوى)، وذلك في مسعى من الحكومة للحدّ من التفاعل الاجتماعي في هذا العيد الذي يحتفل به غالبية الإيطاليين وعادة ما يرون فيه مناسبة للمّ شمل أسرهم.

ووفقاً لبيانات وزارة الصحة فقد حصدت جائحة فيروس كورونا حتى اليوم في إيطاليا أرواح أكثر من 108 آلاف شخص.

.