تيكي تاكا

بيليه في رثاء مارادونا: أحبك يا دييجو

بيليه ناشد المعجبين التوقف عن المقارنة بين موهبته ومهوبة الراحل مارادونا، والتركيز على الإعجاب بهما معًا، وذلك بعد أيام من رحيل الأرجنتيني.

0
%D8%A8%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D8%AB%D8%A7%D8%A1%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A7%3A%20%D8%A3%D8%AD%D8%A8%D9%83%20%D9%8A%D8%A7%20%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D8%AC%D9%88

بعد 10 أيام من رحيل أيقونة كرة القدم، دييجو أرماندو مارادونا، يعود الأسطورة البرازيلية بيليه، لينعي مجددًا صديقه الراحل، في رسالة مؤثرة على انستجرام، ويشيد بموهبته الحقيقية.

وناشد بيليه، البالغ من العمر 80 عاما، المعجبين التوقف عن المقارنة بين موهبتهما والتركيز على الإعجاب بهما معًا، خاصة بعدما سيطر الحزن على أرجاء المعمورة، بعد إعلان نبأ وفاة مارادونا.

وتوفي مارادونا (60 عاما) الفائز بكأس العالم 1986، في 25 نوفمبر الماضي، إثر أزمة قلبية في منزله، بعد فترة من اعتلال صحته، وبدء مرحلة تعافي.

كان بيليه، من أوائل من شاركوا العزاء، مع ظهور تقارير عن وفاة مارادونا، قائلًا إنه «يتمنى لو يلعب كرة القدم في السماء مع مارادونا»، والآن، فتح بيليه، الهداف التاريخي في كل العصور، صداقته مع مارادونا من جديد.

وأعاد بيليه نعي مارادونا بتعليق كتبه على أنستجرام، قال فيه: «أحب الكثير من الناس مقارنتنا طوال حياتهم. لقد كنت عبقريًا فتن العالم، ساحرًا بالكرة عند قدميك، أسطورة حقيقية، ولكن فوق كل ذلك، بالنسبة لي، ستكون دائمًا صديقًا رائعًا، بقلب أكبر».


وأضاف بيليه: اليوم أعلم أن العالم سيكون أفضل اذا اختفت المقارنة بيننا، والبدء في الإعجاب ببعضنا البعض أكثر، لذا، أود أن أقول :«إنك لا تضاهى».

ويواصل بيليه: تميزت حياتك المهنية بالصدق، وبطريقتك الفريدة والخاص، علمتنا أنه يتعين علينا أن نحب ونقول: أنا أحبك كثيرًا، إن «رحيلك السريع لم يسمح لي أن أقول لك ذلك، لذا سأكتب فقط: أحبك يا دييجو».

ويتابع بيليه في تعليقه: «صديقي العظيم، شكرًا جزيلاً لك على رحلتنا بأكملها، ذات يوم، سنكون في الجنة وسنلعب معًا في نفس الفريق، وستكون هذه هي المرة الأولى التي أرفع فيها قبضتي في الهواء في انتصار على أرض الملعب دون الاحتفال بهدف، سيكون ذلك لأنني أخيرًا أستطيع احتضانك مرة أخرى».

ولعب مارادونا مع أرجنتينوس جونيورز وبوكا جونيورز وبرشلونة ونابولي وإشبيلية ونيويلز أولد بويز خلال مسيرته اللامعة، وسجل 34 هدفا في 91 مباراة مع الأرجنتين قبل اعتزاله كرة القدم الاحترافية عام 1997.

وبعد أن اعتزل مارادونا، أدار قائمة طويلة من الفرق بما في ذلك ريسينج كلوب ومنتخب الأرجنتين، ويُنظر إلى مارادونا وبيليه على نطاق واسع على أنهما من أعظم لاعبي كرة القدم على مر العصور.

.