تيكي تاكا

بثروة 170 مليون دولار.. حياة واين روني بعد الاعتزال

المسيرة الناجحة لروني، تجعله اسمًا لامعًا في عالم كرة القدم بشكل عام، وهو ما كان سببًا في تكوين ثروته التي تقدر بـ 170 مليون دولار.

0
%D8%A8%D8%AB%D8%B1%D9%88%D8%A9%20170%20%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%20%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1..%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%8A%D9%86%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84

بعد أيام من إعلان اعتزاله لعب كرة القدم، تدور كثير من التساؤلات حول مستقبل اللاعب الإنجليزي الشهير، واين روني، الذي يعد أحد أيقونات فريق مانشستر يونايتد، والدوري الإنجليزي الممتاز بشكل عام.

فالمسيرة الناجحة لروني، تجعله اسمًا لامعًا في عالم كرة القدم بشكل عام، والكرة الإنجليزية بصفة خاصة، وهو ما كان سببا في تكوين ثروته التي تقدر بما يقارب 140 مليون يورو (170 مليون دولار)، وفق ما ذكرته صحيفة «إكسبريس» الإنجليزية.

ثروة روني كانت ربما ستتضاعف، لو أنه وافق على الانضمام إلى الدوري الصيني لكرة القدم منذ سنوات، لكنه رفض هذه «الفرصة الذهبية».

مع مانشستر يونايتد، كان روني يتحصل على 250 ألف يورو أسبوعيًا، والقيمة ترتفع حتى تصل إلى 300 ألف يورو إذا أضيفت إليها الحقوق التجارية والإعلانات.

وكان فريق «ديربي كاونتي»، الذي ينافس ضمن فرق الدرجة الأولى (تشامبينشيب) في إنجلترا، هو المحطة الأخيرة لروني، وجمع في الأيام التي سبقت اعتزاله، بين اللعب والتدريب لنفس الفريق، فيما سيظل مدربًا بعد الاعتزال.

ورحل روني عن اليونايتد في صفقة انتقال حر إلى إيفرتون، هناك تقاضى راتبًا يصل إلى 150 ألف يورو أسبوعيًا، وهو رقم كبير بالنسبة للنادي الإنجليزي.

وانتقل بعد ذلك من إيفرتون إلى دي سي يونايتد الأمريكي، حيث تقاضى روني راتبًا قيمته 70 ألف دولار أسبوعيًا، أي ما يقارب 3.5 دولار سنويًا.

أما محطته الأخيرة «ديربي كاونتي»، فهناك تقاضى راتبًا وصل إلى 50 ألف يورو أسبوعيًا، 200 ألف يورو شهريًا، 300 يورو في الساعة الواحدة، 7.120 يورو في اليوم الواحد، وفق إحصاءات رصدتها «إكسبريس».

من الناحية التجارية، يعد واين روني شريكا لشركة نايكي الأمريكية، حيث لديه عقد قيمته مليون يورو سنويًا، وفي عام 2015 حاولت شركة أديداس التفاوض معه، لكن الأمور باءت بالفشل.

ويمتلك روني شعبية كبيرة على كافة مواقع التواصل الاجتماعي، عبر حساباته الشخصية، إذ يصل عدد متابعيه على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام 15.1 مليون متابع، 24 مليون متابع على الفيس بوك، و17 مليون متابع على منصة تويتر.

بداياته مع الكرة

في السادسة عشرة من عمره، بدأ نجم روني يلمع في سماء كرة القدم، وهي الفترة التي لُقب خلالها بـ «الفتى الذهبي»، قبل أن يتحول إلى أحد أساطير مانشستر يونايتد.

ففي عام 2004 تعاقد معه اليونايتد بمبلغ 27 مليون يورو، قادما من إيفرتون، حينها صرح قائلًا: «أنا سعيد بهذه الخطوة، الانضمام لناد كبير مثل مانشستر يونايتد، أعتقد أنها ستطور مسيرتي».

عن التعاقد قال مدربه وأسطورة الكرة الإنجليزية أليكس فيرجسون: «أنا سعيد بهذا التعاقد، لقد تعاقدنا مع أفضل لاعب صاعد في بلدنا منذ أكتر من 30 عامًا».

وفي الظهور الأول له، سجل روني «هاتريك» في مرمى فنربخشة التركي، في ليلة خطف بها الأنظار، إذ اكتسح اليونايتد ضيفه بسداسية مقابل هدفين.

في عام 2007 تمكن روني من الظفر باللقب الغائب عن خزائن النادي منذ أربع سنوات، جلب روني البريميرليج عن طريقة المساهمة في تسجيل 23 هدفًا خلال 51 مباراة، ثم أضاف إلي جعبته دوري الأبطال في عام 2008 ضد تشيلسي.

الفتى الذهبي تمكن من دخول التاريخ من أوسع أبوابه، تحديدًا في عام 2017، حيث أصبح الهداف التاريخي للشياطين الحمر، عن طريق ركلة حرة رائعة، في ليلة التعادل على أرض ستوك سيتي.

واختتم مسيرته مع الشياطين الحمر بلقب الدوري الأوروبي، تحت إمرة المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو عام 2017، حينما حصد اليونايتد اللقب بعد الفوز على أياكس أمستردام الهولندي بهدفين دون رد.

.