تيكي تاكا

لاعبو الأندية التركية يملكون الأولوية في الحصول على مصل فيروس كورونا

تعاني الفرق التركية من إصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» بين اللاعبين وأعضاء الأجهزة الفنية منذ بدء الموسم الحالي 2020 - 2021.

0
اخر تحديث:
%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9%20%D9%8A%D9%85%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%88%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B5%D9%88%D9%84%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%85%D8%B5%D9%84%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

أعلن الاتحاد التركي لكرة القدم، اليوم الأربعاء 7 أبريل 2021، أنه سيكون بوسع اللاعبين في الفرق التركية أو المنتخب الوطني أن تكون لهم أولوية الحصول على مصل فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» في أقرب وقت.

وقال نهاد أوزدمير، رئيس الاتحاد التركي لكرة القدم: «أدرج اللاعبون ضمن الفئة ذات الأولوية. سيبدأ تطعيمهم قريبا»، في تصريحات أوردتها إذاعة «فوكس تي في».

ولم يكشف الاتحاد بعد عن موعد بدء حملة تطعيم اللاعبين.

وتعاني الفرق التركية من إصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» بين اللاعبين وأعضاء الأجهزة الفنية منذ بدء الموسم.

وكان آخر المصابين هو علي كوتش رئيس نادي فنربخشة صاحب المركز الثاني في جدول الدوري التركي.

فيما يتعلق بالدوري التركي، يحتل فريق بشكتاش المركز الأول بترتيب الدوري التركي الممتاز برصيد 64 نقطة، أما فنربخشة فيحل في المركز الثاني برصيد 62 نقطة، ويأتي فريق جالطة سراي في المركز الثالث بالترتيب برصيد 61 نقطة، أما فريق طرابزون سبور فيحل في المركز الرابع برصيد 57 نقطة، أما ألانيا سبور فيحل في المركز الخامس بالترتيب برصيد 49 نقطة.

تركيا تعاني بسبب فيروس كورونا 

والجدير بالذكر أن السلطات الصحية التركية قد أعلنت أمس الثلاثاء عن تسجيل 49584 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» وهي أعلي حصيلة إصابات يومية منذ بدء تفشي الفيروس.

كما سجلت وزارة الصحة 211 حالة وفاة بالفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» في الـ 24 ساعة الأخيرة ليترفع العدد الإجمالي إلى 3579185 أما الوفيات فبلغت 32667.

وأوضحت وكالة الأناضول إلى أن حصيلة المتعافين من الفيروس بلغت 3159475 حالة.

والجدير بالذكر أن الحكومة التركية قد خففت القيود العامة لاحتواء انتشار فيروس كورونا في مارس الماضي مما أدى إلى زيادة الحالات مجددا.

.