تيكي تاكا

أوزيل يحتفي بـ «ناديه الجديد» عبر وسائل التواصل

لم يخف مسعود أوزيل سعادته بتلك المحطة المهمة في مسيرته الكروية، بل بالغ في إظهارها عبر مشاركات متعددة على حساباته الرسمية بشبكات التواصل.

0
%D8%A3%D9%88%D8%B2%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D9%80%20%C2%AB%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%C2%BB%20%D8%B9%D8%A8%D8%B1%20%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84

ليس هناك من هو أسعد حالًا من مسعود أوزيل، اللاعب الألماني المنتقل حديثًا إلى فنربخشة التركي، قادمًا من آرسنال، بعد وقت عصيب قضاه اللاعب منبوذًا وسط صفوف الجانرز.

أوزيل وصل، أمس الأحد، على متن طائرة خاصة رفقة عائلته، إلى مدينة أسطنبول التركية، تمهيدًا للانضمام إلى صفوف فريقه الجديد فنربخشة، الذي يتقاسم حاليًا صدارة الدوري التركي، متساويًا في عدد النقاط مع نادي بكشتاش، بينما الأخير متفوق في عدد الأهداف.

ولم يخف اللاعب، الذي ينحدر من أصل تركي، سعادته بتلك المحطة المهمة في مسيرته الكروية، بل بالغ في إظهارها عبر مشاركات متعددة على حساباته الرسمية بشبكات التواصل الاجتماعي.


This instagram post will show up here: https://www.instagram.com/p/CKL5x8BruY1/


كانت البداية، منذ إعلان اتمام الصفقة بشكل رسمي، وقبل وصول اللاعب إلى الأراضي التركية، إذ عمد أوزيل على تغيير صورة «البروفايل» الخاصة على تويتر وأنستجرام وفيسبوك، إذ تبدلت ألوان شعار علامة أوزيل الشهيرة، باللونين المميزين لفريق فنربخشة بالأصفر والأزرق.

على أنستجرام، كان نشاط أوزيل بارزًا، فبعد نشر صورة علامته باللونين المذكورين، نشر صورة تعبيرية له معدلة ببرامج معالجة الصور، وهو يرتدي قميص فنربخشة، بينما يصطحب نفسه في صورة أخرى له وهو في سن صغيرة.



ونشر اللاعب صورة أخرى له، وهو يحمل وشاح فريقه الجديد، وذلك قبل صعوده إلى الطائرة متجهًا إلى تركيا، بعدها نشر صورة له على متن الطائرة الخاصة، بصحبة عائلته، وفي الخلفية تظهر أعلام النادي التركي، وكرر نفس الشيء على حسابه بفيسبوك.

أما على تويتر، فقد احتفل أوزيل بفوز فنربخشة، اليوم السبت، بثلاثية على فريق أنقرة، بعدما أعاد اللاعب التغريدة التي نشرها الحساب الرسمي لناديه الجديد، والتي تشير إلى نتيجة المباراة 3/1.

وكان أوزيل أكد أنه سيقدم «كل شيء» لفريقه الجديد، معربًا عن سعادته بتلك الخطوة، لينهي بذلك سلسلة من الأزمات التي واجهها، بدأت بإعلانه الاعتزال الدولي عام 2018، عندمًا غادر المنتخب الألماني، بسبب ما وصفه بـ«العنصرية» التي قابلها، مع فشل المنتخب بطل العالم 2014، في تجاوز دور المجموعات بنهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وتعرض أوزيل للنبذ أيضًا داخل صفوف آرسنال، ما دفع مدرب الفريق مايكل أرتيتا، إلى استبعاده من قوائم الفريق في كافة مسابقات هذا الموسم، رغم كونه أحد أهم لاعبي الفريق على الإطلاق، وأعلاهم أجرًا.

وكان أوزيل انتقل إلى صفوف آرسنال في عام 2013 قادمًا من ريال مدريد الإسباني، وواصل وقتها تألقه «المعهود» الذي طالما ميّز فترة تواجده مع الميرنجي.

.