الأمس
اليوم
الغد
10:00
انتهت
إيبار
إسبانيول
18:30
انتهت
إكسيلسيور موسكرون
كورتريك
10:15
انتهت
بى اى سى زفوله
فالفيك
16:00
انتهت
يوسفية برشيد
نهضة الزمامرة
16:00
انتهت
كارا
فيتا كلوب
16:30
انتهت
ريال بلد الوليد
أوساسونا
17:00
انتهت
طرابزون سبور
غنتشلر بيرليغي
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
قونيا سبور
17:00
انتهت
بورتيمونينسي
بورتو
17:00
انتهت
نواذيبو
الوداد البيضاوي
17:10
انتهت
الفيصلي
الفتح
18:00
انتهت
النصر
الرجاء البيضاوي
19:00
انتهت
موناكو
أولمبيك مرسيليا
15:50
انتهت
الحزم
الاتفاق
19:00
انتهت
ريال بيتيس
خيتافي
19:00
انتهت
سريع وادي زم
مولودية وجدة
19:00
انتهت
بوافيستا
سبورتنج لشبونة
19:45
انتهت
اتحاد الجزائر
جور ماهيا
20:00
انتهت
مولودية وهران
مولودية الجزائر
15:00
انتهت
جمعية عين مليلة
شبيبة الساورة‎‎
10:30
استراحة
أوراوا ريد
شنغهاي
11:00
اتحاد الجزائر
شبيبة الساورة‎‎
15:00
المحرق
النادي الرياضي القسنطيني
10:00
كاشيما أنتلرز
جوانزو
16:00
انتهت
بادربورن
شالكه
16:00
انتهت
جنت
ميشيلين
19:00
الوداد البيضاوي
المريخ
13:30
انتهت
هوفنهايم
فرايبورج
10:30
انتهت
جنوى
أتالانتا
11:30
انتهت
فوسا جينيور
مازيمبي
12:00
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
إشبيلية
12:30
انتهت
أندرلخت
رويال انتويرب
12:30
انتهت
فيينورد
أدو دن هاخ
12:30
انتهت
هيراكلس
فيليم 2
13:00
انتهت
بورنموث
إيفرتون
13:00
انتهت
نانت
ريمس
13:00
انتهت
سبال
لاتسيو
13:00
انتهت
بريشيا
بولونيا
13:00
انتهت
بارما
كالياري
14:00
انتهت
سيلتا فيجو
غرناطة
15:00
انتهت
سانت إيتيان
تولوز
15:00
انتهت
أشانتي كوتوكو
النجم الساحلي
14:00
انتهت
ريز سبور
جوزتيبي
14:30
انتهت
إليكت سبورت
الترجي
14:45
انتهت
فورتانا سيتارد
تفينتي
15:00
انتهت
ماريتيمو
بيلينينسيس
15:00
انتهت
ريو أفي
تونديلا
15:00
انتهت
إنيمبا
الهلال
14:00
انتهت
أنقرة جوتشو
ملاطية سبور
15:00
انتهت
سانت كلارا
موريرينسي
19:00
انتهت
أستون فيلا
وست هام يونايتد
15:45
انتهت
السد
النصر
15:30
انتهت
واتفورد
أرسنال
18:45
انتهت
تورينو
ليتشي
16:00
انتهت
روما
ساسولو
17:00
انتهت
ألانياسبور
فنرباهتشة
18:45
انتهت
هيلاس فيرونا
ميلان
16:05
انتهت
الدحيل
الريان
17:00
الهلال
الاتحاد
بيب جوارديولا.. 10 أعوام من «الذهول»

بيب جوارديولا.. 10 أعوام من «الذهول»

المدرب بيب جوارديولا الذي يحتفل بمرور 48 عامًا على ميلاده يعد من أهم المدربين الذين ظهروا في عالم كرة القدم خلال القرن الحادي والعشرين

أحمد مجدي
أحمد مجدي

بيب جوارديولا هو واحد من أهم الأسماء التي ظهرت في عالم كرة القدم خلال القرن الحادي والعشرين، السبب الواضح أنه قاد طفرة في تاريخ الساحرة المستديرة، حينما تفجرت تحت إمرته فكرة «التيكي تاكا» مع برشلونة في 2009، وعادت الكرة الممتعة للواجهة من جديد.

كلاعب، كان بيب جوارديولا ثمرة من ثمار مدرسة ناشئي برشلونة «لاماسيا»، وكان أحد تلامذة يوهان كرويف النجباء داخل الملعب وخارجه، ومنذ كان لاعبًا، توقع له كرويف أن يكون مدربًا استثنائيًا، تمامًا كما سيفعل جوارديولا فيما بعد، مع أحد أهم اللاعبين الذين لعبوا تحت إمرته، تشافي هيرنانديز.

حصد العديد من الألقاب مع برشلونة، طيلة 11 عاما مثل فيها الفريق الكتالوني، نجح في تدوين بصمته على 17 لقبًا مع البلوجرانا، فعل كل شيء كلاعب وكان طفرة في خط وسط أحد أهم أجيال برشلونة منتصف تسعينيات القرن الماضي.

ثم خاض بيب عددًا من التجارب الاحترافية، قبل أن يعتزل كرة القدم في 2006، ويبدأ مرحلة تدريبية جديدة في فريق برشلونة الرديف.

أداؤه في هذا الفريق حتى عام 2008، دفع كرويف لترشيحه بقوة لتدريب برشلونة بدءًا من موسم 2008-2009 في أعقاب فترة الهولندي فرانك ريكارد التي تخبط في نهايتها أداء الفريق الكتالوني، رغم أن المدرب جوزيه مورينيو الذي كان خارجا من تجربة ناجحة مع تشيلسي الإنجليزي كان الاسم الأبرز في ذلك التوقيت.

الذهول

بدأ جوارديولا التحدي مع برشلونة بالاعتماد على جيل أكاديمية الناشئين «لاماسيا» فكان الجيل الاستثنائي لبرشلونة شاملًا لـ9 لاعبين أساسيين من ناشئي برشلونة، وكان الموعد مع تفجير أمتع نسخة لفريق كرة قدم في تاريخ اللعبة بالنسبة لكثيرين، وهو برشلونة 2009.

هذا الفريق نجح في تحقيق السداسية التاريخية، حصد كل الألقاب الممكنة في موسم واحد، وقدم أداء مذهلًا طيلة 4 سنوات مع الفريق الكتالوني، توج خلالها رفقة برشلونة بـ14 بطولة، من بينها بطولتان لدوري أبطال أوروبا، و3 ألقاب متتالية للدوري الإسباني، وختم مسيرته متوجًا بكأس ملك إسبانيا 2012.

كانت تجربة جوارديولا التالية مع بايرن ميونيخ في موسم 2013-2014، ومع البافاري حسم كل شيء، فيما عدا دوري أبطال أوروبا، حقق 7 ألقاب، من بينها 3 بطولات للدوري الألماني وبطولتان لكأس ألمانيا وبطولة لكأس السوبر الأوروبي على حساب تشيلسي الإنجليزي، وبطولة لكأس العالم للأندية.

وفي 2016-2017، بدأ بيب جوارديولا تجربة جديدة مع مانشستر سيتي، جوبهت بالعديد من الانتقادات حول استحالة نقل مدرسة التيكي تاكا وبرشلونة إلى إنجلترا، وبعد موسم أول لم يحقق به النجاح، كان الموعد في الموسم الثاني مع حصد بطولتين، حين حقق السيتي كلا من كأس الرابطة الإنجليزية والدوري الإنجليزي، قبل أن يحصد مطلع الموسم الجاري لقب الدرع الخيرية، ليتم 3 بطولات إلى الآن مع مانشستر سيتي.

إذا، فنحن نتحدث عن مدرب شاب، بدأ حياته التدريبية من القمة حين حقق 6 ألقاب من 6 في الموسم الأول له، أذهل العالم ونقل فلسفته وثقافته في إسبانيا وألمانيا وإنجلترا، حقق في أقل من 10 سنوات تدريبية 24 بطولة، بمعدل أكبر من 2.4 بطولات في الموسم الواحد.

ما صنعه جوارديولا منذ موسم 2008-2009، ويواصل صناعته حتى الآن، هو شيء أصاب كل متابعي كرة القدم بالذهول، أن يسيطر مدرب على كافة الأفكار الكروية بهذا الشكل، وأن يتفوق على كل الأسماء التي برزت في عصره، رغم حداثة عهده بالتدريب أمر استثنائي بكل تأكيد.

هل يعود لبرشلونة؟

يؤمن قطاع كبير من مشجعي برشلونة، بأن توليفة جوارديولا لا تكتمل إلا مع برشلونة، فجوارديولا لم يحصد البطولة الأهم في أوروبا، دوري الأبطال، إلا مع الفريق الكتالوني، وأعلن في أكثر من أي وقت مضى، أنه يود أن يدرب ميسي «الذي قال مرارا وتكرارا إنه الأفضل في العالم على الإطلاق» قبل نهاية مسيرته.

جماهير برشلونة تأمل أن يصل جوارديولا إلى برشلونة في أعقاب فترة فالفيردي، الذي يقدم أداء جيدا مع البلوجرانا، وميسي لم يحب مدرب من قبل مثلما أحب بيب جوارديولا، صنعا المجد سويًا، ويأمل محبو برشلونة أن يجتمعا من جديد.


الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة