الأمس
اليوم
الغد
إنفوجراف| كل ما تريد معرفته عن فوز مصر بتنظيم كأس أمم إفريقيا 2019

إنفوجراف| كل ما تريد معرفته عن فوز مصر بتنظيم كأس أمم إفريقيا 2019

«آس آرابيا» يستعرض لكم كافة التفاصيل الخاصة بتنظيم مصر لبطولة كأس أمم إفريقيا 2019، بعد قرار اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف»، بعد منافسة مع جنوب إفريقيا

محمد عيسى
محمد عيسى

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، اليوم الثلاثاء، عن فوز مصر، بتنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية لعام 2019.

وجاء ذلك في اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم «الكاف» الذي اختار البلد المضيف لنهائيات كأس الأمم الإفريقية 2019.

وتفوقت مصر في التصويت على جنوب إفريقيا، بعد الفوز بعدما جاءت الأصوات كالتالي: «16 صوتًا لمصر، صوت وحيد لجنوب إفريقيا، 1 ممتنع عن التصويت.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أعلن أمس الإثنين، تقديم اجتماع اللجنة التنفيذية، إلى الثلاثاء بدلًا من الأربعاء في العاصمة السنغالية داكار.

وأوضح الاتحاد في بيانه أن اجتماع اللجنة «تم تقديمه إلى الثلاثاء 8 يناير 2019، عند الساعة 08:30 صباحًا (بتوقيت جرينتش)، 10:30 بتوقيت القاهرة، 11:30 بتوقيت مكة المكرمة، في أحد فنادق العاصمة السنغالية، بعدما كان مقررًا الأربعاء في التاسع من يناير في المكان نفسه».

واختتم أن «القرار بشأن المضيف لكأس الأمم الإفريقية 2019 هو على رأس أجندة الاجتماع»، على أن يليه مؤتمر صحفي.

مصر تتفوق على جنوب إفريقيا

أعلن الاتحاد القاري عن اختيار مصر بين مرشحَين هما مصر وجنوب إفريقيا، وجاء ترشح الثنائي، بعدما قرر في نوفمبر الماضي، سحب التنظيم من الكاميرون بسبب تأخر إنجاز البنى التحتية والملاعب ومخاوف من الوضع الأمني.

من ناحية ثانية، وافقت غينيا على استضافة بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم عام 2025 بدلًا من 2023، حسبما أعلن الاتحاد القاري للعبة، اليوم الإثنين.

وقال رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) أحمد أحمد: «أنا سعيد لموافقة غينيا على ترحيل كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها إلى 2025 وأنا فخور لكون رئيس جمهورية غينيا ألفا كونديه وافق شخصيًا على هذا الترحيل».

حيث إنه في عام 2014 اختار الكاف الدول المنظمة لثلاث نسخ مقبلة من كأس الأمم الإفريقية، على أن تقام في الكاميرون 2019، وكوت ديفوار 2021 وغينيا 2023.

لكن بعد سحب التنظيم من الكاميرون عام 2019، قرر الاتحاد الإفريقي منحها الفرصة لتنظيم نسخة 2021، على أن تقام نسخة 2023 في كوت ديفوار، مما وضع غينيا على لائحة الانتظار.

منافسة مصر ونقاط القوة والضعف

دخلت مصر منافسة مع جنوب إفريقيا على استضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية المقررة إقامتها في يونيو المقبل بعد أن تم سحبها من الكاميرون لعدم جاهزيتها، ويبدو أنهما يلتقيان ليس في رغبة التنظيم وحسب بل بنقاط القوة والضعف أيضًا.

وقبل الإعلان عن هوية الدولة المضيفة ألقت فرانس برس نظرة على نقاط التلاقي والاختلاف بين البلدين، من بينها البنى التحتية والظروف المناخية والنقل التليفزيوني والحضور الجماهيري والولاء للقارة.

البنى التحتية و«الملاعب التي ستستضيف البطولة»

من حيث البنى التحتية، لن تواجه أي من الدولتين مشكلة في استضافة البطولة القارية على أرضها، ففي مصر، البنى التحتية تشكل أيضا أهم نقاط قوتها، فهي تمتلك الملاعب والطرق والفنادق والمطارات اللازمة لاستقبال المنتخبات الإفريقية والمباريات.

وكان رئيس الاتحاد المصري هاني أبو ريدة أعلن عن الملاعب التي ستستضيف مباريات البطولة وهم ثمانية: استاد القاهرة الدولي، استاد السلام، استاد الدفاع الجوي في شرق القاهرة وملاعب الجيش في برج العرب والإسماعيلية والسويس والإسكندرية.

وتم أيضًا تحديد ملاعب التدريب وهي جهاز الرياضة العسكري والملاعب الفرعية في استاد القاهرة واستاد المقاولون العرب واستاد بتروسبورت في العاصمة.

ويوجد مطاران دوليان في القاهرة وفي برج العرب يمكن استقبال المنتخبات الإفريقية فيهما. كما أن لديها شبكة طرق حديثة يمكن من خلالها انتقال الفرق بين مدينة القاهرة والمدن الأخرى خلال مدة لا تزيد على ثلاث ساعات فضلا عن توافر الفنادق الراقية في كل المدن المخصصة التي يفترض أن تجرى فيها المباريات.

خبرة مصر في استضافة البطولة

تمتلك مصر خبرة سابقة في استضافة كأس الأمم الإفريقية، حيث سبق لها أن نظمت البطولة 4 مرات، آخرها في العام 2006.

الظروف المناخية

تنطلق نهائيات كأس الأمم الإفريقية في شهري يونيو ويوليو المقبلين، وبهذا سيكون الطقس في مصر، في فصل الصيف، خلال هذه الفترة من السنة، خاصة في القاهرة، ما يشكل عائقًا كبيرًا لبعض اللاعبين المحترفين في أوروبا.

الولاء للقارة

تفوقت مصر على نظيرتها جنوب إفريقيا في هذه النقطة أيضًا، عندما دعمت جنوب إفريقيا الملف المشترك لكندا والمكسيك والولايات المتحدة لاستضافة كأس العالم، بينما أعلنت مصر دعمها لجارها العربي والإفريقي، المغرب، الذي كان مرشحًا للاستضافة وخسر السباق في نهاية المطاف، وما حصل يعتبر كافيًا من قبل البعض لاعتبار جنوب إفريقيا بلدًا ليس له ولاء لقارته.

حضور الجماهير في كأس الأمم الإفريقية

تعاني الكرة المصرية في الفترة الحالية، بسبب منع حضور الجماهير في بعض الفترات، ولكن منذ بداية الموسم الجاري، بدأت بعض المباريات بحضور جماهير، ليس غفيرًا ولكنه كبداية يعد مبشرًا.

ولكن من ناحية أخرى بالنسبة للمنتخب المصري، فتسمح السلطات المصرية بحضور قرابة 70 ألف متفرج في البطولات الدولية التي يشارك فيها منتخب مصر وتجرى معظمها على ملعب برج العرب (على بعد قرابة 240 كيلومترا شمال غرب القاهرة على البحر المتوسط).

اخبار ذات صلة