الأمس
اليوم
الغد
15:00
انتهت
جمعية عين مليلة
شبيبة الساورة‎‎
16:55
كاراباج اغدام
إشبيلية
14:45
حتا
شباب الأهلي دبي
14:45
الجزيرة
الظفرة
15:00
أربيل
نفط الجنوب
15:00
السماوة
الزوراء
15:50
ضمك
الشباب
16:00
الميناء
زاخو
16:00
الغرافة
الأهلي
16:55
أبويل
إف 91 دوديلانج
16:55
ستاندار لييج
فيتوريا غيمارايش
16:55
كوبنهاجن
لوجانو
16:55
لاسك لينز
روزنبرج
16:55
كلوج
لاتسيو
19:00
دينامو زغرب
أتالانتا
17:15
بني ياس
عجمان
17:15
الشارقة
خورفكان
19:00
روما
بلدية إسطنبول
19:00
إسبانيول
فرينكفاروزي
19:00
بوروسيا مونشنجلاتباخ
فولفسبرجر ايه سي
19:00
فولفسبورج
أولكساندريا
19:00
بورتو
يانج بويز
19:00
جلاسجو رينجرز
فيينورد
19:00
ولفرهامبتون
سبورتينج براجا
19:00
بارتيزان
آي زي ألكمار
19:00
جنت
سانت إيتيان
19:00
سلوفان براتيسلافا
بشكتاش
19:00
الوداد البيضاوي
المريخ
13:50
العربي
الشحانية
19:00
لودوجوريتس رازجراد
سيسكا موسكو
12:45
نفط الوسط
الديوانية
10:30
انتهت
أوراوا ريد
شنغهاي
15:00
انتهت
المحرق
النادي الرياضي القسنطيني
10:00
انتهت
كاشيما أنتلرز
جوانزو
11:00
تأجيل
نفط ميسان
الطلبة
12:45
أمانة بغداد
القوة الجوية
12:45
القاسم
النفط
12:45
الكرخ
الصناعات الكهربائية
12:45
النجف
الكهرباء
16:55
كلوب بروج
جالاتا سراي
15:00
الشرطة
الحدود
19:00
باريس سان جيرمان
ريال مدريد
19:00
انتهت
أستون فيلا
وست هام يونايتد
19:00
مانشستر يونايتد
أستانا
19:00
انتهت
نابولي
ليفربول
16:55
إينتراخت فرانكفورت
أرسنال
15:45
انتهت
السد
النصر
19:00
أتليتكو مدريد
يوفنتوس
19:00
انتهت
بوروسيا دورتموند
برشلونة
18:45
انتهت
تورينو
ليتشي
19:00
انتهت
تشيلسي
فالنسيا
19:00
شاختار دونتسك
مانشستر سيتي
17:00
انتهت
ألانياسبور
فنرباهتشة
16:55
أيندهوفن
سبورتنج لشبونة
16:55
أوليمبياكوس
توتنام هوتسبر
16:55
انتهت
إنتر ميلان
سلافيا براج
16:55
انتهت
أولمبيك ليون
زينيت
19:00
بايرن ميونيخ
ريد ستار بلجراد
16:55
ستاد رين
سيلتك
19:00
انتهت
بنفيكا
لايبزج
19:00
باير ليفركوزن
لوكوموتيف موسكو
16:55
بازل
كراسنودار
17:00
انتهت
الهلال
الاتحاد
16:55
دينامو كييف
مالمو
19:00
انتهت
أياكس
ليل
16:55
خيتافي
طرابزون سبور
19:00
انتهت
سالزبورج
جينك
محمد صلاح.. دليلك كي تكون أفضل لاعب عربي في التاريخ

محمد صلاح.. دليلك كي تكون أفضل لاعب عربي في التاريخ

المصري محمد صلاح يقدم المستحيل بلا شك مع ليفربول يتغلب على التحديات ويضع النموذج النادر للدليل كي تصبح أفضل لاعب عربي في التاريخ

أحمد مجدي
أحمد مجدي

ليس من السهل أن تخرج من بلد غير أوروبي، وليس من عمالقة الكرة العالمية، ثم تبدأ مشوارك في ناد متوسط، تبدأ الرحلة في أوروبا من بلد متوسط أيضًا، تتوج هناك بكل شيء، تمر بتجربة فاشلة في أقوى دوريات العالم، تزهر من جديد في جنة كرة القدم، ثم تعود أقوى.

ليس من السهل أن تتوج بدوري أبطال أوروبا بعد هذا المشوار الصعب، وليس من السهل أن تكون دائمًا حاضرًا بقوة في لحظات التوتر، محمد صلاح يسير بكل دقة إلى دليل واضح كي يكون أفضل لاعب عربي ومصري في التاريخ.

في لحظات التاريخ.. كن حاسمًا

لحظتان لن ينساهما محمد صلاح ما حيا، الأولى كانت في نهاية تصفيات كأس العالم 2018 بروسيا، مباراة الكونغو أمام نحو 100 ألف متفرج في استاد برج العرب، ركلة جزاء في آخر ثواني اللقاء، أمام كل هذا الضغط، ينبري لها ويسجلها بنجاح.

الثانية كانت مع ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا، ضربة جزاء بعد دقيقة واحدة من عمر المباراة، تقع الكرة بين يدي صلاح، ينفذها بمنتهى القوة في شباك حارس مثل هوجو لوريس.

لحظتان من التوتر، ولكنهما لحظتان تضافان إلى سجل طويل لصلاح الحاسم دائمًا.

بعد الفشل.. قم أقوى «سريعًا»

كم من مرة تعرض صلاح فيها للفشل وقام منه أقوى بمنتهى السرعة؟ أكثر من مرة، دعونا نذكر 4 مرات منها..

الأولى كانت حينما خرج من مصر، حينها كان نادي الزمالك المصري يبحث ضمه، رئيس النادي حينئذ ممدوح عباس قال إن صلاح ليس أولوية بالنسبة له، وإنه كان يحتاج لمزيد من التطور، حينها خرج صلاح مستفيدًا من وجود عرض بنادي بازل السويسري، وهناك انفجر سريعًا، وقدم نفسه بمنتهى القوة.

الثانية في تشيلسي، حين ضمه جوزيه مورينيو بعد صراع مرير مع ليفربول، عام من عدم المشاركة والإحباط والضغط، خرج منه في إعارة إلى فيورنتينا الإيطالي، ثم روما لمدة عامين، قدم نفسه في إيطاليا ودوريها الصعب بمنتهى القوة، وكان الموعد مع تجربة أخرى في ليفربول.

اللحظة الثالثة كانت هذا الموسم، حينما عانى صلاح كثيرًا من تقديمه العام الفائت موسمًا استثنائيًا كسر خلاله كل الأرقام الممكنة، حينئذ تدافعت الأقلام لتتحدث عن انخفاض مستواه طيلة الموسم، وماذا حدث في الأخير؟ صلاح هدافا للدوري الإنجليزي للموسم الثاني على التوالي.. وأحد أكثر اللاعبين مساهمة في الأهداف!.

اللحظة الرابعة، التي تؤطر القيام من الفشل بأقوى ما يمكن، بعدما تلقى مع منتخب الفراعنة سداسية مهينة من غانا في تصفيات كأس العالم 2014، بكى صلاح حينئذ، ولكنه عاد بعد 4 سنوات، ليقصي غانا نفسها بتألقه، ويتأهل بمصر إلى مونديال 2018 ويرسل الغانيين إلى بلادهم.

أما اللحظة الخامسة، فهي ما نحن بصدده الآن، أقسى لحظات الإحباط في حياة صلاح تتمثل فيما حدث له حين احتك بسيرجيو راموس وتعرض لخلع في الكتف وخرج من اللقاء النهائي عام 2018 في دوري أبطال أوروبا، بعد عام واحد فحسب، صلاح يقوم أقوى ما يمكن، ويسجل الهدف الأول لليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا!.

وسط الضغوطات.. اغلق أذنيك

ما تعرض له محمد صلاح هذا الموسم من ضغوطات محلية وعالمية، كفيل بتشتيت ذهنه عن أي شيء يخص الملعب، وهو –إن كان قد تلقى اللوم- في العديد من الأوقات بسبب انصياعه لتلك الضغوطات وتشتت تركيزه في بعض الأحيان، إلا أن إنهاء الدوري الإنجليزي هدافًا له، ودوري أبطال أوروبا هدافا لفريقك، ومتوجًا به، يعني أننا بصدد الحديث عن لاعب يعرف جيدا كيف يتعامل مع الضغوط.



كل هذه عوامل تمثل الدليل الذي قاد صلاح، الذي ربما لا يراه عديدون الأكثر موهبة في العالم العربي عبر التاريخ، إلى أن يكون –في وجهة نظر كثيرين آخرين- أفضل لاعب عربي في التاريخ، وأفضل سفير للكرة العربية في أوروبا، وصفحات التاريخ ما زالت حبلى بالمفاجآت.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة