الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
16:30
البحرين
إيران
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
14:00
سريلانكا
لبنان
16:00
الأردن
نيبال
16:30
قطر
عمان
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
00:00
بوليفيا
هايتي
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
01:30
بيرو
أوروجواي
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
18:45
سويسرا
أيرلندا
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
12:00
تايلاند
الإمارات
13:00
فلسطين
السعودية
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
صلاح في منافسة شرسة مع ماني وأوباميانج على لقب الأفضل في إفريقيا

صلاح في منافسة شرسة مع ماني وأوباميانج على لقب الأفضل في إفريقيا

محمد صلاح حصد جائزة فردية أولى عن عام 2018 وذلك بنيله جائزة أفضل لاعب في القارة السمراء التي تمنحها هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، ويبدو الأقرب لنيل جائزة الاتحاد ما لم تحصل أي مفاجأة في دكار

آس آرابيا وأ ف ب
آس آرابيا وأ ف ب

يبدو أن النجم المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، الأقرب للحصول على جائزة أفضل لاعب إفريقي للعام الثاني تواليًا خلال الحفل السنوي للاتحاد القاري، والذي سيقام غدًا الثلاثاء في العاصمة السنغالية دكار.

ويتنافس صلاح على الجائزة مع زميله في ليفربول الدولي السنغالي ساديو ماني ومهاجم آرسنال الإنجليزي الدولي الجابوني بيار-إيميريك أوباميانج.

وحصد صلاح جائزة فردية أولى عن عام 2018، وذلك بنيله جائزة أفضل لاعب في القارة السمراء التي تمنحها هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، ويبدو الأقرب لنيل جائزة الاتحاد ما لم تحصل أي مفاجأة في دكار.

وفي حال اختياره مرة جديدة، سيصبح «الفرعون المصري» أول لاعب من شمال القارة ينال الجائزة مرتين متتاليتين.

وأصبح صلاح (26 عامًا) العام الماضي أول مصري ينال هذه الجائزة منذ بدء منحها بالشكل الحالي عام 1992، ويتطلع لإحرازها مرة ثانية تواليًا ليعادل الإنجاز الذي حققه السنغالي الحاجي ضيوف (2001 و2002)، والكاميروني صامويل إيتو (2003 و2004) والإيفواري يايا توريه (2011 و2012).

ونال توريه الجائزة أربعة أعوام تواليًا (2011-2014)، وهو رقم قياسي يتقاسمه مع إيتو الذي توج بها ولكن ليس لمرات متتالية.

يمكنك قراءة: محمد صلاح غير موجود.. ريال مدريد يهيمن على تشكيل العام لـ«فيفا 19»

وسجل صلاح 44 هدفًا في مختلف المسابقات لليفربول الموسم الماضي وهو الأول له في آنفيلد بعد انتقاله من نادي روما الإيطالي.

وبعد بداية بطيئة في الموسم الحالي ضمن الدوري الإنجليزي الممتاز، سجل الجناح الأيمن 13 هدفًا، بهدف أقل من متصدري ترتيب هدافي الدوري، أوباميانج ومهاجم توتنهام الدولي الإنجليزي هاري كين.

وسجل صلاح أيضًا هدف الفوز في مرمى نابولي الإيطالي في آنفيلد الشهر الماضي والذي قاد به ليفربول إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما ساهم العام الماضي في بلوغ فريقه المباراة النهائية للمسابقة القارية، قبل أن يخسر أمام ريال مدريد الإسباني.

وتعرض صلاح في النهائي لإصابة في الكتف في الشوط الأول أثرت على مشاركته في مونديال روسيا 2018، ما انعكس سلبًا على أداء المنتخب المصري الذي كان يشارك في النهائيات للمرة الأولى منذ 28 عامًا.

يمكنك قراءة: طفرة في القيمة السوقية لكريستيانو رونالدو.. ومحمد صلاح يتفوق على ميسي

وغاب صلاح عن المباراة الأولى ضد أوروجواي، قبل أن يخوض المباراتين ضد روسيا والسعودية، وسجل هدفًا في كليهما دون أن يجنب منتخب بلاده الخسارة والخروج من الدور الأول.

في المقابل، ضمن أوباميانج تواجده في القائمة النهائية للعام الخامس تواليًا فحل وصيفًا عام 2014 ونال الجائزة عام 2015 ثم حل وصيفًا عام 2016 وثالثًا العام قبل الماضي.

أما ماني فجاء في المركز الثالث عام 2016 خلف الجزائري رياض محرز وأوباميانج، ووصيفا عام 2017.



ويتنافس منتخبا موريتانيا ومدغشقر اللذان حجزا بطاقتيهما للمرة الأولى إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا، مع أوغندا على جائزة أفضل منتخب في العام.

وتبدو أسيسات أوشوالا نجمة المنتخب النيجيري المتوج بلقب كأس إفريقيا للسيدات، مرشحة بقوة لينل جائزة أفضل لاعبة للعام الثالث على التوالي.

وتنافسها مواطنتها فرانسيشكا أورديجا والجنوب إفريقية كريستينا كجاتلانا التي قادت منتخب بلادها إلى الوصافة قاريا بالخسارة أمام نيجيريا.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة