بناء الجسم

5 أخطاء فادحة في اللياقة البدنية عليك تجنبها

يمكن أن تؤدي بعض التعديلات الصغيرة على روتين التمارين الرياضية، إلى تغييرات كبيرة «إيجابية» على لياقتك.

0
5%20%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A1%20%D9%81%D8%A7%D8%AF%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%82%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83%20%D8%AA%D8%AC%D9%86%D8%A8%D9%87%D8%A7

ثمة بعض الأخطاء التي إن فعلتها، فأنت حتما تؤذي لياقتك، فإذا كنت حديث عهد بمجال اللياقة، فقد ترتكب أخطاء شائعة قد تعيق مسيرتك الرياضية.

ولحسن الحظ، يمكن أن تؤدي بعض التعديلات الصغيرة على روتين التمرين إلى تغييرات كبيرة «إيجابية» على لياقتك.

1- التمرين أكثر من اللازم

لا تستمع إلى عشاق اللياقة الذين يطلبون منك ممارسة الرياضة كل يوم، وينتهي الأمر بالعديد من الأشخاص الذين يقعون في هذا الفخ بالإصابات أو إرهاق الجسم.

ويمكن أن تتحول المبالغة في أداء التمارين إلى ما يعرف بـ «متلازمة الإفراط في التدريب»، خاصةً إذا كنت لا تنام أو تأكل أو تتعافى بما يكفي لدعم مستوى نشاطك.

وإذا فشلت في أخذ أيام راحة، فسوف تعاني من عواقب مثل قلة الحافز والتعب والوجع المستمر وتناقص العوائد. 

2- القيام بتمارين القلب فقط

تعمل تمارين القلب على إحداث المعجزات في القلب والرئتين، ويعمل الجري والمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات وأشكال أخرى من تمارين القلب، على تحسين قدرتك على التحمل الهوائية وكفاءة نظام القلب والأوعية الدموية.

ومع ذلك، إذا كان روتين التمرين الخاص بك يتكون فقط من تمارين القلب (الكارديو)، فإنك تفقد الفوائد الهائلة لتمارين المقاومة، المسؤولة عن بناء العضلات، وكذلك التنسيق والتوازن والاستقرار.

ويمكن أن يساعدك ذلك على أن تصبح أكثر انسجامًا مع جسمك ويزيد من ثقتك بنفسك.

3- الاستغناء التام عن الكربوهيدرات

إذا كنت ترغب في الحصول على قوة أو بناء عضلات، فلا تستبعد الكربوهيدرات من نظامك الغذائي، من بين جميع المغذيات الكبيرة، يعالج جسمك الكربوهيدرات بكفاءة أكبر، وتوفر طاقة سريعة لعضلاتك أثناء التدريبات.

وعندما تأكل الكربوهيدرات قبل التمرين، يمكنك زيادة مخزون الجليكوجين في العضلات، حيث يحصل جسمك على الطاقة لإكمال المهام الشاقة.

كما تساعد الكربوهيدرات جسمك أيضًا على تسهيل عملية الإصلاح والتعافي بعد التدريبات، لذا فكر مليًا قبل التخلص من الأرز والمعكرونة.

4- العمل على عدم النوم

توقف عن الشعور بالذنب تجاه الضغط على قيلولة بعد الظهر، بدلاً من ممارسة التمارين، فإذا لم تحصل على قسط كافٍ من النوم، فإن التمرين المكثف سيزيد من إجهاد جسمك، وقد يكون النوم هو كل ما تحتاجه.

وتعتبر التدريبات اللطيفة، مثل المشي أو اليوجا، علاجية ويمكن أن تساعدك أكثر بكثير مما يمكن أن يساعدك في التمرين المتواتر عالي الكثافة.

5- تكديس المكملات الغذائية

المكملات لها مكانها بالتأكيد، إذا كنت تتناول نظامًا غذائيًا كثيفًا بالمغذيات ولا تزال تعاني من نقص المغذيات، فيمكن للمكملات أن تملأ الفجوات الحاسمة في نظامك الغذائي.

ويمكن لبعض المكملات الغذائية، مثل مسحوق البروتين، أن تسهل الوصول إلى أهداف غذائية معينة كل يوم، ولكن مرة أخرى، هذا هو الحال فقط إذا كنت تهدف بالفعل إلى تناول طعام صحي وتجد صعوبة في الحصول على ما يكفي من بعض العناصر الغذائية من خلال نظامك الغذائي.

وبعبارة أخرى، فإن تكديس المكملات أثناء تناول نظام غذائي مليء بالأطعمة المصنعة للغاية لن يمنحك النتائج التي تريدها، فالغذاء أولا، والمكملات ثانيا.

.