بناء الجسم

لإنقاص الوزن.. هذا هو أفضل وقت في اليوم لممارسة الرياضة

خبراء اللياقة البدنية يشيرون إلى أوقات بعينها على مدار اليوم، من شأنها تحقيق فائدة أكبر لممارسي الرياضة، خاصة فيما يتعلق بالسعي لإنقاص الوزن.

0
%D9%84%D8%A5%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B5%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D9%86..%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D9%87%D9%88%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D9%88%D9%82%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D9%84%D9%85%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9

كثير من الأشخاص المداومين على ممارسة الرياضة، لا يكترثون باختيار الوقت المناسب لتنفيذ ذلك، رغم ما تشغله الرياضة من روتين الحياة اليومية لديهم.

لكن خبراء اللياقة البدنية يشيرون إلى أوقات بعينها على مدار اليوم، من شأنها تحقيق فائدة أكبر لممارسي الرياضة، خاصة فيما يتعلق بالسعي لإنقاص الوزن، وحرق الدهون للوصول إلى شكل الجسم المثالي والصحي.

عديد من الدراسات التي حللت الآثار التي تسببها حركتنا اعتمادًا على وقت قيامنا بذلك، تشير إلى وجود بعض الأوقات المهمة بالفعل على مدار اليوم، إذ توصل الباحثون إلى توافق في الآراء بشأن المدة الأسبوعية للتمرين لحرق الدهون، وهي 250 دقيقة، وهو رقم يصعب على غير الرياضيين الوصول إليه. 

أكل صحي ورياضة

بحسب العديد من الأبحاث، فإن التمرين لمدة 250 دقيقة في الأسبوع سيؤدي إلى فقدان 5٪ من الوزن، فإذا كنت شخصًا ثابتًا وملتزمًا، يمكنك الانتقال من خسارة نحو 5 كيلوجرامات من الوزن في غضون 7 أيام فقط.

ومع ذلك، فإننا لن نفقد الوزن من خلال ممارسة الرياضة وحدها، لتحقيق هذا الهدف، يجب مراعاة النظام الغذائي، وفي الواقع، يلاحظ المتخصصون أنه من أجل عيش حياة صحية، فإنك تحتاج إلى الجمع بين تناول الغذاء المفيد والتمارين الرياضية.

الوقت الأنسب للتمارين

ويشير تقرير نشره موقع «إيست أفريقا نيوز بوست»، إلى أنه نحو 10 أشهر من المتابعة، لفريقين من المتدربين، فريق قام بأداء التمرينات صباحا وأخر قام بآدائها بعد الظهر، تبين أن فقدان الوزن كان أكبر لدى أولئك الذين يمارسون الرياضة في الصباح. وتعكس هذه النتائج أن الوقت المناسب لممارسة الرياضة يمكن أن يكون مهمًا عند فقدان الوزن أو التحكم فيه، وفي نفس الوقت تلعب التمارين الهوائية دورًا أساسيًا عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن.

إنقاص الوزن بلا حرمان

قد يبدو هذا محيرًا، لكن العديد من النتائج تُظهر أنه لا توجد طريقة واحدة تناسب الجميع، ووفقًا للخبراء، فكل شخص لديه إيقاع عمل، ويتبع نظامًا غذائيًا محددا ويمارس بشكل أو بآخر حسب احتياجاته أو صفاته.

لذلك فإن العادات، هي جزء من الحياة الصحية وسوف تولد آثارًا تختلف باختلاف الفرد، وعند تبني أسلوب الحياة هذا، سيكون من الضروري مراعاة مدة التمرين والوقت والشخص، وباختصار، لا تعتمد خسارة الوزن على طريقة واحدة تناسب الجميع.

.