بناء الجسم

اليوجا والبيلاتيس.. ما الفرق؟ وأيهما أفضل للياقتك؟

اليوججا والبيلاتس تمارين تركز على الاتصال بين العقل والجسم، وتوفر قوة محسّنة وحركة أفضل، لكل أعضاء الجسم.

0
%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D8%AC%D8%A7%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%B3..%20%D9%85%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%82%D8%9F%20%D9%88%D8%A3%D9%8A%D9%87%D9%85%D8%A7%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%82%D8%AA%D9%83%D8%9F

البيلاتس واليوجا، كلاهما تمارين تركز على الاتصال بين العقل والجسم، وتوفر قوة محسّنة وحركة أفضل، لكن قد تختلف مقارباتهما وأهدافهما، اعتمادًا على ما تبحث عنه.

اليوجا، هي ممارسة صحية عمرها 5000 عام ولها أصل في الأيورفيدا، واليوجا هي أسلوب حياة وتعمل على العقل والجسد والروح، ومع ذلك لا ينصب التركيز فقط على الحركة، ولكن أيضًا على إتقان هذا الموقف والاحتفاظ به، وفق ما تؤكده معلمة اليوجا «براجيا بهات»، في حديثها لموقع «فوج إن».

من ناحية أخرى، تتكون الـ «بيلاتيس» ـالتي تم تطويرها في عشرينيات القرن الماضي- من الحركة عبر سلسلة بطيئة ومتواصلة من التمارين، باستخدام التحكم في البطن والتنفس السليم، ويهدف إلى تقوية النواة وتصحيح الموقف وبناء الثقة في كل حركة.

مع بيلاتيس، تُعطى جودة كل وضعية الأولوية على التكرار، نظرًا لأن العمود الفقري ضروري لجميع التنقلات، فإن هذا الدعم في جوهره، هو دعم للعمود الفقري وللظهر بشكل عام.

وتتكون اليوجا من تحقيق سلسلة من المواقف الثابتة، بينما مع تمارين البيلاتيس سوف تواجه تحديًا للبدء في أوضاع غير مستقرة وتعديل أطرافك لتحقيق القوة والاستقرار، من بين الاثنين تميل بيلاتيس إلى أن تكون أسرع قليلاً من اليوجا، كما تقول مدربة اللياقة البدنية ومعلمة اليوجا، ميجا كاوالي.

وبينما يمكن بالتأكيد أداء تمارين البيلاتس بدون معدات، تميل البيلاتيس إلى التركيز بشكل أكبر على الحركات التي يتم ممارستها على الأرض مقابل وضع الوقوف.

وهناك تركيز على تدريب النواة في مجموعات قصيرة، ففي اليوجا، ينصب التركيز على التوازن، والتواء، ودفع جسمك إلى أقصى قدر من المرونة، وفي كثير من الأوضاع ، من المحتمل أن تكون في وضع مستقيم، ويعمل اللب أيضًا في اليوجا، لكن من غير المحتمل أن تقوم بالعد أو العمل في مجموعات.

.