أنظمة غذائية

3 أطعمة يجب تناولها في نظام كيتو دايت

كيتو دايت قد يكون مفيدًا لعلاج بعض أنواع السرطان، ومرض الزهايمر، ومع ذلك لا تزال هناك حاجة إلى إجراء أبحاث عالية الجودة حول النظام الغذائي.

0
3%20%D8%A3%D8%B7%D8%B9%D9%85%D8%A9%20%D9%8A%D8%AC%D8%A8%20%D8%AA%D9%86%D8%A7%D9%88%D9%84%D9%87%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85%20%D9%83%D9%8A%D8%AA%D9%88%20%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%AA

أصبح النظام الغذائي المعروف باسم «كيتو دايت» شائعًا، لقد وجدت الدراسات أن هذا النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون فعال لفقدان الوزن ومرض السكري والصرع.

هناك أيضًا أدلة مبكرة لإثبات أن كيتو دايت قد يكون مفيدًا لعلاج بعض أنواع السرطان، ومرض الزهايمر وأمراض أخرى أيضًا، ومع ذلك لا تزال هناك حاجة إلى إجراء أبحاث عالية الجودة حول النظام الغذائي، لتحديد سلامته وفعاليته على المدى الطويل.

عادةً ما يحد النظام الغذائي الكيتوني من الكربوهيدرات إلى 20 إلى 50 جرامًا في اليوم، على الرغم من أن هذا قد يبدو صعبًا، إلا أن العديد من الأطعمة المغذية يمكن أن تتناسب بسهولة مع طريقة الأكل هذه، ويشير موقع «ذا هيلث لاين» الأمريكي، إلى بعض الأطعمة الصحية لتناولها في نظام كيتو دايت.

1- المأكولات البحرية

تعتبر الأسماك والمحار من الأطعمة الصديقة جدًا لحمية الكيتو، فسمك السلمون والأسماك الأخرى غنية بفيتامينات ب، والبوتاسيوم والسيلينيوم، ولكنها خالية من الكربوهيدرات تقريبًا.

ومع ذلك، تختلف الكربوهيدرات في أنواع مختلفة من المحار، فعلى سبيل المثال، في حين أن الروبيان ومعظم سرطانات البحر لا تحتوي على الكربوهيدرات، فإن الأنواع الأخرى من المحار تحتوي على نسبة منها.

وفي حين أنه لا يزال من الممكن تضمين هذه المحار في النظام الغذائي الكيتون، فمن المهم مراعاة هذه الكربوهيدرات عندما تحاول البقاء ضمن نطاق ضيق.

كما يحتوي سمك السلمون والسردين والماكريل والأسماك الدهنية الأخرى، على نسبة عالية جدًا من دهون أوميجا 3، والتي وُجد أنها تخفض مستويات الأنسولين وتزيد من حساسية الأنسولين لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

بالإضافة إلى ذلك، تم ربط تناول الأسماك بشكل متكرر بانخفاض خطر الإصابة بالأمراض وتحسين الصحة المعرفية، وتوصي جمعية القلب الأمريكية بتناول وجبة إلى وجبتين من المأكولات البحرية كل أسبوع.

2- الخضروات منخفضة الكربوهيدرات

الخضروات غير النشوية منخفضة في السعرات الحرارية والكربوهيدرات، ولكنها غنية بالعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك فيتامين ج والعديد من المعادن.

وتحتوي الخضراوات والنباتات الأخرى على الألياف التي لا يهضمها جسمك ويمتصها مثل الكربوهيدرات الأخرى، لذا، انظر إلى عدد الكربوهيدرات القابل للهضم (أو الصافي)، وهو إجمالي الكربوهيدرات مطروحًا منها الألياف.

ويشير مصطلح «صافي الكربوهيدرات» ببساطة إلى الكربوهيدرات التي يمتصها الجسم، رغم أن صافي الكربوهيدرات وتأثيرها على الجسم هي مسألة محل جدل كبير، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث.

وتحتوي العديد من الخضروات على عدد قليل جدًا من الكربوهيدرات الصافية، ومع ذلك فإن تناول حصة واحدة من الخضروات النشوية مثل البطاطس أو البنجر يمكن أن يزيدك من الحد الأقصى للكربوهيدرات في اليوم.

ويتراوح صافي عدد الكربوهيدرات بالنسبة للخضروات غير النشوية، أقل من 1 جرام لكل 1 كوب من السبانخ النيئة إلى 7 جرام لكوب واحد من براعم بروكسل المطبوخة.

وتحتوي الخضروات أيضًا على مضادات الأكسدة التي تساعد في الحماية من الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة يمكن أن تسبب تلفًا للخلايا.

علاوة على ذلك، تم ربط الخضروات الورقية مثل اللفت والبروكلي والقرنبيط بانخفاض مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب، كما تعتبر الخضروات منخفضة الكربوهيدرات بدائل رائعة للأطعمة عالية الكربوهيدرات.

3- الجبن

هناك المئات من أنواع الجبن، لحسن الحظ، تحتوي معظمها على نسبة منخفضة جدًا من الكربوهيدرات ونسبة عالية من الدهون، مما يجعلها مناسبة جدًا للنظام الغذائي الكيتون، وتوفر أونصة واحدة (28 جرامًا) من جبن الشيدر 1 جرام من الكربوهيدرات و6.5 جرام من البروتين وكمية جيدة من الكالسيوم.

ويحتوي الجبن على نسبة عالية من الدهون المشبعة، ولكن لم يثبت أنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وفي الواقع، تشير بعض الدراسات إلى أن الجبن قد يساعد في الحماية من أمراض القلب، إذ يحتوي الجبن أيضًا على حمض اللينوليك المترافق، وهو دهون تم ربطها بفقدان الدهون وتحسين تكوين الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد تناول الجبن بانتظام في تقليل فقدان كتلة العضلات وقوتها، الذي يحدث مع تقدم العمر.

ووجدت دراسة استمرت 12 أسبوعًا على كبار السن، أن أولئك الذين تناولوا 7 أونصات (210 جرام) من جبن الريكوتا يوميًا تعرضوا لفقدان أقل للكتلة العضلية وقوة العضلات، خلال فترة الدراسة مقارنة بالآخرين.

.